أين العدل الإلهي من مرض الحيوانات ؟

البريد الإلكتروني طباعة

 

 

أين العدل الإلهي من مرض الحيوانات ؟
 

 

     السؤال : إذا كان مرض الحيوان ليس فيه ثواب ، وإنّ الحيوانات غير عاقلة ، فأين العدل والحكمة منه ؟
 

 

     الجواب : من سماحة الشيخ علي الكوراني

 

     لا نعرف الكثير عن عالم الحيوانات والطيور وأمثالها من المخلوقات ، والقوانين التي وضعها الله تعالى لسلوكها وجزائها ، لكن القرآن نص على تشابه بيننا وبينها ، وأنّها أمم أمثالنا ؛ قال تعالى : { وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ } . سورة الأنعام / 38 .
وأعتقد أنّ لها تكليفاً بحسبها ، وحساباً وثواباً وعقاباً يعلم تفصيله الله تعالى .. وبعض العلماء يرى أنّ الجمادات أيضاًلها أنفس بحسبها ، وتكليفاً وثواباً وعقاباً ، وهو قول معقول ، يفهم من قوله تعالى : { تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لاَ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا } سورة الإسراء / 44 .

 

 

أضف تعليق


العدل الإلهي

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية