إنّ قتلة الحسين (ع) هم الشيعة لا بني أمية

طباعة

إنّ قتلة الحسين (ع) هم الشيعة لا بني أمية
 

السؤال : إنّ قتلة أبي عبدالله الحسين عليه السلام هم الشيعة لا بني أمية ، وهذا ممّا تركز عليه اليوم الفئات الضالة كالوهابية والسلفية ، وما القول السديد في الإجابة عن هذه الشبهة ؟
 

الجواب : من سماحة الشيخ محمّد السند
في كثير من الكلمات اسناد قتل سيد الشهداء عليه السلام إلى أهل الكوفة ، وأنّهم شيعة أمير المؤمنين عليه السلام ، وهذا تزوير للحقائق ؛ لأنّ مدينة الكوفة لم يكن الغالب عليها الشيعة إلى أواخر القرن الثالث فضلاً عن عهد أمير المؤمنين وزمن واقعة الطف ، ولذلك تجد في كتب التاريخ حين نهض المختار في الكوفة للانتقام لسيد الشهداء وما جرى في الطف كان غالب أحياء الكوفة ممّن يوالى بني أمية وهواهم من العثمانية ، فوجد صعوبة كبيرة جداً في السيطرة على الكوفة ، أليس قد نهى أمير المؤمنين عن صلاة التراويح في مسجد الكوفة بتوسط ابنه الحسن المجتبى عليه السلام ، فتصايح الناس في مسجد الكوفة : وا سُنّة عمراه . وقد قال علي عليه السلام في أحد كلماته أنّه لو نهى عن ما ابتدعه من كان قبله من الخلفاء من سنن خالفوا فيها سُنّة الرسول لتفرق عنه جنده ، وهناك الكثير من الشواهد الدالة على هذة الحقيقة حتى أن أحد أحياء الكوفة كانت تقطنه قبائل من أهل الشام ، والغريب من الوهابية والسلفية أنّهم يذكرون في كتبهم أنّ الكوفة بقيت إلى زمن متأخر على مذهب سُنّة الجماعة ، فكيف يكونون من الشيعة ؟ !