القضاء والقدر

البريد الإلكتروني طباعة

المصدر : الإلهيات على هدى الكتاب والسنّة والعقل : للشيخ جعفر السبحاني ، ج2، ص 157 ـ 158

 

(157)


القضاء والقدر

إنَّ القضاء والقَدَر من الأُصول الإِسلامية الواردة في الكتاب والسنَّة ،
وليس لمن له إلمام بهذين المصدرين الرئيسيين أن ينكرهما أو ينكر واحداً
منهما.
وربما يصل إليهما العقل الفلسفي في تحليلاته وتفسيراته للكون
المستند إلى الواجب سبحانه ، ويخرج الجميع بنتيجة واحدة هي أنَّ لوجود
كل شيء تحديداً وتقديراً ، كما أنَّ له قضاءً وحكماً إبرامياً . وأمَّا ما هو
المقصود منهما في الكتاب والسنَّة ، أو فيما يُرشد إليه العقل فسوف يظهر في
الفصول الآتيةر، وقد أصبح لفظ «المصير» في مصطلح اليوم قائماً مكان
هذين اللفظين.
إنَّ الوقوف على حقيقة المصير من المسائل الفلسفية الّتي يتشوق إليها
الكل ، حتى من لم يكن فيلسوفاً ، فإنّ المسائل الفلسفية على صنفين:
صنف مطروح للخواص ولا حَظَّ لغيرهم فيه ، وهذا كمسأله « عينية الصفات مع
الذات » ، أو كون « الواحد لا يصدر منه إلاَّ الواحد» إلى غير ذلك من
المسائل الّتي لا يقف على مغزاها ولا يتفكر فيها إلاَّ الباحث في المسائل
العقلية.
________________________________________


(158)

وهناك صنف آخر ، وإن كان أقل من سابقه ، مطروح لكل الناس
والفيلسوف وغيره في التشوق إلى فهمه متساويان ، ومن هذا القسم فهم القضاء
والقدر في الكتاب والسنَّة ، وموقع الإِنسان بالنسبة إليهما ، وهل للإِنسان في
مقابل التقدير اختيار وحُرية ، وأنَّ ما قُدِّر في الأزل ، وقُضِيَ به لا يسلب
حريّته ، أو أنَّ الإِنسان بَعْدَ التقدير والقضاء ، كالريشة المعلّقة في الهواء
تقلبها الرياح كيفما مالت ، وهل الإِنسان على مسرح الحياة مُمَثِّلٌ أو
مشاهد . فالمُتَعمقون من الناس يميلون إلى الأوّل ، والسطحيون إلى
الثاني . ولأجل ذلك ترى أن القضاء والقدر لعب دوراً كبيراً في آداب الأمم
وأشعارهم ، فترى أنَّ كل شاعر وأديب يفسّر القضاء والقدر على الوجه الّذي
يناسب نزعاته ، أو يؤيده بيئته وظروفه الاجتماعية ، ومن هنا نرى تناقضاً واضحاً
للغاية بين الأدباء والكتّاب في تحليل هذا الأصل.
إنَّ مسألة التقدير ـ لأجل الخصيصة الماضية ـ قد ابتليت بتفسيرين
مختلفين لا يجتمعان أبداً ، بينهما بُعد المَشْرِقَين ، فالمأثور الصحيح عن
النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وأهل بيته وبعض الصحابة أنَّه لا صلة بين
الإِعتقاد بالقضاء والقدر ، وتبرير المعاصي والمساوي عن ذلك الطريق ، وأنَّ
القضاء والقدر ليسا سالبين للاختيار بل مؤيدان لحرية الإِنسان في حياته.
وفي مقابلهم جماعة سطحيون من الناس تَدرعوا بالقضاء والقدر ،
وأخذوا يبرّرون أفعالهم فيهما ، وكأنه ليس في الحياة عامل مؤثر سواهما ، وأَنَّ
الإِنسان في حياته مشاهد لما خُطّط من قبل ، وليس ممثلاً لشيء من
الأشياء.
ولأجل إيقاف القارئ على موقف كلا الطائفتين ، نورد كلماتهم في
هذا المجال :

 

 

 

أضف تعليق


القضاء والقدر

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية