مناشدة عليّ عليه السلام يوم الشورى

البريد الإلكتروني طباعة

مناشدة عليّ عليه السلام يوم الشورى

أخرج العقيلي وابن عساكر من طريقه والموفق بن أحمد والجويني من طريق ابن مردويه عن زافر بن سليمان عن أبي الطفيل قال : كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الأصوات بينهم ، فسمعت عليّاً يقول : بايع الناس لأبي بكر وأنا والله أولى بالأمر منه وأحقّ به ، فسمعت وأطعت ، مخافة أن يرجع الناس كفّاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف ، ثمّ بايع الناس عمر وأنا والله أولى بالأمر منه وأحقّ منه ، فسمعت وأطعت ، مخافة أن يرجع الناس كفّاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف ، ثمّ أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان ، إذاً أسمع وأطيع ، إنّ عمر جعلني في خمسة نفر أنا سادسهم ، لا يعرف لي فضلاً عليهم في الصلاح ، ولا يعرفونه لي ، كلّنا فيه شرع سواء ، وأيم الله لو شاء أن أتكلم ، ثمّ لا يستطيع عربيّهم ولا عجميّهم ولا المعاند منهم ولا المشرك ردّ خصلة منها لفعلت ، ثم قال : ...

وأشار إليه البخاري في التاريخ وابن عدي في الكامل وفي ترجمة الحارث ابن محمّد ، وعزاه الذهبي في الميزان والعسقلاني في اللسان إلى العقيلي.

وأخرجه ابن عساكر من طريق الدارقطني عن سفيان الثوري عن أبي اسحاق السبيعي عن عاصم بن ضمرة وهبيرة ، وعن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي وعامر بن واثلة قالوا : قال علي يوم الشورى : ...

وأشار إليه ابن حجر في الصواعق والسمهودي في الجواهر والعاصمي في سمط النجوم وعزوه للدارقطني :

وأخرجه أبو الحسن الواسطي بلفظ أتمّ وأكمل عن أبي الجارود وابن طارق وأبي إسحاق السبيعي عن أبي الطفيل ـ واللفظ له ـ قال كنت مع علي في البيت يوم الشورى فسمعت علياً يقول لهم : لأحتجنّ عليكم بما لا يستطيع عربيّكم ولا عجميّكم يغيّر ذلك.

ثمّ قال : أنشدكم بالله أيّها النفر جميعاً ! أفيكم أحد وحَّد الله قبلي ؟ قالوا : اللهم لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ له أخ مثل أخي جعفر الطيّار في الجنّة مع الملائكة ، غيري ؟ قالوا : اللهم لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له عمّ مثل عمّي حمزة أسد الله وأسد رسوله سيّد الشهداء ، غيري ؟ قالوا : اللهم لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ له زوجة مثل زوجتي فاطمة بنت محمّد سيّدة نساء أهل الجنّة ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ له سبطان مثل سبطي الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ ناجى رسول الله عشر مرّات يقدم بين يدى نجواه صدقة ، قبلي ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « من كنت مولاه فعليّ مولاه ، اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه ، ليبلغّ الشاهد منكم الغائب » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « اللهمّ ائتني بأحبّ الخلق إليك وإليّ وأشدّهم حبّاً لي يأكل معي من هذا الطائر » ، فأتاه فأكل معه ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا .

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « لأعطينّ الراية غداً رجلاً يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله لا يرجع حتّى يفتح الله على يديه » ، إذ رجع غيري منهزماً ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال فيه رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم لبني وليعة : « لتنتهنّ أو لأبعث إليكم رجلاً كنفسي ، طاعته كطاعتي ومعصيته كمعصيتي يغشاكم بالسيف » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فيه : « كذب من زعم أنّه يحبّني ويبغض هذا » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا .

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد سلّم عليه في ساعة واحدة ثلاثة آلاف من الملائكة فيهم جبرائيل ومكائيل وإسرافيل ، حيث جئت بالماء إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم من القليب ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد قال له جبرائيل : هذه هي المواساة ، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « إنّه منّي وأنا منه » فقال له جبرائيل : وأنا منكما ، غيري ؟ قالوا : اللهم لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ نودي فيه من السماء : لا سيف إلّا ذو الفقار ولا فتى إلّا عليّ ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد يقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين على لسان النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « إنّي قاتلت على تنزيل القرآن ، وتقاتل أنت على تأويل القرآن » ، غيري ؟ قالوا : اللهم لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد ردّت عليه الشمس حتّى صلّى العصر في وقتها ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد أمره رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بأن يأخذ براءة من أبي بكر ، فقال له أبو بكر : يا رسول الله أنزِلَ فيّ شيء ؟ فقال له : « إنّه لا يؤدي عنّي إلّا عليّ » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « لا يحبّك إلّا مؤمن ولا يبغضك إلّا كافر » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله أتعلمون أنّه أمر بسدّ أبوابكم وفتح بابي ، فقلتم في ذلك ، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « ما أنا سددت أبوابكم ، ولا أنا فتحت بابه ، بل الله سدّ أبوابكم وفتح بابه » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ نعم.

قال : فأنشدكم بالله أتعلمون أنّه ناجاني يوم الطائف دون الناس فأطال ذلك ، فقلتم : ناجاه دوننا ، فقال : « ما أنا انتجيته ، بل الله انتجاه » ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ نعم.

قال : فأنشدكم بالله أتعلمون أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال : « الحقّ مع عليّ وعليّ مع الحق ، يزول الحقّ مع عليّ حيث زال » ؟ قالوا : اللهمّ نعم.

قال : فأنشدكم بالله أتعلمون أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال : « إنّي تاركٌ فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي ، لن تضلّوا ما استمسكتم بهما ، لن يفترقا ، حتّى يردا عليَّ الحوض » ؟ قالوا : اللهم نعم.

قال : فأنشدكم بالله أفيكم أحد وقى رسول الله بنفسه من المشركين ، فاضطجع مضطجعه ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحد بارز عمرو بن عبدود ، حيث دعاكم إلى البراز ، غيري ؟ قالوا : اللهم لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ أنزل الله فيه آية التطهير ، حيث يقول : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) ، غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « أنت سيّد العرب » غيري ؟ قالوا : اللهمّ لا.

قال : فأنشدكم بالله هل فيكم أحدٌ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « ما سألت الله شيئاً إلّا سألت لك مثله » ، غيري ؟ قالوا : اللهم لا (1).

ووردت هذه المناشدة من طرق الشيعة أيضاً ، فراجع على المثال : ما رواه الشيخ الطوسي من طريق أبي ذر الغفاري في أماليه (2).

الهوامش

1. تاريخ دمشق : 42 / 431 ـ 435 ، مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي / 112 ـ 118 ح : 155 ، المناقب للخوارزمي / 313 ـ 315 ح : 314 ، الضعفاء الكبير : 1 / 211 ـ 212 م : 258 ، جواهر العقدين / 446 عن الدارقطني ، لسان الميزان : 2 / 285 ـ 286 م : 2233 وفي طبع : 2 / 156 ـ 157 ، ميزان الاعتدال : 1 / 441 ـ 442 م : 1643 ، فرائد السمطين : 1 / 319 ـ 322 ح : 251 ، كنز العمال : 5 / 724 ـ 727 ح : 14243 ، مسند فاطمة عليها السلام للسيوطي / 21 ـ 24 ح : 32.

2. الأمالي / 545 ـ 554 ح : 1168.

مقتبس من كتاب : [ الهجرة إلى الثقلين ] / الصفحة : 325 ـ 330

 

أضف تعليق


الشورى

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية