الدروس الأخلاقيّة القوليّة لأهل البيت عليهم السلام

البريد الإلكتروني طباعة

الدروس الأخلاقيّة القوليّة لأهل البيت عليهم السلام

تظافرت وتواترت أحاديث أهل بيت العصمة عليهم السلام في الحثّ والترغيب والأمر بحُسن الخلق ، وتهذيب النفوس على مكارم الأخلاق .

نتبرّك بذكر نُبذة منها ، رُويت في الكتب والمجامع المعتبرة ، وجُمعت في ينابيع الحكمة (1) منها : ـ

1 ـ عن الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام قال : إنّ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلقاً (2) .

2 ـ عن الإمام عليّ بن الحسين عليهما السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : ما يوضع في ميزان امرئٍ يوم القيامة أفضل من حُسن الخُلق (3) .

3 ـ عن عنبسة العابد قال : قال لي أبو عبد الله عليه السلام : ما يَقدِمُ المؤمن على الله عزّ وجلّ بعملٍ بعد الفرائض أحبَّ إلى الله تعالى من أن يسع الناسَ بخُلقه (4) .

4 ـ عن الإمام أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : إنّ صاحب الخُلق الحَسَن له مثل أجر الصائم القائم (5).

5 ـ عن الإمام أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : أكثر ما ثلج به اُمّتي الجنّة تقوى الله وحسن الخُلق (6) .

6 ـ قال الإمام أبو عبد الله عليه السلام : إنّ الخُلق يُميتُ الخطيئة كما تُميت الشمسُ الجليد (7) .

7 ـ عن الإمام الصادق عليه السلام قال : البرّ وحُسن الخلق يعمّران الدِّيار ، ويزيدان في الأعمار (8) .

8 ـ قال الإمام أبو عبد الله عليه السلام : إنّ الله تبارك وتعالى ليُعطي العبد من الثواب على حسن الخُلق كما يُعطي المجاهد في سبيل الله ، يغدو عليه ويروح (9) .

9 ـ عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إنّ سوء الخُلق ليفسد العمل كما يفسد الخَلُّ العسل (10) .

10 ـ عن الإمام الصادق عليه السلام قال : قال النبيّ صلّى الله عليه وآله : أبىٰ الله عزّ وجلّ لصاحب الخُلق السيء بالتوبة .

قيل : وكيف ذاك يا رسول الله ؟

قال : لأنّه إذا تاب من ذنب وقع في ذنب أعظم منه (11) .

11 ـ قال الإمام أبو عبد الله عليه السلام : من ساء خُلقه عذّب نفسه (12) .

12 ـ قال الإمام أبو عبد الله عليه السلام : إنّ سوء الخُلق ليفسد الإيمان كما يفسد الخلّ العسل (13) .

13 ـ في مواعظ النبيّ صلّى الله عليه وآله : سوء الخُلق شوم (14) .

14 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : أفضلكم إيماناً أحسنكم أخلاقاً (15) .

15 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : حسن الخُلق يثبت المودّة (16) .

16 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : خياركم أحسنكم أخلاقاً ، الذين يألِفون ويُؤلَفون (17) .

17 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : حسن الخُلق يبلغ بصاحبه درجة الصائم القائم .

فقيل له : ما أفضل ما اُعطي العبد ؟

قال : حسن الخُلق (18) .

18 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : أقربكم منّي غداً في الموقف أصدقكم للحديث ، وآداكم للأمانة ، وأوفاكم بالعهد ، وأحسنكم خُلقاً ، وأقربكم من الناس (19) .

19 ـ في مواعظ أمير المؤمنين عليه السلام : حسن الخُلق خيرُ قرين ، وعنوان صحيفة المؤمن حسن خُلقه (20) .

20 ـ في مواعظ الإمام الصادق عليه السلام : حسن الخُلق من الدِّين ، وهو يزيد في الرزق (21) .

21 ـ في مواعظ الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام : السخيّ الحسنُ الخُلق في كَنَفِ الله ، لا يتخلّى الله عنه حتّى يدخله الجنّة ، وما بعث الله نبيّاً إلّا سخيّاً ، وما زال أبي يوصيني بالسخاء وحسن الخُلق حتّى مضىٰ (22) .

22 ـ عن الإمام الرضا ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : عليكم بحسن الخُلق فإنّ حسن الخُلق في الجنّة لا محالة ، وإيّاكم سوء الخُلق فإنّ سوء الخُلق في النار لا محالة (23) .

23 ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : حسن الخُلق نصف الدِّين (24) .

24 ـ عن أبي عبد الله عليه السلام قال : اللّحمُ يُنبت اللّحم ، ومن تركه أربعين يوماً ساء خُلقه ، ومَن ساء خُلقه فأذّنوا في اُذنه (25) .

25 ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً .

وقال صلّى الله عليه وآله : ما عمل أثقل في الميزان من حسن الخُلق ، وإنّ العبد ليدرك بحسن الخُلق درجة الصالحين (26) .

26 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : لا يلقى الله عبد بمثل خصلتين : طول الصمت ، وحسن الخُلق (27) .

27 ـ وقال صلّى الله عليه وآله : من سعادة المرء حسن الخُلق ، ومن شقاوته سوء الخُلق (28) .

28 ـ عن أمير المؤمنين عليه السلام ، أنّه سُئل عن أدوم الناس غمّاً ؟

قال : أسوؤهم خُلقاً (29) .

29 ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله ( في حديث ) : وسوء الخُلق زمامٌ من عذاب الله في أنف صاحبه ، والزمام بيد الشيطان يجرّه إلى الشرّ ، والشرّ يجرّه إلى النار (30) .

30 ـ عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : إنّكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم (31) .

31 ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : أفضل الناس إيماناً أحسنهم خلقاً .

وقال أمير المؤمنين عليه السلام لنوف : يا نوف ، صِل رحمك يزيد الله في عمرك ، وحسّن خلقك يخفّف الله حسابك (32) .

32 ـ عن الإمام جعفر بن محمّد عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : إنّ أحبّكم إليّ وأقربكم منّي يوم القيامة مجلساً أحسنكم خلقاً وأشدّكم تواضعاً ، وإنّ أبعدكم منّي يوم القيامة الثرثارون وهم المستكبرون .

قال : وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله : أوّل ما يوضع في ميزان العبد يوم القيامة حسن خُلقه (33) .

33 ـ عن ابن محبوب عن بعض أصحابنا قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما حدّ حسن الخُلق ؟

قال : تليّن جانبك وتطيّب كلامك ، وتلقى أخاك ببشرٍ حسن (34) .

34 ـ ... قيل لرسول الله صلّى الله عليه وآله : إنّ فلانة تصوم النهار وتقوم الليل وهي سيّئة الخُلق تُؤذي جيرانها بلسانها .

فقال : لا خير فيها ، هي من أهل النار (35) .

35 ـ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : حسن الخُلق في ثلاث : اجتناب المحارم ، وطلب الحلال ، والتوسّع على العيال (36) .

36 ـ عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : إذا أراد الله بأهل بيتٍ خيراً رزقهم الرفق في المعيشة ، وحسن الخُلق (37) .

37 ـ ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : أتى النبيّ صلّى الله عليه وآله رجلٌ فقال : إنّ فلاناً مات فحفرنا له فامتنعت الأرض .

فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله : إنّه كان سيّىءَ الخُلق (38) .

38 ـ ... قال أمير المؤمنين عليه السلام : ربّ عزيزٍ أذلّه خُلقه ، وذليلٍ أعزّه خُلقه (39) .

39 ـ عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : خصلتان لا تجتمعان في مسلم : البُخل وسوء الخُلق (40) .

40 ـ من كلم أمير المؤمنين عليه السلام : ـ

في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق (41) .

41 ـ عن عبد الله بن بكير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إنّا لنحبّ من كان عاقلاً فهماً ، حليماً ، مدارياً ، صبوراً ، صدوقاً ، وفيّاً .

إنّ الله عزّ وجلّ خصّ الأنبياء بمكارم الأخلاق ، فمن كانت فيه فليحمد الله على ذلك ، ومَن لم تكن فيه فليتضرّع إلى الله عزّوجلّ وليسأله إيّاها .

قال : قلت : جُعلت فداك وما هُنّ ؟

قال : هنّ الورع ، والقناعة ، والصبر ، والشكر ، والحلم ، والحياء ، والسخاء ، والشجاعة ، والغيرة ، والبرّ ، وصدق الحديث ، وأداء الأمانة (42) .

42 ـ عن المفضل الجعفي عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال : عليكم بمكارم الأخلاق ، فإنّ الله عزّ وجلّ يحبّها .

وإيّاكم ومذامّ الأفعال فإنّ الله عزّ وجلّ يبغضها (43) .

43 ـ عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال لولده : ـ

إنّ الله عزّ وجلّ جعل محاسن الأخلاق وُصلةً بينه وبين عباده فنحبّ أحدكم أن يمسك بخُلُق متّصلٍ بالله تعالى (44) .

44 ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : الأخلاق منائح ـ أي عطايا ـ من الله عزّ وجلّ .

فإذا أحبّ عبداً منحه خُلقاً حسناً ، وإذا أبغض عبداً منحه خلقاً سيّئاً (45) .

45 ـ قال أمير المؤمنين عليه السلام : لو كنّا لا نرجو جنّة ولا نخشى ناراً ولا ثواباً ولا عقاباً لكان ينبغي لنا أن نطلب مكارم الأخلاق ، فإنّها ممّا تدلّ على سبيل النجاح ، فقال رجل : فداك أبي وأمّي يا أمير المؤمنين ، سمعتَهُ من رسول الله صلّى الله عليه وآله ؟

قال : نعم وما هو خيرٌ منه ، لمّا أتانا سبايا طيّ ، فإذا فيها جارية ... فقالت : ... أنا ابنة حاتم طيّ ، فقال صلّى الله عليه وآله : خلّوا عنها فإنّ أباها كان يحبّ مكارم الأخلاق (46) .

فقام أبو بردة فقال : يا رسول الله ، الله يحبّ مكارم الأخلاق ؟

فقال : يا أبا بردة ، لا يدخل الجنّة أحدٌ إلّا بحسن الخُلق (47) .

46 ـ عن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الأربعمائة الشريف .

روّضوا أنفسكم على الأخلاق الحسنة ، فإنّ العبد المسلم يبلغ بحسن خلقه درجة الصائم القائم (48) .

47 ـ في وصيّة أمير المؤمنين عليه السلام لابنه الحسن عليه السلام :

وعوّد نفسك السماح ، وتخيّر لها من كلّ خُلق أحسنه ، فإنّ الخير عادة (49) .

48 ـ عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال :

وعليكم بمكارم الأخلاق فإنّها رفعة ، وإيّاكم والأخلاق الدنيّة فإنّها تضع الشريف ، وتهدم المجد (50) .

49 ـ في حديث المعراج الشريف ، ودخول النبيّ صلّى الله عليه وآله الجنّة ، ورؤيته ما كُتب على أبوابها قال : ـ

وعلى الباب الثامن منها مكتوب :

لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله ، عليٌّ وليّ الله ، من أراد الدخول من هذه الأبواب الثمانية فليتمسّك بأربع خصال :

بالصدقة ، والسخاء ـ أي الجود والكرم ـ ، وحسن الأخلاق ، وكفّ الأذىٰ عن عباد الله (51) .

50 ـ من كلم أمير المؤمنين عليه السلام وحِكَمِهِ في فضل حسن الخلق ، وذمّ سوء الأخلاق ، قال : ـ

أطهر الناس أعراقاً أحسنهم أخلاقاً .......... ( الغرر ج 1 ص 185 ف 8 ح 206 )

أرضى الناس من كانت أخلاقه رضيّة .......... ( ص 187 ح 246 )

حسن الخُلق للنفس وحسن الخَلق للبدن .......... ( ص 376 ف 27 ح 6 )

حسن الخُلق أفضل الدِّين .......... ( ح 7 )

حسن الخُلق خير قرين ، والعُجب داءٌ دفين .......... ( ص 378 ح 37 )

حسن الخُلق من أفضل القِسم وأحسن الشيم .......... ( ح 39 )

حسن الخُلق أحد العطائين .......... ( ص 379 ح 48 )

حسن الأخلاق برهان كرم الأعراق .......... ( ح 52 )

حسن الأخلاق يُدِرّ الأرزاق ، ويونس الرفاق .......... ( ح 53 )

حسن الخُلق رأس كلّ برّ .......... ( ح 54 )

حسن الخُلق يورث المحبّة ويؤكّد المودّة .......... ( ص 380 ح 61 )

سوء الخُلق شؤم ، والإسائة إلى المحسن لؤم .......... ( ص 433 ف 39 ح 17 )

سوء الخُلق شرّ قرين .......... ( الغرر / ج 1 / ص 433 / ف 39 ح 18 )

سوء الخُلق يُوحش القريب ويُنفِّر البعيد .......... ( ص 435 ح 44 )

سوء الخُلق نكد العيش ، وعذاب النفس .......... ( ص 439 ح 89 )

سوء الخُلق يوحش النفس ، ويرفع الاُنس .......... ( ح 90 )

كلّ داء يداوى إلّا سوء الخُلق .......... ( ج 2 ص 546 ف 62 ح 54 )

كم من وضيع رفعه حسن خلقه .......... ( ص 552 ف 63 ح 52 )

من ساء خُلقه عذّب نفسه .......... ( ص 617 ف 77 ح 156 )

من ساء خُلقه ملّه أهله .......... ( ص 625 ح 307 )

من ساء خُلقه ضاق رزقه .......... ( ص 629 ح 378 )

ما أعطى الله سبحانه العبد شيئاً من خير الدُّنيا والآخرة إلّا بحسن خلقه وحسن نيّته .......... ( ص 750 ف 79 ح 217 )

نِعْمَ الإيمان جميل الخُلق .......... ( ص 774 ف 81 ح 67 )

والله لا يعذّب الله سبحانه مؤمناً إلّا بسوء ظنّه ، وسوء خلقه .......... ( ص 787 ف 83 ح 81 )

لا يعيش لسيّىء الخلق .......... ( ص 833 ف 86 ح 81 )

لا قرين كحسن الخلق .......... ( ص 834 ح 113 )

لا سُؤدد لسيّىء الخلق .......... ( ص 837 ح 161 )

لا عيش أهنأ من حسن الخلق .......... ( ص 846 ح 329 )

لا وحشة أوحش من سوء الخلق .......... ( ح 330 )

الخُلق المحمود من ثمار العقل .......... ( الغرر ج 1 ص 45 ف 1 ح 1327 )

الخلق المذموم من ثمار الجهل .......... ( ص 46 ح 1328 )

أحسن شيء الخُلق .......... ( ص 175 ف 8 ح 18 )

أكبر الحسب الخُلق .......... ( ح 38 )

أقوى الوسائل حسن الفضائل .......... ( ص 181 ح 153 )

أسوء الخلائق التحلّي بالرذائل .......... ( ص 182 ح 154 )

أحسن السناء الخُلق السجيح .......... ( ص 197 ح 379 )

أحسن الأخلاق ما حملك على المكارم .......... ( ص 206 ح 473 )

إن كنتم لا محالة متنافسين فتنافسوا في الخصال الرغيبة ، وخلال المجد .......... ( ص 277 ف 10 ح 35 )

إذا رأيت المكارم فاجتنب المحارم .......... ( ص 315 ف 17 ح 95 )

إذا كانت محاسن الرجل أكثر من مساويه فذلك الكامل ، وإذا كان متساوي المحاسن والمساوي فذلك المتماسك ، وإذا زادت مساويه على محاسنه فذلك الهالك .......... ( ص 328 ح 202 )

تنافسوا في الأخلاق الرغيبة ، والأحلام العظيمة ، والأخطار الجليلة يعظم .......... ( ص 355 ف 22 ح 94 )

رأس العلم التمييز بين الأخلاق ، وإظهار, محمودها ، وقمع مذمومها .......... ( ص 413 ف 34 ح 44 )

هي ذا محاسن أخلاق أهل البيت عليهم السلام في حديثهم بعد سيرتهم ..

أكبر مدرسة إلهيّة لتهذيب النفس ، وتحسين الخلق ، والترغيب إلى كرائم السجايا ، وتطهير الطوايا .

فيلزم علينا أن نستلهم من أعمالهم ، ونستضيء بأقوالهم ، للسير على خُطاهم الطيّبة ، وصفاتهم الحسنة .

ونجتنب عن سوء الأخلاق ، ونسعى لعلاج الأخلاق السيّئة بمثل :

1 / التفكّر في فضائل الأخلاق الحسنة وآثاره .

2 / التذكّر بمساوئ سوء الخلق وأضراره .

3 / ترويض النفس على حُسن الفعال ، وتحسين الأفعال بالأخلاق الطيّبة ، فإنّ أفضل الجهاد جهاد النفس .

وها نحن نستنير بأشعّة من أنوار هداهم ، ولمعة من هدى أخلاقهم ، في مدرستهم الأخلاقيّة ، على ضوء الصحيفة المباركة السجّاديّة في دعائها الأخلاقي الذي يمثِّل أخلاق رسول الله صلّى الله عليه وآله صاحب الخُلق العظيم ، والاُسوة والقدوة لجميع المسلمين .

الهوامش

1. ينابيع الحكمة / ج 2 / ص 251 إلى ص 268 .

2. اُصول الكافي / ج 2 / ص 81 / ح 1 .

3. اُصول الكافي / ج 2 / ص 81 / ح 2 .

4. اُصول الكافي / ج 2 / ص 82 / ح 4 .

5. اُصول الكافي / ج 2 / ص 82 / ح 5 .

6. اُصول الكافي / ج 2 / ص 82 / ح 6 .

7. اُصول الكافي / ج 2 / ص 82 / ح 7 .

8. اُصول الكافي / ج 2 / ص 82 / ح 8 .

9. اُصول الكافي / ج 2 / ص 83 / ح 12 .

ولا يخفى أنّ الغدوّ هو أوّل النهار ، والرواح آخره .

وهذا بيان حال المجاهد في سبيل الله ، يستمرّ له الثواب في أوّل النهار وآخره .

10. اُصول الكافي / ج 2 / ص 242 / ح 1 . واعلم أنّه ذكر العلّامة المجلسي قدس‌سره في المرآة ج 10 ص 260 : أنّ سوء الخُلق وصف للنفس يوجب فسادها وانقباضها وتغيّرها على أهل الخلطة والمعاشرة ، وإيذائهم بسببٍ ضعيف أو بلا سبب ، ورفض حقوق المعاشرة وعدم احتمال ما لا يوافق طبعه منهم .

وقيل : هو كما يكون مع الخلق يكون مع الخالق أيضاً ، بعدم تحمّل ما لا يوافق طبعه من النوائب ، والاعتراض عليه .

ومفاسده وآفاته في الدُّنيا والدِّين كثيرة منها : أنّه يفسد العمل بحيث لا يترتّب عليه ثمرته المطلوبة منه « كما يفسد الخلّ العسل » وهو تشبيه المعقول بالمحسوس ، وإذا أفسد العمل أفسد الإيمان .

11. اُصول الكافي / ج 2 / ص 242 / ح 2 .

12. الكافي ج 2 ص 242 ح 4 .

13. الكافي ج 2 ص 242 ح 3 .

14. تحف العقول ص 37 .

15. تحف العقول ص 37 .

16. تحف العقول ص 38 .

17. تحف العقول ص 38 .

18. تحف العقول ص 38 .

19. تحف العقول ص 38 .

20. تحف العقول ص 141 .

21. تحف العقول : ص 275 .

22. تحف العقول ص 304 .

23. الوسائل ج 12 ص 152 ب 104 من العشرة ح 17 .

24. الوسائل ج 12 ص 154 ح 27 .

25. الوسائل ج 24 ص 395 ب 88 من آداب المائدة .

26. المستدرك ج 8 ص 447 ب 87 من كتاب العشرة ح 20 .

27. المستدرك / ج 8 / ص 447 / ح 22 .

28. المستدرك / ج 8 / ص 447 / ح 24 .

29. المستدرك / ج 12 / ص 76 / ح 12 .

30. المستدرك / ج 12 / ص 76 / ح 11 .

31. بحار الأنوار / ج 71 / ص 383 / ح 19 .

32. بحار الأنوار / ج 71 / ص 383 / ح 20 .

33. بحار الأنوار / ج 71 / ص 385 / ح 26 .

34. بحار الأنوار / ج 71 / ص 389 / ح 42 .

35. بحار الأنوار / ج 71 / ص 394 / ح 63 .

36. بحار الأنوار / ج 71 / ص 394 / ح 63 .

37. بحار الأنوار / ج 71 / ص 394 / ح 67 .

38. بحار الأنوار / ج 71 / ص 395 / ح 75 .

39. بحار الأنوار / ج 71 / ص 396 / ح 79 .

40. بحار الأنوار / ج 73 / ص 297 / ح 5 .

41. بحار الأنوار / ج 78 / ص 53 .

42. اُصول الكافي / ج 2 / ص 46 / ح 3 .

43. وسائل الشيعة / ج 15 / ص 199 / ح 8 .

44. المستدرك / ج 11 / ص 192 / ح 19 .

45. المستدرك / ج 11 / ص 193 / ح 20 .

46. وفي بحار الأنوار / ج 21 / ص 366 نقل عن محمّد بن إسحاق أنّه كساها رسول الله صلّى الله عليه وآله وأعطاها نفقة ، فخرجت مع ركب حتّى قدمت الشام ، وأشارت على أخيها بالقدوم ، فقدم وأسلم وأكرمه الرسول صلّى الله عليه وآله وأجلسه على وسادةٍ رمىٰ بها إليه بيده .

47. المستدرك / ج 11 / ص 193 / ح 21 .

48. بحار الأنوار / ج 10 / ص 99 .

49. بحار الأنوار / ج 77 / ص 215 .

50. بحار الأنوار / ج 78 / ص 53 .

51. مدينة المعاجز / ج 1 / ص 397 .

مقتبس من كتاب : [ أخلاق أهل البيت عليهم السلام ] / الصفحة : 87 ـ 98

 

أضف تعليق


أهل البيت عليهم السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية