هؤلاء الذين زاروا القبور

البريد الإلكتروني طباعة

هؤلاء الذين زاروا القبور

قال الواقدي :

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يزور قتلى اُحدٍ في كلّ حول ، وإذا لقوه بالشعب رفع صوته يقول :

« السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار ».

وكان أبوبكر يفعل مثل ذلك ، وكذلك عمر بن الخطاب ؛ ثمّ عثمان ، ثمّ معاوية ؛ حين يمرّ حاجّاً ومعتمراً.

قال :

وكانت فاطمة عليها السلام بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله تأتيهم بين اليومين والثلاثة فتبكي عندهم وتدعو.

وكان سعد بن أبي وقاص يذهب إلى ماله بالغابة ، فيأتي من خلف قبور الشهداء فيقول : السلام عليكم ثلاثاً ، ويقول : لا يُسلِّم عليهم أحد إلّا ردّوا عليه السلام إلى يوم القيامة.

قال : مرّ رسول الله صلّى الله عليه وآله على قبر مصعب بن عمير ، فوقف عليه ، ودعا وقرأ : ( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ) ، ثمّ قال :

« إنّ هؤلاء شهداء عند الله يوم القيامة ، فائتوهم فزوروهم وسلّموا عليهم ، والذي نفسي بيده لا يُسلِّم عليهم أحد إلى يوم القيامة إلّا ردّوا عليه ».

وكان أبو سعيد الخدري يقف على قبر حمزة فيدعو ويقرأ ويقول مثل ذلك.

وكانت اُمّ سلمة ـ رحمها الله ـ ، تذهب فتُسلِّم عليهم في كلّ شهر ، فتظلّ يومها ، فجاءت يوماً ومعها غلامها نبهان فلم يُسلِّم ، فقالت : أيّ لُكع ! ألا تُسلّم عليهم ؟! والله لا يسلم عليهم أحد إلّا ردّوا عليه إلى يوم القيامة.

قال : وكان أبو هريرة وعبدالله بن عمر يذهبان فيُسلِّمان عليهم.

قالت فاطمة الخزاعيّة : سلّمت على قبر حمزة يوماً ومعي اُخت لي ، فسمعنا من القبر قائلاً يقول : وعليكما السلام ورحمة الله ! قالت : ولم يكن قربنا أحد من الناس (1).

الحمد لله الذي أعثَرَنا على هذا النصّ الجليل ، ومن كتب إخواننا أبناء السنّة ، وهو نصّ في غاية الأهمّية والوضوح ، نصّ يحمل أسماء وشخصيّات مرموقة لديكم تزور القبور ، كما نقله الواقدي ، والشخصيّات هي :

1 ـ رسول الله صلّى الله عليه وآله كان يزور القبور.

2 ـ فاطمة الزهراء البتول عليها السلام كانت تزور القبور.

3 ـ علي بن أبي طالب عليه السلام كان يزور القبور.

4 ـ أبوبكر ـ عبدالله بن أبي قحافة ـ كان يزور القبور.

5 ـ عمر بن الخطاب كان يزور القبور.

6 ـ عثمان بن عفّان كان يزور القبور.

7 ـ معاوية بن أبي سفيان كان يزور القبور.

8 ـ سعد بن أبي وقّاص كان يزور القبور.

9 ـ أبو سعيد الخدري كان يزور القبور.

10 ـ اُمّ سلمة ـ اُمّ المومنين ـ كانت تزور القبور.

11 ـ وكما أسلفنا فإنّ عائشة كانت تزور قبر أخيها عبد الرحمن

وتردّ على من يستنكر ، بقولها : « ثمّ أمر ».

12 ـ أبو هريرة كان يزور القبور.

13 ـ عبدالله بن عمر كان يزور القبور.

14 ـ فاطمة الخزاعية واُختها كانتا تزوران القبور.

أمّا :

ابن تيميّة ومحمّد بن عبد الوهاب ، فيظهر لهما أنّهما أكثر ورعاً ممّن ذكرنا ، ولكن ختمت النبوّة بمحمّد بن عبدالله صلّى الله عليه وآله ، وكأنّهما كانا أكثر تقویً وخشيةً لله تعالى ؛ لأنّهما لا يريان حِلِّية زيارة القبور.

مع ما أمر الرسول صلّى الله عليه وآله بزيارتها : « فائتوهم فزوروهم وسلِّموا عليهم » ، وأمر رسول الله صلّى الله عليه وآله نافذ ومطاع ؛ لأنّه لا ينطق عن هوىٰ ، كما قال تعالىٰ : ( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ) (2).

قال تعالى : ( مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ... ) (3).

وهذا شأن من آمن بهم من الوهابيّة ، فحاربوا زيارة القبور ، وكفّروا أهل لا إله إلّا الله على زيارتهم للقبور ، وما زالوا ، ..

ولو أحصينا ما جاؤوا به من البدع ، وما أحدثوه في الدين ، وما حذفوه ، لجمعنا منه كتاباً قيماً ، ولكنْ نَذَرُهم في طغيانهم يعمهون ، ليروا ما قدمت أيديهم يوم لا ينفع ولا بنون ...

ونقول لابن تيميّة ومحمّد بن عبد الوهاب ومن تابعهما : لماذا تعصون الله تعالى والرسول الكريم صلّى الله عليه وآله جهراً علناً والله تعالى يقول : ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) (4).

أليس هذا قول الله تعالى ؟!

ويقول جلَّ وعلا : ( لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّـهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّـهَ كَثِيرًا ) (5). أليس هذا قول الله تعالى ؟!

أفي هذا مجال للاجتهاد والنظر ؟ وهل بلغ بكم العلم حتّى تفرضوا غير ما فرض الله ؟

وممّا أورده أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري في تاريخه قوله :

روى أبو مويهبة مولى رسول الله صلّى الله عليه وآله ، قال : أرسل إليَّ رسول الله صلّى الله عليه وآله في جوف الليل ، فقال :

« يا أبا مويهبة ، إنّي قد اُمرت أن أستغفر لأهل البقيع ، فأنطلق معي » ، فإنطلقت معه ، فلمّا وقف بين أظهرهم ، قال :

« السلام عليكم يا أهل المقابر ، ليهنِ لكم ما أصبحتم فيه مما أصبح الناس فيه !

أقبلتِ الفتن كقطع الليل المظلم ، يتبع آخرها أوّلها ، الآخرة شر من الأولى ».

ثمّ أقبل عليَّ ، فقال :

« يا أبا مويهبة إنّي قد اُوهبت مفاتيح خزائن الدنيا والخلد فيها والجنّة ، فخيّرتُ بينها وبين الجنّة ، فاخترت الجنة » ، فقلت : بأبي أنت وأُمّي ! فخذ مفاتيح خزائن الدنيا والخلْد فيها والجنّة جميعاً ، فقال :

« لا يا أبا مويهبة ، إخترت لقاء ربّي » ، ثمّ إستغفر لأهل البقيع وإنصرف ، فبدأ بوجعه الذي قبضه الله فيه (6).

تأمّل أخي القارئ العزيز :

الناقل والمنقول عنه ؛ من إخواننا أهل السنّة ، الناقل شارح نهج البلاغة ، والمنقول عنه الطبري ، والنصّ واضح لا يقبل الخطأ ، والعقل والنقل بذلك ناهض إن رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول :

« إنّي قد أمرت لأستغفر لأهل البقيع ، فإنطلق معي ».

فلماذا ينتقص من يزور القبور ، ويستغفر لأهلها من الآباء والأمّهات ، والأنبياء والأوصياء والصلحاء ، ليأخذ العبر ، ويذكر الموت والآخرة ؟!

يا إخوة الإسلام :

إن فضوح الدنيا أهون من فضوح الآخرة ، إستغفروا ربّكم إنّه كان غفّاراً ، وأطلبوا العذر والعفو ممّن ظلمتم ، قبل أن تفضحوا في الآخرة على رؤوس الأشهاد !

لا تعلوا على الله في عباده وبلاده ، قال تعالى :

( تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ) (7).

الهوامش

1. شرح نهج البلاغة : 15 / 40 ـ 41.

2. النجم : 3 و 4.

3. الحشر : 7.

4. الحشر : 7.

5. الأحزاب : 21.

6. شرح نهج البلاغة ، لإبن أبي الحديد : 13 / 27 ، تاريخ الطبري : 2 / 660.

7. القصص / 83.

مقتبس من كتاب : [ نافذة على زيارة القبور ] / الصفحة : 156 ـ 160

 

أضف تعليق


زيارة القبور وزيارات المعصومين عليهم السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية