كيف يخلق شخصاً من أبوين كافرين في بلاد بعيدة عن المسلمين ثمّ يحسابهم على ذلك ؟

البريد الإلكتروني طباعة

 

 

كيف يخلق شخصاً من أبوين كافرين في بلاد بعيدة عن المسلمين ثمّ يحسابهم على ذلك؟
 

 

     السؤال : كيف نفسر مسألة : أنّ الله تعالى يخلق شخصا من أبوين كافرين في بلاد بعيدة عن المسلمين وفي بيئة منحرفة ويخلق آخر من أبوين مسلمين متدينين وفي بيئة متدينة ثم بعد ذلك يكون حسابهم عند الله على أساس أن هذا مسلم وهذا كافر ؟

 


     الجواب: من سماحة الشيخ محمّد هادي آل راضي

 


     المسألة واضحة ؛ فإنّ المتولد من أبوين كافرين إذا صار كافراً مثلهما ، فهذا يعني أنّه اختار الكفر بمحض إرادته ، ولم يجبره أحد على ذلك ، ومجرد أنّه ولد في بيئة كافرة لا يعني كونه مجبوراً على الكفر ، فحسابه على أساس أنّه كافر ليس فيه أي إشكال ، وهكذا الحال في المتولد من أبوين مسلمين إذا اختار الإسلام.

 

     والحاصل : إنّ الحساب والعقاب والثواب يكون على الأعمال الاختيارية للإنسان أي ما يصدر منه باختياره ، ومن الواضح إنّ كفر ذاك وإسلام هذا فعلان اختياريان لهما ، فيحاسبان على أساس ذلك .
وأمّا المحيط الذي ينشأ فيه الإنسان والبيئة التي يعيشها ، فهي وإن كانت مؤثرة إلاّ أنّها لا تشلّ عقل الإنسان الذي وهبه الله تعالى له ، وأمره بتشغيله ، والاستفادة منه ، وخاطبه سبحانه ـ كما في الحديث الصحيح ـ بقوله : « أمّا إني ايّاك أمر ، وايّاك انهى ، وايّاك اعاقب ، وايّاك اثيب » . 

     فالإنسان مأمور بأنّ يفكر ويتأمل ويحاول أن يهتدي بعقله في أموره كلها ، لا أن يتبع أبويه في عقيدته ودينه من دون اقتناع وانتماء بذلك ، ولذا منعت الشريعة المقدسة من التقليد في أصول الدين ، وطلبت من كل مكلف أن يعتمد في اعتقاده بأصول الدين على أساس قناعات تتكون من إقامة أدلة وبراهين عقلية على كل ما يعتقده .

 

أضف تعليق


العدل الإلهي

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية