القضاء والقدر هو النظام الإلهي في الكون وحياة الإنسان

البريد الإلكتروني طباعة

هذا النظام بكل تفاصيله من خلق الله تعالى وإبداعه. وهو تجسيد لإرادة الله ومشيئته. وما نجد في الكون كله وفي حياة الإنسان من فعل وإنفعال وحركة وولادة وهلاك ونمو وضعف إنّما يجري بموجب إرادة الله تعالى ومشيئته في دائرة القضاء والقدر. ونظام السببية الساري في الكون. ومن العجب أن بعض الناس يبحثون دائماً عن الله تعالى وفعله في اختراق هذا النظام الكوني فقط وليس في أصل النظام وكأن هذا النظام يجري من جانب آخر غير جانب الله تعالى ، وفعل الله تعالى في هذا النظام هو اختراقه وإيقافه وتبديله. يقول صدر المتألهين رحمه‌ الله في مناقشة فخرالدين الرازي : « وأعجب الأمور أنّ هؤلاء القوم متى حاولوا إثبات أصل من اُصول الدين ، كإثبات قدرة الصانع ، أو إثبات النبوّة والمعاد ، اضطروا إلى إبطال خاصية الطبائع ونفي الرابطة العقلية بين الأشياء والترتيب الذاتي الوجودي والنظام اللائق الضروري بين الموجودات التي جرت سنّة الله عليها ولا تبديل لها ».

وهذه عادتهم في إثبات أكثر الاُصول الاعتقادية ، كما فعله هذا الرجل إمام أهل البحث والكلام ـ أي الرازي صاحب التفسير الكبير ـ.

والإيمان بأنّ كلّ ما يجري في الكون وفي حياة الإنسان من خير وشر من قضاء الله تعالى وقدره ولا يجري في الكون شيء إلاّ بقضاء من الله وقدره من الإيمان الذي لابدّ منه في عقيدة الإنسان المسلم.

روى الصدوق عن رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم قال : « لا يؤمن أحدكم حتّى يؤمن بالقدر خيره وشرّه وحلوه ومرّه » (1).

وروى الكليني في الكافي عن أبي عبد الله الصادق عليه‌ السلام : « كان أميرالمؤمنين عليه‌ السلام يقول : لا يجد عبد طعم الإيمان حتّى يعلم أنّ ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه ، وأنّ الضارّ النافع هو الله عزّ وجلّ » (2).

وعن الصدوق في التوحيد عن علي بن موسى الرّضا عليه‌ السلام عن أبيه عن آبائه عن علي بن أبي طالب عليه‌ السلام قال : « سمعت رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم يقول : قال الله جلّ جلاله من لم يرض بقضائي ولم يؤمن بقدري فليلتمس إلهاً غيري » (3).

الهوامش

1. التوحيد ، للصدوق : 380 / 27 ( مؤسسة النشر الإسلامي قم ).

2. الكافي 2 : 58 / 7 باب فضل اليقين.

3. التوحيد ، للصدوق : 371 / 11 باب القضاء والقدر.

 

مقتبس من كتاب الأمر بين الأمرين

 

أضف تعليق


القضاء والقدر

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية