علائم ظهور الإمام المهدي عليه السلام ، ما هي ؟

البريد الإلكتروني طباعة

علائم ظهوره ، ما هي ؟

إذا كان للإمام الغائب ، ظهوراً بعد غيبة طويلة ، فلا بدّ من أن يكون لظهوره علائم وأشراط ، تخبر عن ظهوره ، فما هي هذه العلائم ؟

الجواب : إنّ ما جاء في كتب الأحاديث من الحوادث والفتن الواقعة في آخر الزمان على قسمين :

قسم هو من أشراط الساعة وعلامات دنو القيامة.

وقسم هو ما يقع قبل ظهور المهدي المنتظر.

وربّما وقع الخلط بينهما في الكتب ، ونحن نذكر القسم الثاني منهما ، وهو عبارة عن أُمور عدّة ، منها :

1 ـ النداء في السماء.

2 ـ الخسوف والكسوف في غير مواقعهما.

3 ـ الشقاق والنفاق في المجتمع.

4 ـ ذيوع الجور والظلم والهرج والمرج في الأُمّة.

5 ـ ابتلاء الإنسان بالموت الأحمر والأبيض.

6 ـ قتل النفس الزكيّة.

7 ـ خروج الدجال.

8 ـ خروج السفياني.

و غير ذلك ممّا جاء في الأحاديث الإسلاميّة (1).

هذه هي علامات ظهوره ، ولكن هناك أُموراً تمهّد لظهوره ، وتسهّل تحقيق أهدافه نشير إلى أبرزها :

1 ـ الاستعداد العالمي : والمراد منه أنّ المجتمع الإنساني ـ بسبب شيوع الفساد ـ يصل إلى حدّ ، يقنط معه من تحقّق الإصلاح بيد البشر ، وعن طريق المنظّمات العالميّة التي تحمل عناوين مختلفة ، وأنّ ضغط الظلم والجور على الإنسان يحمله على أن يذعن ويقرّ بأنّ الإصلاح لا يتحقّق إلّا بظهور إعجاز إلهي ، وحضور قوة غيبيّة ، تدمر كل تلك التكتلات البشريّة الفاسدة ، التي قيّدت بأسلاكها أعناق البشر.

2 ـ تكامل العقول : إنّ الحكومة العالميّة للإمام المهدي عليه السلام لا تتحقّق بالحروب والنيران والتدمير الشامل للأعداء ، وإنّما تتحقّق برغبة الناس إليها ، وتأييدهم لها ، لتكامل عقولهم ومعرفتهم.

يقول الإمام الباقر عليه السلام في حديث له يرشد فيه إلى أنّه إذا كان ذلك الظرف ، تجتمع عقول البشر وتكتمل أحلامهم : « إذا قام قائمنا ، وضع الله يده على رؤوس العباد ، فيجمع بها عقولهم ، تكتمل به أحلامهم » (2).

فقوله عليه السلام : يجمع بها عقولهم ، بمعنى أنّ التكامل الاجتماعي يبلغ بالبشر إلى الحدّ الذي يقبل فيه تلك الموهبة الإلهيّة ، ولن يترصد للثورة على الإمام والإنقلاب عليه ، وقتله أو سجنه.

3 ـ تكامل الصناعات : إنّ الحكومة العالميّة الموحّدة لا تتحقّق إلّا بتكامل الصناعات البشريّة ، بحيث يسمع العالم كلّه صوته ونداءه ، وتعاليمه قوانينه في يوم واحد وزمن واحد.

قال الإمام الصادق عليه السلام « إنّ المؤمن في زمان القائم ، وهو بالمشرق ، يرى أخاه الذي في المغرب ، وكذا الذي في المغرب يرى أخاه الذي بالمشرق » (3).

4 ـ الجيش الثوري العالمي : إنّ حكومة الإمام المهدي عليه السلام : وإن كانت قائمة على تكامل العقول ، ولكن الحكومة لا تستغني عن جيش فدائي ثائر وفعال ، يمهّد الطريق للإمام عليه السلام ، ويواكبه بعد الظهور إلى تحقّق أهدافه وغاياته المتوخّاة.

إلى هنا تمّ البحث عن الإمامة ، بالصورة التي تلائم العصر ، وقد ركزنا على أهمّ الموضوعات ، وتركنا البحث عن غيرها إلى الكتب المعدّة لها. ويقع البحث فيما يلي في المعاد ، وحشر الإنسان في النشأة الأُخرى ، وهو الأصل الأصيل في الشرائع السماويّة (4).

الهوامش

1. لاحظ في الوقوف على هذه العلائم : بحار الأنوار ، ج 52 ، الباب 25 ، ص 181 ـ 308.

كتاب المهدي ، للسيّد صدر الدين الصدر 1373 م. ومنتخب الأثر ، ص 424 ـ 462.

2. منتخب الأثر ، ص 483.

3. منتخب الأثر ، ص 483.

4. ومن حسن الختام ، فراغنا من تدوين هذه المباحث ليلة الجمعة ، الخامس عشر من شهر رمضان المبارك ، عشية ولادة الإمام الطاهر الحسن بن علي بن أبي طالب ، أبي محمّد المجتبى ، من شهور عام 1309 للهجرة النبويّة ، أسأله تعالى إدامة توفيقه لإخراج جميع ما تبقّى من المباحث التي تدور حول معادل الإنسان.

مقتبس من كتاب : [ الإلهيّات على هدى الكتاب والسنّة والعقل ] / الصفحة : 151 ـ 153

 

التعليقات   

 
0    0 # معلومات قيمه 2019-12-01 15:06
ماذا شأن وعمل الإنسان انا ذاك
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


علامات الظهور

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية