مناظرات واحتجاجات

البريد الإلكتروني طباعة


المصدر : الـرجـعــة أو العودة الى الحياة الدنيا بعد الموت ، تأليف : مركز الرسالة ، ص 79 ـ 94

 

________________________________________ الصفحة 79  ________________________________________


الفصل الخامس


مناظرات واحتجاجات


ورد عن الاَئمة عليهم السلام وأعلام الطائفة عدّة مناظرات للدفاع عن عقيدة الرجعة، أجابوا فيها عن شبهات المخالفين للقول بها، أو مصححين بعض الآراء التي تعترض لاَصحابهم، أو شارحين لهم بعض المفاهيم المتعلقة بها.
والدفاع عن هذه العقيدة لم يكن وليد الاَمس، بل إنّه راسخ منذ عصر أمير المؤمنين علي عليه السلام وباقي الاَئمة عليهم السلام وأصحابهم، فقد روي عن نجم ابن أعين أنّه كان مجاهداً في الرجعة(1)، وروى العلاّمة قدس سره في الخلاصة في ترجمة ميسّر بن عبدالعزيز عن العقيقي، قال: أثنى عليه آل محمد عليهم السلام، وهو ممن يجاهد(2)في الرجعة(3).
قال المجلسي قدس سره: قيل: المعنى أنّه يرجع بعد موته مع القائم عليه السلام ويجاهد معه، والاَظهر عندي أنَّ المعنى أنّه كان يجادل مع المخالفين،


____________
(1) رجال ابن داود: 195.
(2) هكذا في نسخة البحار، وفي الخلاصة: يجاهر.
(3) الخلاصة، للعلاّمة الحلي: 279.


________________________________________ الصفحة 80  ________________________________________


ويحتجّ عليهم في حقيّة الرجعة(1).


1 ـ احتجاج أمير المؤمنين علي عليه السلام


روى الحسن بن سليمان الحلي بالاسناد عن الاَصبغ بن نباتة، قال: إنّ عبدالله بن الكواء اليشكري قام إلى أمير المؤمنين عليه السلام فقال: يا أمير المؤمنين، إنَّ أبا المعتمر تكلّم آنفاً بكلام لا يحتمله قلبي.
فقال عليه السلام: «وما ذاك ؟
قال: يزعم أنك حدّثته أنّك سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: إنّا قد رأينا أو سمعنا برجل أكبر سناً من أبيه ؟
فقال أمير المؤمنين عليه السلام: فهذا الذي كبر عليك ؟
قال: نعم، فهل تؤمن أنت بهذا وتعرفه ؟
فقال عليه السلام: نعم، ويلك يا ابن الكواء، إفقه عني أُخبرك عن ذلك، إنّ عزيراً خرج من أهله وامرأته في شهرها، وله يومئذٍ خمسون سنة، فلمّا ابتلاه الله عزَّ وجلَّ بذنبه أماته مائة عام ثم بعثه، فرجع إلى أهله وهو ابن خمسين سنة، فاستقبله ابنه وهو ابن مائة سنة، وردَّ الله عزيراً في السنَّ الذي كان به.
فقال: أسألك ما نريد ؟
فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: سل عمّا بدا لك.
فقال: نعم، إنَّ أُناساً من أصحابك يزعمون أنّهم يردّون بعد الموت.


____________
(1) بحار الاَنوار 53: 124.


________________________________________ الصفحة 81  ________________________________________


فقال أمير المؤمنين عليه السلام: نعم، تكلم بما سمعت ولا تزد في الكلام، فما قلت لهم ؟
قال: قلت: لا أُؤمن بشيء ممّا قلتم.
فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ويلك إنَّ الله عزَّ وجلَّ ابتلى قوماً بما كان من ذنوبهم، فأماتهم قبل آجالهم التي سمّيت لهم ثم ردَّهم إلى الدنيا ليستوفوا أرزاقهم، ثمّ أماتهم بعد ذلك.
قال: فكبر على ابن الكواء ولم يهتد له، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ويلك تعلم أنّ الله عزَّ وجلَّ قال في كتابه: (واختارَ موسى قومَهُ سَبعِينَ رجُلاً لِميقَاتِنَا)(1)فانطلق بهم معه ليشهدوا له إذا رجعوا عند الملاَ من بني إسرائيل إنَّ ربي قد كلمني، فلو أنهم سلّموا ذلك له، وصدّقوا به، لكان خيراً لهم، ولكنهم قالوا لموسى عليه السلام: (لن نُؤمِنَ لكَ حتى نرى الله جهرةً) قال الله عزَّ وجلَّ (فاخذتكُم الصَّاعِقَةُ) يعني الموت (وأنتم تنظُرون * ثُمَّ بعثناكُم من بعدِ موتكم لعَلكم تشكُرونَ)(2).
أفترى يا ابن الكواء أنَّ هؤلاء قد رجعوا إلى منازلهم بعدما ماتوا ؟
فقال ابن الكواء: وما ذاك، ثمَّ أماتهم مكانهم ؟
فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ويلك، أوليس قد أخبرك الله في كتابه حيث يقول: (وظَللنَا عليكُمُ الغَمامَ وأنزَلنا عليكُمُ المنَّ والسَّلوى)(3)فهذا بعد


____________
(1) سورة الاعراف 7: 155.
(2) سورة البقرة 2: 55 ـ 56.
(3) سورة البقرة 2: 57.


________________________________________ الصفحة 82  ________________________________________


الموت إذ بعثهم، وأيضاً مثلهم يابن الكواء الملاَ من بني إسرائيل حيثُ يقول الله عزَّ وجل: (ألم ترَ إلى الَّذينَ خرجُوا مِن دِيارِهِم وهُم ألوفٌ حذَرَ الموتِ فقالَ لهُم اللهُ موتُوا ثُمَّ أحياهُم)(1).
وقوله أيضاً في عزير حيثُ أخبر الله عزَّ وجلَّ فقال: (أو كالَّذي مَرَّ على قريةٍ وهي خاويةٌ على عروشها قالَ أنى يُحيي هذهِ اللهُ بعدَ موتِها فأماتَهُ اللهُ) وأخذه بذلك الذنب (مائةَ عامٍ ثُمَّ بَعثَهُ) وردّه إلى الدنيا (قالَ كم لَبثتَ قالَ لبثتُ يوماً أو بعضَ يومٍ قالَ بل لبثتَ مائةَ عامٍ)(2)فلا تشكنَّ يا ابن الكواء في قدرة الله عزَّ وجل»(3).


2 ـ احتجاج الشيخ أبي محمد الفضل بن شاذان(4)


ذكر الشيخ ابن شاذان قدس سره في احتجاجه على هذه المسألة روايات عديدة في إحياء الموتى مروية بطرق العامّة، وقد ذكرنا بعضاً منها مراعاة للاختصار:
قال في ذكر الرجعة من كتاب (الايضاح):
ورأيناكم عبتم عليهم ـ أي على الاِمامية ـ شيئاً تروونه من وجوه كثيرة


____________
(1) سورة البقرة 2: 243.
(2) سورة البقرة 2: 259.
(3) مختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سليمان: 22. وبحار الاَنوار 53: 72 | 72. والايقاظ من الهجعة: 185 | 42. والرجعة، للاسترآبادي: 49 | 23.
(4) وهو أبو محمد الفضل بن شاذان الاَزدي النيسابوري، روى عن أبي جعفر الثاني والهادي والعسكري عليهم السلام، وقيل: روى عن الاِمام الرضا عليه السلام، وكان ثقة جليلاً، وفقيهاً ومتكلماً، ذُكر أنّه صنّف 180 كتاباً، وترحّم عليه الاِمام أبو محمد العسكري عليه السلام مرتين وقيل: ثلاثاً، وتوفي سنة 260 هـ. رجال النجاشي: 306 | 840. والخلاصة: 132 | 2.


________________________________________ الصفحة 83  ________________________________________


عن علمائكم وتؤمنون به وتصدّقونه، ونحن مفسّرون ذلك لكم من أحاديثكم بما لا يمكنكم دفعه ولا جحوده.
من ذلك ما رويتم عن إبراهيم بن موسى الفرّاء، عن ابن المبارك، عن إسماعيل بن أبي خالد، قال: جاء يزيد بن النّعمان بن بشير إلى حلقة القاسم بن عبدالرّحمن بكتاب أبيه النعمان بن بشير إلى أُم عبدالله بنت أبي هاشم ـ يعني إلى أُمه ـ بسم الله الرحمن الرحيم، من النعمان بن بشير إلى أُم عبدالله بنت أبي هاشم، سلامٌ عليكم، فإنّي أحمد إليك الله الذي لاإله إلاّ هو.
أما بعد، فإنّي كتبت إليك بشأن زيد بن خارجة، وأنّه كان من أمره أنّه أخذه وجعٌ في كتفه، وهو يومئذٍ من أصحّ أهل المدينة حالاً في نفسه فمات، فأتاني آتٍ وأنا أُسبّح بعد الغروب فقال لي: إنَّ زيداً تكلّم بعد وفاته.
ورويتم عن إسماعيل بن أبي خالد، عن عبدالملك بن عمير، عن ربعي بن حراش، قال: كنّا أربع إخوة، وكان الرّبيع أخونا أصومنا في اليوم الحار، وأطولنا صلاة، فخرجت فقيل لي: إنّه قد مات، فاسترجعت، ثمَّ رجعت حتى دخلت عليه فإذا هو مسجّى عليه، وإذا أهله عنده، وهم يذكرون الحنوط، فجلست فما أدري أجلوسي كان أسرع أم كشف الثوب عن وجهه، ثمّ قال: السلام عليك، فأخذني ما تقدّم وما تأخّر من الذّعر، ثمَّ قلت: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، أبعد الموت ؟! قال: نعم، إنّي لقيت ربي بعدكم فتلقاني بروحٍ وريحانٍ وربّ غير غضبان، فكساني ثياب السندس والاِستبرق، وإنَّ الاَمر أيسر ممّا في أنفسكم ولا تغترّوا، وإنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أقسم عليّ أن لا يسبقني حتى أُدركه، فاحملوني إلى


________________________________________ الصفحة 84  ________________________________________


رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
فما شبّهت موته إلاّ بحصاةٍ رمى بها في ماءٍ، ثم ذكرت ذلك لعائشة، فقالت: ما سمعت بمثل حديث صاحبكم في هذه الاُمّة، ولقد صدقكم.
وروى عدّة روايات عن إحياء الموتى بطرق العامّة، إلى أن قال:
فهذه رواياتكم وروايات فقهائكم في الرجعة بعد الموت، وأنتم تنحلون الشيعة ذلك جرأةً على الله وقلّة رعةٍ وقلّة حياءٍ لا تبالون ما قلتم.
وروى علي ابن أُخت يعلى الطنافسي ومحمّد بن الحسين بن المختار كلاهما عن محمد بن الفضيل، عن إسماعيل ابن أبي خالد، عن فراس، عن الشعبي، قال: أُغمي على رجل من جهينة في بدء الاِسلام، كان اسمه المفضّل، فبينا نحن كذلك عنده وقد حفر له، إذ مرَّ بهم رجلٌ يقال له المفضّل، فأفاق الرجل، فكشف عن وجهه، وقال: هل مرَّ بكم المفضّل ؟ قالوا: نعم، مرَّ بنا الساعة، فقال: ويحكم كاد أن يغلط بي، أتاني حين رأيتموني أُغمي عليَّ آت، فقال: لاُمّك الهبل، أما ترى حفرتك تُنثل، وقد كادت أُمّك أن تثكل، أرأيت أن حوّلناها عنك بمحوّل، وجعلنا في حفرتك المفضّل، الذي مشى فاجتذل، إنّه لم يؤدّ ولم يفعل، ثمَّ ملاَنا عليه الجندل، أتشكر لربك وتصلّ، وتدع سبيل من أشرك وأضلَّ ؟
قال: قلت: أجل، قال: فأطلق عني، فعاش هو، ودفن المفضل مكانه.
فلم ترضوا بالرجعة حتى نسبتم ملك الموت إلى الغلط جرأةً منكم، ثم لم ترضوا أن تحيوا الموتى من الناس برواياتكم حتى أحييتم البهائم من الحمر وغير ذلك.


________________________________________ الصفحة 85  ________________________________________


من ذلك ما رواه عدّة من فقهائكم منهم محمد بن عبيد الطنافسي، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن عامر الشعبي: أنَّ قوماً أقبلوا من الدّفينة متطوّعين ـ أو قال: مجاهدين ـ فنفق حمار رجل منهم، فسألوه أن ينطلق معهم ولا يتخلّف، فأبى فقام فتوضأ ثمَّ صلى، ثم قال: اللهم إنك تعلم أني قد أقبلت من الدّفينة مجاهداً في سبيلك ابتغاء مرضاتك، وإني أسألك أن لا تجعل لاَحدٍ عليَّ منّة، وأن تبعث لي حماري؛ ثمَّ قام فضربه برجله، فقام الحمار ينفض أُذنيه، فأسرجه وألجمه، ثمَّ ركب حتى لحق أصحابه، فقالوا له: ما شأنك ؟ قال: شأني أنّ الله بعث لي حماري.
قال محمد بن عبيد: قال إسماعيل بن أبي خالد: قال الشعبي: فأنا رأيت حماره بيع بالكناسة.
فهذا من عجائبكم ورواياتكم، ولسنا ننكر لله قدرة أن يحيي الموتى، ولكنّا نعجب أنكم إذا بلغكم عن الشيعة قولٌ عظّمتموه وشنّعتموه، وأنتم تقولون بأكثر منه، والشيعة لا تروي حديثاً واحداً عن آل محمد عليهم السلام أنّ ميّتاً رجع إلى الدنيا كما تروون أنتم عن علمائكم، إنّما يروون عن آل محمد أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لاُمّته: «أنتم أشبه شيء ببني إسرائيل، والله ليكونن فيكم ما كان فيهم حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة، حتى لو دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه».
وهذه الرواية أنتم تروونها أيضاً، وقد علمتم أنّ بني إسرائيل قد كان فيهم من عاش بعد الموت، ورجعوا إلى الدنيا، فأكلوا وشربوا ونكحوا النساء، وولد لهم الاَولاد، ولا ننكر لله قدرة أن يحيي الموتى، فإن شاء أن يردّ من مات من هذه الاُمّة كما ردّ بني إسرائيل فعل، وإن شاء لم يفعل.


________________________________________ الصفحة 86  ________________________________________


فهذا قول الشيعة، وأنتم تروون أن قوماً قد رجعوا بعد الموت ثمَّ ماتوا بعد، ثم تنكرون أمراً أنتم تروونه وتقولون به ظلماً وبهتاناً(1).


3 ـ احتجاج السيد الحميري قدس سره(2)


روى الشيخ المفيد قدس سره عن الحارث بن عبيدالله الربعي، أنه قال: كنت جالساً في مجلس المنصور، وهو بالجسر الاَكبر، وسِوار القاضي عنده والسيد الحميري ينشده:


إنَّ الاِله الذي لا شيء يشبهه * آتاكم الملك للدنيا وللدين


حتى أتى على القصيدة والمنصور مسرور، فقال سِوار: هذا والله ياأمير المؤمنين يعطيك بلسانه ما ليس في قلبه، والله إنّ القوم الذين يدين بحبّهم لغيركم، وإنّه لينطوي في عداوتكم، إلى أن قال: يا أميرالمؤمنين، إنّه يقول بالرجعة، ويتناول الشيخين بالسبّ والوقيعة فيهما.
فقال السيّد: أمّا قوله بأنّي أقول بالرجعة، فإنّ قولي في ذلك على ما قال الله تعالى: (ويومَ نَحشُرُ مِن كُلِّ أُمّةٍ فَوجاً مِمن يُكذِّبُ بآيَاتِنا فَهُم يُوزعُونَ)(3).


____________
(1) الايضاح، لابن شاذان: 189 ـ 195.
(2) هو إسماعيل بن محمد بن يزيد الحميري، أبو هاشم، شاعر إمامي متقدم، أكثر شعره في مدح آل البيت عليهم السلام، كان ثقة جليل القدر، عظيم المنزلة، لقي الاِمام الصادق عليه السلام، وعدّه أبو عبيدة من أشعر المحدثين، وجعله أبو الفرج ثالث ثلاثة هم أكثر الناس شعراً في الجاهلية والاِسلام. ولد في نعمان سنة 105 هـ ومات ببغداد سنة 173 هـ.
(3) سورة النمل 27: 83.


________________________________________ الصفحة 87  ________________________________________


وقال: قال في موضع آخر: (وحشرناهُم فَلَم نُغَادِر مِنهُم أحَداً)(1) فعلمت أنّ هاهنا حشرين: أحدهما عامّ، والآخر خاصّ.
وقال سبحانه: (ربَّنا أمَتَّنا اثنَتَينِ وأحييتَنا اثنَتينِ فاعتَرفنا بِذُنُوبِنَا فَهَل إلى خُرُوجٍ مِن سَبيلٍ)(2)، وقال الله تعالى: (فأماتَهُ اللهُ مائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ)(3) وقال الله تعالى: (ألم ترَ إلى الَّذينَ خَرجُوا من دِيارِهِم وهُم ألُوفٌ حَذَرَ المَوتِ فقَالَ لَهُمُ اللهُ مُوتُوا ثُمَّ أحيَاهُم)(4)، فهذا كتاب الله عزَّ وجلَّ.
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يحشر المتكبّرون في صور الذرّ يوم القيامة». وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «لم يجرِ في بني إسرائيل شيء إلاّ ويكون في أُمّتي مثله حتى المسخ والخسف والقذف». وقال حذيفة: والله ما أبعد أن يمسخ الله كثيراً من هذه الاُمّة قردة وخنازير.
فالرجعة التي أذهب إليها، هي ما نطق به القرآن، وجاءت به السُنّة، وأنّي لاَعتقد أنّ الله تعالى يردّ هذا ـ يعني سِواراً ـ إلى الدنيا كلباً أو قرداً أو خنزيراً أو ذرّة، فإنّه والله متكبّر متجبّر كافر.
فضحك المنصور وأنشأ السيد يقول:


جاثيت سوّاراً أبا شملة * عنـد الاِمـام الحـاكم العادلِ
فقـال قـولاً خـطـأ كـلـّه * عند الورى الحافي والناعلِ


____________
(1) سورة الكهف 18: 47.
(2) سورة غافر 40: 11.
(3) سورة البقرة 2: 259.
(4) سورة البقرة 2: 243.


________________________________________ الصفحة 88  ________________________________________


حتى أتى على القصيدة، قال: فقال المنصور: كفّ عنه. فقال السيد: يا أمير المؤمنين، البادىء أظلم، يكفّ عني حتى أكفُّ عنه.
فقال المنصور لسِوار: تكلّم بكلام فيه نَصَفة، كفّ عنه حتى لايهجوك(1).


4 ـ احتجاج الشيخ المفيد قدس سره(2)


روى السيد المرتضى قدس سره عن الشيخ المفيد، أنّه قال: سأل بعض المعتزلة شيخاً من أصحابنا الاِمامية وأنا حاضر في مجلس قد ضمَّ جماعة كثيرة من أهل النظر والمتفقهة، فقال له: إذا كان من قولك إنّ الله يردَّ الاَموات إلى دار الدنيا قبل الآخرة عند قيام القائم ليشفي المؤمنين كما زعمتم من الكافرين، وينتقم لهم منهم كما فعل ببني إسرائيل فيما ذكرتم حتى تتعلقون بقوله تعالى: (ثُمَّ رَدَدنَا لَكُمُ الكَرةَ عَلَيهِم وأمدَدنَاكُم بأموالٍ وبَنِينَ وجَعلنَاكُم أكثَرَ نَفيراً)(3)فخبّرني ما الذي يؤمنك أن يتوب يزيد وشمر وعبدالرحمن بن ملجم ويرجعوا عن كفرهم وضلالهم، ويصيروا في تلك الحال إلى طاعة الاِمام، فيجب عليك ولايتهم والقطع بالثواب لهم، وهذا نقض مذهب الشيعة ؟


____________
(
1) الفصول المختارة، للسيد المرتضى: 93 ـ 95.
(2) هو الاِمام أبو عبدالله محمد بن محمد بن النعمان، المعروف بالشيخ المفيد، وابن المعلم، انتهت رئاسة الاِمامية في وقته إليه، وفضله أشهر من أن يوصف في الفقه والكلام والرواية والثقة والعلم، وكان؛، خاشعاً متعبداً متألهاً كثير الصلاة والصوم والصدقات، توفي في بغداد سنة 413 هـ.
(3) سورة الاِسراء 17: 6.


________________________________________ الصفحة 89  ________________________________________


فقال الشيخ المسؤول: القول بالرجعة إنّما قبلته من طريق التوقيف، وليس للنظر فيه مجال، وأنا لا أُجيب عن هذا السؤال لاَنّه لا نصَّ عندي فيه، وليس يجوز أن أتكلّف من غير جهة النصّ الجواب، فشنّع السائل وجماعة المعتزلة عليه بالعجز والانقطاع.
فقال الشيخ المفيد قدس سره: فأقول أنا: إنَّ على هذا السؤال جوابين:
أحدهما: إنَّ العقل لا يمنع من وقوع الاِيمان ممّن ذكره السائل، لاَنّه يكون إذ ذاك قادراً عليه ومتمكناً منه، لكن السمع الوارد عن أئمة الهدى عليهم السلام بالقطع عليهم بالخلود في النار والتدين بلعنهم والبراءة منهم إلى آخر الزمان، منع من الشكّ في حالهم، وأوجب القطع على سوء اختيارهم، فجروا في هذا الباب مجرى فرعون وهامان وقارون، ومجرى من قطع الله عزَّ اسمه على خلوده في النار، ودلَّ بالقطع على أنهم لا يختارون أبداً الاِيمان، وأنهم ممّن قال الله تعالى في جملتهم: (ولو أننا نَزَّلنَا إليهُمُ الملائكَةَ وكَلَمهُم الموتى وحَشرنا عَليهِم كُلَّ شَيءٍ قُبُلاً ما كانُوا ليُؤمِنُوا إلاّ أن يَشاءَ اللهُ)(1)يريد إلاّ أن يلجئهم الله، والذين قال الله تعالى فيهم (إنَّ شَرَّ الدوابِ عِندَ اللهِ الصُمُ البُكمُ الَّذينَ لا يعقلُونَ * ولو عَلِمَ اللهُ فِيهِم خَيراً لاَسمَعَهُم ولو أسمَعَهُم لتَولَوا وهُم مُعرِضُونَ)(2).
ثم قال جلَّ من قائل في تفصيلهم وهو يوجه القول إلى إبليس: (لاَملاَنَّ جَهنَّم مِنكَ ومِمن تَبِعَكَ مِنهُم أجمَعينَ)(3)وقوله: (وإنَّ عَليكَ لَعنَتي


____________
(1) سورة الانعام 6: 111.
(2) سورة الانفال 8: 22 ـ 23.
(3) سورة ص 38: 85.


________________________________________ الصفحة 90  ________________________________________


إلى يَومِ الَّدِينِ)(1)وقال: (ولَو ردُّوا لَعادُوا لِمَا نُهُوا عَنهُ)(2)وقال: (تَبَّت يَدا أبي لهبٍ وَتَبَّ * ما أغنى عنهُ مالُهُ وما كَسَبَ * سَيَصلَى ناراً ذَاتَ لَهبٍ)(3) فقطع عليه بالنار، وأمن من انتقاله إلى ما يوجب له الثواب، وإذا كان الاَمر على ما وصفناه بطل ما توهّموه على هذا الجواب.
والجواب الآخر: أنّ الله سبحانه إذا ردّ الكافرين في الرجعة لينتقم منهم لم يقبل لهم توبة، وجروا في ذلك مجرى فرعون لمّا أدركه الغرق (قالَ آمنتُ أنّهُ لا إلهَ إلاّ الَّذي آمنَت بهِ بَنُوا إسرائِيلَ وأنا مِنَ المُسلمِينَ)، وقال الله سبحانه: (ءَالآنَ وقد عَصيتَ قَبلُ وكُنتَ مِنَ المُفسِدِينَ)(4)فرد الله عليه إيمانه، ولم ينفعه في تلك الحال ندمه وإقلاعه، وكأهل الآخرة الذين لا تقبل لهم توبة ولا ينفعهم ندم، لاَنّهم كالملجئين إذ ذاك إلى الفعل، ولاَنَّ الحكمة تمنع من قبول التوبة أبداً، وتوجب اختصاص بعض الاَوقات بقبولها دون بعض.
وهذا هو الجواب الصحيح على مذهب أهل الاِمامة، وقد جاءت به آثار متظاهرة عن آل محمد عليهم السلام حتى روي عنهم في قوله سبحانه: (يَومَ يَأتِي بَعضُ آياتِ رَبِكَ لا يَنفَعُ نَفسَاً إيمانُها لَم تَكُن آمنَت مِن قبلُ أو كَسَبتْ في إيمانِها خَيرَاً قُلِ انتَظرُوا إنّا مُنتظِرُونَ)(5)فقالوا: إنَّ هذه الآية هو القائم عليه السلام، فإذا ظهر لم تقبل توبة المخالف، وهذا يسقط ما اعتمده السائل.


____________
(1) سورة ص 38: 78.
(2) سورة الانعام 6: 28.
(3) سورة المسد 111: 1 ـ 3.
(4) سورة يونس 10: 90 ـ 91.
(5) سورة الانعام 6: 158.


________________________________________ الصفحة 91  ________________________________________


سؤال:
فإن قالوا في هذا الجواب: ما أنكرتم أن يكون الله سبحانه على ما أصّلتموه قد أغرى عباده بالعصيان، وأباحهم الهرج والمرج والطغيان، لاَنّهم إذا كانوا يقدرون على الكفر وأنواع الضلال، وقد يئسوا من قبل التوبة، لم يدعهم داعٍ إلى الكفّ عمّا في طباعهم، ولا انزجروا عن فعل قبيح يصلون به إلى النفع العاجل، ومن وصف الله سبحانه بإغراء خلقه بالمعاصي وإباحتهم الذنوب، فقد أعظم الفرية عليه ؟


جواب:
قيل لهم: ليس الاَمر على ما ظننتموه، وذلك أنَّ الدواعي لهم إلى المعاصي ترتفع إذ ذاك، ولا يحصل لهم داع إلى قبيح على وجهٍ من الوجوه ولا سببٍ من الاَسباب، لاَنّهم يكونون قد علموا بما سلف لهم من العذاب إلى وقت الرجعة على خلاف أئمتهم عليهم السلام، ويعلمون في الحال أنهم معذّبون على ما سبق لهم من العصيان، وأنّهم إن راموا فعل قبيح تزايد عليهم العقاب، ولا يكون لهم عند ذلك طبع يدعوهم إلى ما يتزايد عليهم به العذاب، بل تتوفّر لهم دواعي الطباع والخواطر كلّها إلى إظهار الطاعة والانتقال عن العصيان، وإن لزمنا هذا السؤال لزم جميع أهل الاِسلام مثله في أهل الآخرة وحالهم في إبطال توبتهم، وكون توبتهم غير مقبولة منهم، فمهما أجاب به الموحدون لمن ألزمهم ذلك، فهو جوابنا بعينه.


سؤال آخر:
وإن سألوا على المذهب الاَول والجواب المتقدم فقالوا: كيف يتوهّم من القوم الاِقامة على العناد والاصرار على الخلاف، وقد عاينوا فيما يزعمون عقاب القبور، وحلّ بهم عند الرجعة العذاب على مايعلمون ممّا زعمتم أنّهم مقيمون عليه، وكيف يصحّ أن تدعوهم الدواعي إلى ذلك، ويخطر لهم في فعله الخواطر، وما أنكرتم أن تكونوا


________________________________________ الصفحة 92  ________________________________________


في هذه الدعوى مكابرين ؟


الجواب:
قيل لهم: يصحّ ذلك على مذهب من أجاب بما حكيناه من أصحابنا بأن نقول: إنَّ جميع ما عددتموه لا يمنع من دخول الشبهة عليهم في استحسان الخلاف، لاَنَّ القوم يظنون أنّهم إنّما بعثوا بعد الموت تكرمة لهم وليلوا الدنيا كما كانوا، ويظنون أنَّ ما اعتقدوه في العذاب السالف لهم كان غلطاً منهم، وإذا حلَّ بهم العقاب ثانيةً توهّموا قبل مفارقة أرواحهم أجسادهم أنّ ذلك ليس من طريق الاستحقاق، وأنّه من الله تعالى، لكنّه كما تكون الدول، وكما حلّ بالاَنبياء.
ولاَصحاب هذا الجواب أن يقولوا: ليس ما ذكرناه في هذا الباب بأعجب من كفر قوم موسى وعبادتهم العجل، وقد شاهدوا منه الآيات، وعاينوا ما حلَّ بفرعون وملئه على الخلاف، ولا هو بأعجب من إقامة أهل الشرك على خلاف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهم يعلمون عجزهم عن مثل ما أتى به القرآن، ويشهدون معجزاته وآياته عليه وآله السلام، ويجدون مخبرات أخباره على حقائقها من قوله تعالى: (سَيهُزَمُ الجَمعُ ويُولّونَ الدُبُرَ)(1) وقوله: (لَتدخُلُنَّ المَسجِدَ الحَرامَ إن شاءَ اللهُ آمِنِينَ)(2). وقوله: (ألم * غُلِبَتِ الرُومُ * في أدنى الاَرضِ وهُم مِن بَعدِ غَلَبِهِم سَيغلِبُونَ)(3) وماحلَّ بهم من العقاب بسيفه عليه وآله السلام، وهلاك كلّ من توعّده بالهلاك، هذا وفيمن أظهر الاِيمان به المنافقون ينضافون في خلافه إلى أهل الشرك والضلال.


____________
(1) سورة القمر 54: 45.
(2) سورة الفتح 48: 27.
(3) سورة الروم 30: 1 ـ 3.


________________________________________ الصفحة 93  ________________________________________


على أنَّ هذا السؤال لا يسوغ لاَصحاب المعارف من المعتزلة، لاَنّهم يزعمون أنّ أكثر المخالفين على الاَنبياء كانوا من أهل العناد، وأنَّ جمهور المظهرين للجهل بالله يعرفونه على الحقيقة ويعرفون أنبياءه وصدقهم، ولكنّهم في الخلاف على اللجاجة والعناد، فلا يمنع أن يكون الحكم في الرجعة وأهلها على هذا الوصف الذي حكيناه، وقد قال الله تعالى: (ولَو تَرى إذ وُقِفُوا على النَارِ فقَالُوا يَاليتَنا نُردُّ ولا نُكذّبَ بآياتِ ربّنا ونَكُونَ مِن المؤمِنينَ * بَل بَدا لَهُم ما كَانُوا يُخفُونَ مِن قَبلُ ولَو رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهوا عَنهُ وإنّهُم لكَاذِبُونَ)(1). فأخبر سبحانه أنَّ أهل العقاب لو ردّهم الله تعالى إلى الدنيا لعادوا إلى الكفر والعناد مع ما شاهدوا في القبور وفي المحشر من الاَهوال وما ذاقوا من أليم العذاب(2).


5 ـ احتجاج السيد محسن الاَمين العاملي(3)


في معرض ردوده على أحمد أمين في افتراءاته على الشيعة الاِمامية التي أوردها في كتابه (ضحى الاِسلام) وتراجع عن بعضها في أواخر حياته.
يقول أحمد أمين: وأمّا الرجعة، فقد بدأ قوله ـ أي ابن سبأ ـ بأنّ محمداً يرجع، ثم تحول إلى القول بأنّ عليّاً يرجع، وفكرة الرجعة أخذها ابن سبأ من اليهودية، فعندهم أنّ النبي إلياس صعد إلى السماء، وسيعود


____________
(1) الانعام 6: 27 ـ 28.
(2) الفصول المختارة، للمرتضى: 153 ـ 157.
(3) هو العالم الكبير السيد محسن بن عبدالكريم الاَمين الحسيني العاملي، من أشهر علماء عصره، ولد في شقراء بلبنان نحو سنة 1284 هـ، وتوفي في بيروت 1371 هـ، له كتاب أعيان الشيعة، والرحيق المختوم «شعر»، والحصون المنيعة، والمجالس السنية، وغيرها.


________________________________________ الصفحة 94  ________________________________________


فيعيد الدين والقانون، ووجدت الفكرة في النصرانية أيضاً في عصورها الاُولى(1).
يقول السيد محسن الاَمين قدس سره في مقام الاحتجاج والاِلزام: فكرة الرجعة أول من قال بها عمر بن الخطاب، روى ابن سعد في الطبقات بسنده عن ابن عباس، أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «ائتوني بدواة وصحيفة أكتب لكم كتاباً لن تضلّوا بعده أبداً»، قال عمر: من لفلانة وفلانة ـ مدائن الروم ـ إنَّ رسول الله ليس بميت حتى نفتحها، ولو مات لانتظرناه كما انتظرت بنو إسرائيل موسى.
وقال الطبري وابن سعد وغيرهما: لمّا توفّي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال عمر: إنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما مات، ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران، فغاب عن قومه أربعين ليلة ثم رجع بعد أن قيل قد مات، والله ليرجعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فليقطعنَّ أيدي رجالٍ وأرجلهم زعموا أنّه قد مات(2).


____________
(1) ضحى الاِسلام 1: 356.
(2) أعيان الشيعة 1: 53. وراجع السيرة النبوية، لابن هشام 4: 305. والطبقات الكبرى، لابن سعد 2: 266.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

الرجعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية