مقتل الحسين عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

مقتل الحسين عليه السلام

قال الراوي (1) : واشتدّ العطش بالحسين عليه السلام ، فركب المسناة يريد الفرات ، والعبّاس أخوه بين يديه ، فاعترضتهما خيل ابن سعد ، فرمى رجل من بني دارم الحسين عليه السلام بسهمٍ فأثبته في حنكه الشريف ، فانتزع صلوات الله عليه السهم وبسط يده تحت حنكه حتّى امتلأت راحتاه من الدم (2) ، ثمّ رمى به وقال : « اللهم إنّي أشكوه إليك ما يفعل بابن بنت نبيّك ».

ثمّ اقتطعوا العباس عنه ، وأحاطوا به من كلّ جانب ومكان ، حتّى قتلوه قدّس الله روحه (3) ، فبكى الحسين عليه السلام بكاءً شديداً. وفي ذلك يقول الشاعر :

أحق الناس أن يبكى عليه

 

فتىً أبكى الحسين بكربلاء

أخوه وابن والده علي

 

أبو الفضل المضرج بالدماء

ومن واساه لا يثنيه شيء

 

وجادله على عطش بماء

قال الراوي (4) : ثمّ أنّ الحسين عليه السلام دعا الناس إلى البراز ، فلم يزل يقتل كلّ من برز إليه ، حتّى قتل مقتلة عظيمة ، وهو في ذلك يقول :

« القتل أولى من ركوب العار

 

والعار أولى من دخول النار »

قال بعض الرواة : والله ما رأيت مكثوراً (5) قطّ قد قتل ولده وأهل بيته وأصحابه (6) أربط جأشاً منه ، وإن الرجال كانت لتشدّ عليه فيشدّ عليها بسيفه فتنكشف عنه انكشاف المعزى إذا شدّ فيها الذئب ، ولقد كان يحمل فيهم ، وقد تكملوا ثلاثين ألفاً ، فينهزمون بين يديه كأنّهم الجراد المنتشر ، ثمّ يرجع إلى مركزه (7) وهو يقول : « لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ».

قال الراوي (8) : ولم يزل عليه السلام يقاتلهم حتّى حالوا بينه وبين رحله.

فصاح بهم : « ويحكم (9) يا شيعة آل أبي سفيان ، إن لم يكن لكم دين وكنتم لاتخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم هذه (10) وارجعوا إلى أحسابكم إن كنتم عرباً كما تزعمون ».

قال : فناداه (11) شمر : ما تقول يابن فاطمة ؟

قال : « أقول : أنا الذي أقتاتلكم (12) وتقاتلوني والنساء ليس عليهنّ جناح ، فامنعوا أعتاتكم وجهالكم وطغاتكم (13) من التعرض لحرمي ما دمت حيّاً ».

فقال شمر : لك ذلك يا بن فاطمة.

وقصدوه بالحرب ، فجعل يحمل عليهم ويحملون عليه ، وهو مع ذلك (14) يطلب شربة من ماء (15) فلا يجد ، حتّى أصابه اثنتان وسبعون جراحة.

فوقف يستريح ساعة وقد ضعف عن القتال ، فبينما هو واقف إذ أتاه حجر ، فوقع على جبهته ، فأخذ الثوب ليمسح الدم عن جبهته ، فأتاه سهم مسموم له ثلاث شعب ، فوقع على قلبه ، فقال عليه السلام : « بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله صلّى الله عليه وآله ».

ثمّ رفع رأسه إلى السماء وقال : « اللهم إنّك (16) تعلم أنّهم يقتلون رجلاً ليس على وجه الأرض ابن بنت نبي (17) غيره ».

ثمّ أخذ السهم ، فأخرجه من وراء ظهره (18) ، فانبعث الدم كأنّه ميزاب ، فضعف عن القتال (19) ووقف ، فكلّما (20) أتاه رجل انصرف عنه ، كراهية أن يلقى الله بدمه.

حتّى جاءه رجل من كندة يقال له مالك بن النسر (21) لعنه الله ، فشتم الحسين وضربه على رأسه الشريف بالسيف ، فقطع البرنس ووصل السيف إلى رأسه وامتلأ البرنس دماً.

قال الراوي (22) : فاستدعى الحسين عليه السلام بخرقة ، فشدّ بها رأسه ، واستدعى بقلنسوة فلبسها واعتمّ عليها.

فلبثوا هنيئة ، ثمّ عادوا إليه وأحاطوا به ، فخرج عبد الله بن الحسن بن علي (23) ـ وهوغلام لم يراهق ـ من عند النساء ، فشهد حتّى وقف إلى جنب الحسين عليه السلام ، فلحقته زينب ابنت علي لتحبسه (24) ، فأبى وامتنع امتناعاً شديداً وقال : والله (25) لا أفارق عمّي.

فأهوى بحر بن كعب (26) ـ وقيل : حرملة بن الكاهل ـ إلى الحسين بالسيف.

فقال له الغلام : ويلك يا بن الخبيثة أتتقل عمّي.

فضربه بالسيف ، فاتقاها الغلام بيده ، فاطنها إلى الجلد ، فإذا هي معلقة.

فنادى الغلام : يا عمّاه (27).

فأخذه الحسين عليه السلام فضمّه إليه وقال : « يا بن أخي ، إصبر على ما نزل بك واحتسب في ذلك الخير ، فإن الله يلحقك بآبائك الصالحين ».

قال : فرماه حرملة بن الكاهل لاعنه الله بسهم ، فذبحه وهو في حجر عمّه الحسين عليه السلام.

ثمّ أن شمر بن ذي الجوشن لعنه الله حمل على فسطاط الحسين عليه السلام فطعنه بالرمح ، ثمّ قال : علي بالنار أحرقه على من فيه.

فقال له الحسين عليه السلام : « يابن ذي الجوشن ، أنت الداعي بالنار لتحرق على أهلي ، أحرقك الله بالنار ».

وجاء شبث فوبخه ، فاستحى وانصرف.

قال الراوي (28) : وقال الحسين عليه السلام : « إيتوني بثوب (29) لا يرغب فيه أجعله تحت ثيابي ، لئلّا أجرد منه ».

فأتي بتبان ، فقال : « لا ، ذاك لباس من ضربت عليه الذلة ».

فأخذ ثوبا خلقاً ، فخرقه وجعله تحت ثيابه ، فلمّا قتل جرّدوه منه عليه السلام.

ثمّ استدعى عليه السلام بسراويل من حبرة ، ففرزها ولبسها ، وإنما فرزها لئلّا يسلبها ، فلمّا قتل سلبها بحر بن كعب لعنه الله وترك الحسين عليه السلام مجرّداً (30) ، فكانت يدا بحر بعد ذلك تيبسان (31) في الصيف كأنّهما عودان يابسان وتترطبان في الشتاء فتنضحان قيحاً ودماً ، إلى أن أهلكه الله تعالى.

قال : ولمّا أثخن الحسين عليه السلام بالجراح ، وبقي (32) كالقنفذ ، طعنه صالح بن وهب المزني (33) لعنه الله على خاصرته طعنة ، فسقط الحسين عليه السلام عن فرسه إلى الأرض على خدّه الأيمن ، ثمّ قام صلوات الله عليه (34).

قال الراوي (35) : وخرجت زينب من باب الفسطاط (36) وهي تنادي : وا أخاه ، وا سيّداه ، وا أهل بيتاه ، ليت السماء انطبقت على الأرض ، وليت الجبال تدكدكت على السهل.

قال : وصاح شمر بأصحابه : ما تنتظرون بالرجل.

قال : فحملوا عليه من كلّ جانب.

فضربه زرعة بن شريك (37) لعنه الله على كتفه اليسرى ، فضرب الحسين عليه السلام زرعة فصرعه.

وضربه آخر على عاتقه المقدّس بالسيف ضربة كبا عليه السلام بها على وجهه (38) ، وكان قد أعيى ، فجعل عليه السلام ينوء ويكبو.

فطعنه سنان بن أنس النخعي (39) لعنه الله في ترقوته ، ثمّ انتزع الرمح فطعنه في بواني (40) صدره.

ثمّ رماه سنان أيضاً بسهم ، فوقع السهم في نحره ، فسقط عليه السلام ، وجلس قاعداً ، فنزع السهم من نحره ، وقرن كفيه جميعاً (41) ، وكلّما امتلأتا من دمائه خضب بها رأسه ولحيته وهو يقول : « هكذا ألقى الله مخضباً بدمي مغصوباً على حقّي ».

فقال عمر بن سعد لعنه الله لرجل عن يمينه : إنزل ويحك إلى الحسين فأرحه.

فبدر إليه خولي بن يزيد الأصبحي (42) ليحتزّ رأسه ، فأرعد.

فنزل إليه سنان بن أنس النخعي لعنه الله فضربه بالسيف في حلقه الشريف وهو يقول : والله إنّي لأحتز (43) رأسك وأعلم أنك ابن رسول الله وخير الناس أباً وأمّاً !!! ثمّ احتزّ رأسه الشريف صلّى الله عليه وآله (44).

وفي ذلك يقول الشاعر :

فأي رزية عدلت حسيناً

 

غداة تبيره كفا سنان

وروي : أن سناناً هذا أخذه المختار فقطع أنامله أنملة أنملة ، ثمّ قطع يديه ورجليه ، وأغلى (45) له قدراً فيها زيت ، ورماه فيها وهو يضطرب.

وروى أبوطاهر محمّد بن الحسين البرسي في كتابه معالم الدين (46) ، عن الصادق عليه السلام قال : « لما كان من أمر الحسين ما كان ، ضجت الملائكة وقالوا : يا ربّنا (47) هذا الحسين صفيّك وابن صفيّك وابن بنت نبيّك. قال : فأقام الله ظل القائم عليه السلام وقال : بهذا أنتقم لهذا ».

قال الراوي : وارتفعت (48) في السماء في ذلك الوقت غبرة شديدة سوداء مظلمة فيها ريح حمراء لا يرى فيها عين ولا أثر ، حتّى ظنّ القوم أن العذاب قد جاءهم ، فلبثوا كذلك ساعة ، ثمّ انجلت عنهم.

وروى هلال بن نافع قال : إنّي لواقف مع أصحاب عمر بن سعد إذ صرخ صارخ : أبشر أيّها الأمير ، فهذا شمر قد قتل الحسين عليه السلام.

قال : فخرجت بين الصفين ، فوقفت عليه ، فإنه ليوجد بنفسه ، فوالله ما رأيت قتيلاً مضمخاً بدمه أحسن منه ولا أنور وجهاً ، ولقد شغلني نور وجهه وجمال هيأته عن الفكر في قتله.

فاستسقى في تلك الحال ماءً ، فسمعت رجلاً يقول له : والله لا تذوق الماء حتّى ترد الحامية فتشرب من حميمها !!!

فقال له الحسين عليه السلام : « لا ، بل (49) أرد على جدّي رسول الله صلّى الله عليه وآله وأسكن معه في داره في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، وأشرب من ماء غير آسن ، وأشكو إليه ما ارتكبتم منّي وفعلتم بي ».

قال : فغضبوا بأجمعهم ، حتّى كأن الله لم يجعل في قلب أحد منهم من الرحمة شيئاً ، فاحتزوا رأسه وإنّه ليكلّمهم ، فعجبت من قلّة رحمتهم وقلت : والله لا أجامعكم على أمر أبداً.

قال : ثمّ أقبلوا على سلب الحسين عليه السلام ، فأخذ قميصه إسحاق بن حوبة الحضرمي (50) لعنه الله ، فلبسه فصار أبرص وامتعط شعره.

وروي : أنه وجد في قميصه عليه السلام ماءة وبضع عشرة ما بين رمية وضربه وطعنه.

قال الصادق عليه السلام : « وجد بالحسين عليه السلام ثلاث وثلاثون طعنة وأربع وثلاثون ضربة ».

وأخذ سراويله بحر بن كعب التيمي لعنه الله ، وروي : أنّه صار زمناً مقعداً من رجليه.

وأخذ عمامته اخنس بن مرثد بن علقمة الحضرمي (51) لعنه الله ، وقيل : جابر ابن يزيد الأودي (52) لعنه الله ، فاعتمّ بها فصار معتوهاً.

وأخذ نعليه الأسود بن خالد (53).

وأخذ خاتمه بجدل بن سليم الكلبي (54) لعنه الله ، فقطع إصبعه عليه السلام مع الخاتم ، وهذا أخذه المختار فقطع يديه ورجليه وتركه يتشحط في دمه حتّى هلك.

وأخذ قطيفة له عليه السلام كانت من خز قيس بن الأشعث (55) لعنه الله.

أخذ درعه البتراء عمر بن سعد لعنه الله ، فلمّا قتل عمر بن سعد وهبها المختار لأبي عمرة (56) قاتله.

وأخذ سيفه جميع بن الخلق الاودي (57) ، وقيل : رجل من بني تميم يقال له الأسود بن حنظلة (58) لعنه الله.

وفي رواية ابن سعد (59) أنّه أخذ سيفه الفلافس النهشلي (60) ، وزاد محمّد بن زكريا (61) : أنّه وقع بعد ذلك إلى بنت حبيب بن بديل (62).

وهذا السيف المنهوب ليس بذي الفقار : فإن ذلك كان مذخوراً ومصونا مع أمثاله من ذخائر النبوّة والإمامة ، وقد نقل الرواة تصديق ما قلناه وصورة ما حكيناه.

قال الراوي (63) : وجاءت جارية من ناحية خيم الحسين عليه السلام.

فقال لها رجل : يا أمة الله إنّ سيّدك قتل.

قالت الجارية : فاسرعت إلى سيّداتي وأنا اصيح ، فقمن في وجهي وصحن.

قال : وتسابق القوم على نهب بيوت آل الرسول وقرّة عين الزهراء البتول ، حتّى جعلوا ينتزعون ملحفة المرأة عن ظهرها ، وخرج بنات رسول الله صلّى الله عليه وآله وحريمه يتساعدن على البكاء ويندبن لفراق الحماة (64) والأحباء.

الهوامش

1. الراوي ، لم يرد في ر.

2. ر : راحته دماً.

3. جاء بعد قوله قدّس الله روحه في نسخة ب : وكان المتولي لقتله زيد بن ورقاء الحنفي وحكيم بن الطفيل السنبسي.

4. الراوي ، لم يرد في ر.

5. ر : مكسورا.

6. ب : وصحبه.

7. ر : معسكره.

8. الراوي ، لم يرد في ر.

9. ر. ع : فصاح عليه السلام ويلكم.

10. هذه ، لم يرد في ب.

11. ب : إذ كنتم أعراباً فناداه.

12. كذا في ب. وفي ر : قال إنّي أقاتلكم.

13. وجهالكم وطغاتكم ، لم يرد في ب.

14. ب : فقال شمر : لك هذا ، ثمّ صاح شمر : إليكم عن حرم الرجل فاقصدوه في نفسه فلعمري لهو كفؤ كريم ، قال فقصده القول وهو في ذلك.

15. ب : فكلّما حمل بفرسه على الفرات حملوا عليه بأجمعهم ، حتّى أحلوه عنه.

16. ع : الهي أنت.

17. ر : نبيّك.

18. ظهره ، ولم يرد في ر.

19. عن القتال ، لم يرد في ر.

20. ر : وكلّما.

21. لم يذكروه ، وهو خبيث ملعون.

22. الراوي ، لم يرد في ر.

23. عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب ، وأمّه بنت السليل بن عبد الله أخي عبد الله بن جرير البجلي ، وقيل : أمّه أمّ ولد ، وقيل : الرباب بنت امرئ القيس ، كان عمره حين قتل إحدى عشرة سنة.

تسمية من قتل مع الحسين : ١٥٠ ، مقاتل الطالبيين : ٨٩ ، رجال الشيخ : ٧٦ ، أنصار الحسين : ١٣٢.

24. ب : فقال الحسين عليه السلام : احبسيه يا أختي.

25. ب. ع : لا والله.

26. ب : أبجر بن كعب.

لم يذكروه ، وهو خبيث ملعون.

ويأتي أنه أخذ سراويل الإمام الحسين عليه السلام.

27. ب. ع : يا أمّاه.

28. الراوي ، من.

29. ب : ابعثوا إلي ثوباً. ع : ابغوا لي ثوباً.

30. ب : سلبها أبجر بن كعب وتركه مجرّداً.

31. ر : يدا بحر تيبسان. ب : يد أبجر بعد ذلك ييبسان.

32. ر : فبقى.

33. في مستدركات علم الرجال ٤ / ٢٤٨ : صالح بن وهب المزني ، خبيث ملعون.

34. ع : ... على خده الأيمن وهو يقول : بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ثمّ قام صلوات الله عليه.

35. الراوي ، من ع.

36. ب : من الفسطاط.

37. بن شريك ، لم يرد في ر.

في مستدركات علم الرجال ٣ / ٤٢٦ : زرعة بن شريك التميمي ، لم يذكروه ، وهو ملعون خبيث.

38. ب. ع : لوجهه.

39. في مستدركات علم الرجال ٤ / ١٦١ : سنان بن أنس ، قاتل مولانا الحسين صلوات الله عليه ، قيل : قتله ابن زياد حين قال : قتلت خير الناس أمّاً وأباً ، والمشهور أنّه قتله المختار.

وفي كتاب حكاية المختار : ٤٥ أن ابراهيم قال لسنان عندما قبض عليه : يا ويلك أصدقني ما فعلت يوم الطف ؟ قال : ما فعلت شيئاً غير أني أخذت تكة الحسين من سرواله !!! فبكى إبراهيم عند ذلك ، فجعل يشرح لحم أفخاذه ويشويها على نصف نضاجها ويطعمه إياه ، وكلّما امتنع من الأكل ينخزه بالخنجر ، فلمّا أشرف على الموت ذبحه وأحرق جثّته.

40. ر : نواني ، والمثبت من ب. ع.

41. جميعاً ، لم يرد في ر.

42. في مستدركات علم الرجال ٣ / ٣٤٤ : خولي بن يزيد الأصبحي ، من قتلة أبي عبد الله عليه السلام ، قتله المختار.

43. ب. ع : لا جتز.

44. ب : رأسه المقدّس المعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم وكرم.

45. ر : وغلا.

46. قال الشيخ الطهراني في الذريعة ٢١ / ١٩٨ : معالم الدين ، للشيخ المتقدم أبي طاهر محمّد بن الحسن القرسي ـ البرسي ـ ، يروي عنه السيد في اللهوف ... ويروي عنه في الإقبال ...

47. ع : ضجّت الملائكة إلى الله بالبكاء وقالت يا رب.

48. ب : فلمّا قتل صلوات الله عليه ، وأرتفت.>

ولفظ : الراوي ، لم يرد في ر. ب.

49. ع : فتشرب من حميمها ، فسمعته يقول : يا ويلك أنا لا أرد الحامية ولا أشرب من حميمها بل.

50. ع : حوية.

ويأتي أنّه أحد العشرة الذين داسوا بخيولهم ظهر الحسين عليه السلام ، وهو ابن زنا.

51. وفي بعض النسخ : اخنس بن مرتد.

ويأتي أنّه أحد العشرة الذين داسوا الحسين عليه السلام بحوافر خيلهم ، حتّى رضوا ظهره وصدره ، وهو من أولاد الزنا.

52. في مستدركات علم الرجال ٢ / ١٠٥ : جابر بن يزيد الأودي ، لم يذكروه ، وهو مذموم ملعون ...

53. ذكر في ترجمة الامام الحسين من كتاب الطبقات : ١٨٧ باسم الأسود بن خالد الأودي.

وهو خبيث ملعون.

54. ر : نجدل.

في مستدركات علم الرجال ٢ / ٥ : بجدل بن سليم الكلبي ، خبيث ملعون ، قتله المختار.

55. في ترجمة الإمام الحسين من كتاب الطبقات : ١٨٧ : وأخذ قطيفته قيس بن الأشعث بن قيس

الكندي ، فكان يقال له : قيس قطيفة.

لم يذكروه ، وهو خبيث ملعون.

56. لم يذكروه.

57. ب : الأزدي.

وفي ترجمة الإمام الحسين من كتاب الطبقات : ١٨٧ : وأخذ سيفاً آخر جميع بن الخلق الأودي.

لم يذكروه ، وهو خبيث ملعون.

58. لم يذكروه وهو خبيث ملعون.

59. ر : ابن سعيد. ع : ابن أبي سعد. والمثبت من ب ، وهو الصحيح ، لأن المراد به محمّد بن سعد بن منيع البصري ، المتوفّى سنة ٢٣٠ هـ ، صاحب كتاب الطبقات الكبرى الذي طبع ناقصاً ، ومن أماكن نقصه ترجمة الإمام الحسين ، وطبعت ترجمة الامام الحسين من كتاب الطبقات في مجلّة تراثنا العدد ١٠ بتحقيق العلامة السيّد عبد العزيز الطباطبائي.

وما نقله هنا عن ابن سعد تجده في تراثنا ١٠ / ١٨٧.

60. ر : القلاقس. ب : القلافس. والمثبت من ع ، وترجمة الإمام الحسين من كتاب الطبقات : ١٨٧.

61. أبو عبد الله محمّد بن زكريّا بن دينار الغلابي ، كان وجهاً من وجوه أصحابنا بالبصرة ، توفي سنة ٢٩٨ هـ ، له كتاب مقتل الحسين عليه السلام.

رجال النجاشي : ٣٤٦ ـ ٣٤٧ ، الفهرست للنديم : ١٢١ ، تنقيح المقال ٣ / ١١٧.

62. لم أهتد إلى من ذكر بنت حبيب بن بديل ، وحبيب بن بديل هو من رواة حديث الولاية.

راجع : الغدير ١ / ٢٥ ، أسد الغابة ١ / ٤٤١.

63. الراوي ، من ع.

64. ر : الأكماة.

مقتبس من كتاب : [ الملهوف على قتلى الطّفوف ] / الصفحة : 170 ـ 180

 

أضف تعليق


كربلاء وواقعة الطف

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية