إسناد الحديث إلى الله تعالى

البريد الإلكتروني طباعة

إسناد الحديث إلى الله تعالى

لقد تعجّبت من غباء أعداء أهل البيت عليهم السلام ، وكيف أصبح هذا الغباء مضاعفاً من شدّة عداوتهم وبغضهم يصل بهم الحال إلى انكار الواقع ، حيث وجدت من يقول أنّ الشيعة لا يملكون حديثاً واحداً ذا سندٍ متّصل إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ، فضحكت بعد استعبار كنت أريد أن أبكي ولكن ضحكت سلام الله على أمير المؤمنين هذه كلمته (1).

نحن عندنا إسناد تصل إلى الله تعالى ، حيث حدّث علي بن موسى الرضا عن أبيه عندما كان في نيسابور ، عن جدّه عن آبائه فرداً فرداً ، عن الحسين عن عليٍ عن رسول الله عن جبريل عن الله عزّ وجلّ (2).

أسانيد متعلّقة بساق العرش ، أين عايشين أنتم ، على من تضحكون ، نعم كان أئمّتنا ولا يزالون النقيض الحضاري لتلك الشرذمة التي أشرت وابتاعت في الأمّة منذ أن قبض رسول الله صلّى الله عليه وآله.

بمن تقارنون أئمّة مدرسة أهل البيت عليهم السلام ، من العجب أن تقارن المعتمد العبّاسي بالحسن بن علي العسكري عليه السلام ، أو تقارن المتوكّل العبّاسي بأبي الحسن الثالث علي بن محمّد الهادي ، أيّ وجه للمقارنه.

قاسوك أبا حسنٍ بسواك

 

وهل بالطود يقاس الذر ؟

أنّى ساووك بمن ناووكَ

 

وهل ساووا نعليّ قنبر ؟ (3)

في مدرسة شامخة ، مدرسة منذ ان كان رسول الله صلّى الله عليه وآله الآن أن تطالع ترجمة الصحابة ، الصحابة يعني أي شيء ؟ يعني كانوا مع النبي ـ انظر إلى تراجمهم ـ وكانوا يتشيّعوا لعلي ، إذن التشيّع كان منذ زمن رسول الله صلّى الله عليه وآله ، وإلّا ( أُولَٰئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) (4) بأيّ شيء فسّروها كثير من المفسّرين ؟ ماذا قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : أنت وشيعتك يا علي (5) ، هل قال رسول الله صلّى الله عليه وآله أم لم يقولها ؟

الآن يأتون ويقولون ضعيف الإسناد ، ومن هذا لم نعرفه ، وكذا وكذا كلّ هذه ترقيعات.

أنا لم أحكي عن شيء واركز عليه ، بل هناك مجموعة هذا جزء حلقة من سلسلة ركّبوا بعضها على البعض ، فتنجلي الصورة وترون ما أراد نبيّكم أن يوصله ، نعم نقيض حضاري لذلك ما استطاعوا فسمعوه لأنّه لم يولد ، وبالتالي يجب أن نقتله قبل أن يلد له أحد نفس منطق فرعون والنمرود ، وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله لتحذون حذوا بني إسرائيل ولو دخل أحدهم في جحر ضبّاً لدخلتموه.

الهوامش

1. نهج البلاغة / الصفحة : 388 ـ 389 / الناشر : دار الكتاب اللبناني / الطبعة : 1 :

وَذَكَرْتَ أَنَّهُ لَيْسَ لِي وَلِأَصْحَابِي عِنْدَكَ إِلَّا السَّيْفُ فَلَقَدْ أَضْحَكْتَ بَعْدَ اسْتِعْبَارٍ ! مَتَى أَلْفَيْتَ بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عَنِ الْأَعدَاءِ نَاكِلِينَ ، وَبِالسَّيْفِ مُخَوَّفِينَ ؟!

2. التوحيد « للشيخ الصدوق » / الصفحة : 25 / الناشر : جماعة المدرسين في الحوزة العلميّة في قم / الطبعة : 1 :

حّدَّهنا محمّدُ بنِ الْمُتَوَكِّلِ رَضِيَ اللهُ عنهُ ، قالَ : حَدَّثنا أَبو الحُسَينِ محمّدُ بنُ جَعْفَرِ الأسَدِيُّ ، قالَ : حَدَّثنا محمّدُ بن الحُسَيْنِ الصُّوفيُّ ، قالَ : حدَّثنا يوسُفُ ابنُ عَقِيلٍ ، عَنْ إِسْحاقَ بنِ راهُوَيه ، قالَ : لَمَّا وافى أَبُو الحَسَنِ الرِّضا عليه السلام بِنَيسابُورَ وَأَرادَ أنْ يَخرُجَ مِنهَا إلَى المَأمُونِ اجْتَمَعَ إِلَيْهِ أصْحابُ الحَدِيثِ فَقالوا لَه : يَا ابنَ رَسولِ اللهِ تَرْحَلُ عَنَّا ولا تُحَدِّثُنا بِحَديثٍ فَتَسْتَفِيدَهُ مِنْكَ ، وَكانَ قَدْ قَعَدَ في العُمارِيَةِ ، فَأَطلَعَ رَأْسَهُ وَقالَ : سَمِعْتُ أَبِي مُوسَى بنَ جَعْفَرٍ يَقُولُ : سَمِعْتُ أَبِي جَعْفَرَ بنَ محمّدٍ يَقُولُ : سَمِعْتُأَبي محمّدَ بنَ عَلِيٍّ يَقُولُ : سَمِعْتُ أَبِي عَلِيّ بنَ الحُسَيْنِ يَقُولُ : سَمِعْتُ أَبي الحُسَيْنَ ابنَ عَلِيّ بنِ أبِي طالِبٍ يَقُول : سَمِعْتُ أبي أميرَ المؤمِنينَ عَلِيَّ بنَ أبي طالبٍ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صلّى الله عليه وآله وسلّم يَقُولُ : سَمِعْتُ جَبْرَئِيلَ يَقُولُ : سَمِعْتُ الله جَلَّ جَلالُهُ يَقُولُ : لا إِلهَ إِلّا اللهُ حِصْنِي فَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ مِنْ عَذابِي.

قالَ : فَلَمّا مّرَّتِ الرَّاحِلَةُ نادانا : بشُرُوطِها وَأَنَا مِنْ شُرُوطِها.

3. ديوان السيّد رضا الهندي / الناشر : دار الأضواء.

4. البيّنة :7.

5. الأمالي « للشيخ الطوسي » / الصفحة : 671 ت / الناشر : مؤسسة البعثة / الطبعة : 1 :

عن أحمد بن رزق ، عن يحيى بن العلاء الرازي ، عن أبي عبد الله ( عليه السّلام ) قال : دخل عليّ ( عليه السّلام ) على رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) وهو في بيت اُمّ سلمة ، فلمّا رآه قال : كيف أنت يا عليّ إذا جُمعت الاُمم ، ووضعتِ الموازين ، وبرز لعرض خلقه ، ودُعي الناس إلى ما لابدّ منه ؟ قال : فدمعت عين أمير المؤمنين ( عليه السّلام ) ، فقال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : ما يبكيك يا عليّ ، تُدعى والله أنت وشيعتك غرّاً محجّلين ، رواء مرويّين مبيضّة وجوهكم ، ويُدعى بعدوّك مودّة وجوههم أشقياء معذّبين ، أما سمعت إلى قول الله : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) أنت وشيعتك : « والذين كفروا بآياتنا اُولئك هم شرّ البريّة » عدوّك يا عليّ.

 
 

أضف تعليق

الحديث وعلومه

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية