الدليل على أنّ عبد الله وآمنة ماتا مسلمين

البريد الإلكتروني طباعة

الدليل على أنّ عبد الله وآمنة ماتا مسلمين

وعبد الله وآمنة ماتا مسلمين ، والدليل على ذلك ما ورد في الأخبار المرويّة عن الثقات.

فمن ذلك : ما رواه الثعلبي والواحدي وابن بطّة ، عن عطاء وعكرمة ، عن ابن عباس في قوله تعالى : ( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ) (1). يعني ندبّرك من أصلاب الموحّدين من موحّد الى موحّد حتّى أخرجك في هذه الأمّة ، وما زال رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم ، يتقلّب في أصلاب الأنبياء والصالحين حتّى ولدته اُمّه (2).

وعن علي عليه‌ السلام : « انّ النبيّ صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم قال : خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم الى أن ولدني أبي واُمّي ، ولم يصبني من سفاح الجاهليّة شيء » (3).

وقال متكلّم : لقد منّ الله عليه بالآباء الطاهرين الساجدين. ولو عنى سجدة الأصنام لما منّ عليه ، لأنّ المنّة على الكفر قبيح.

وفي مسلم : قال بريدة : انتهى النبيّ صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم إلى رسم قبر ، فجلس وجلس الناس حوله ، فجعل يحرّك رأسه كالمخاطب ثمّ بكى.

فقيل : ما يبكيك يا رسول الله ؟

قال هذا قبر آمنة بنت وهب ، استأذنت ربّي في زيارة قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور يذكّركم الموت (4).

ولو لم تكن مؤمنة لما جاز له زيارتها ، ولا أذن له ، لقوله : ( وَلا تُصَلِّ عَلى أَحَدٍ مِنْهُمْ ماتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلى قَبْرِهِ ) (5) الآية.

[ قال ] أبو عبد الله عليه‌ السلام : « نزل جبرئيل عليه‌ السلام على النبيّ صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم فقال : « يا محمّد إنّ الله جلّ جلاله يقرؤك السلام ويقول : إنّي قد حرّمت النار على صلب أنزلك ، وبطن حملك ، وحجر كفلك » (6) يعني عبد الله وآمنة وأبا طالب وفاطمة بنت أسد ».

وقال الحسن البصري في قوله : ( ما كانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ ) (7) : أي ما كان ذلك يا محمّد إلّا بأمر منّي ، فلمّا أمره أن يقول : ( وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما كَما رَبَّيانِي صَغِيراً ) (8) علمنا أنّ الله أمره.

الهوامش

1. الشعراء : ٢١٩.

2. الدر المنثور : ج ٥ / ص ٩٨ ، مجمع البيان : ج ٧ ـ ٨ / ص ٢٠٧.

3. البداية والنهاية : ج ٢ / ص ٢٥٥.

4. صحيح مسلم : ج ٢ / ص ٦٧٢ باب ٣٦ من كتاب الجنائز ح ١٠٦.

5. التوبة : ٨٤.

6. روضة الواعظين : ص ١٣٩ ، الكافي : ج ١ ص ٤٤٦ باب مولد النبي ح ٢١.

7. التوبة : ١١٣.

8. الإسراء : ٢٤.

مقبس من كتاب : [ الدرّ النظيم في مناقب الأئمّة اللهاميم ] / الصفحة : 26 ـ 27

 

أضف تعليق


آباء وأمّهات المعصومين عليهم السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية