قدماء الشيعة وعلم الصرف

البريد الإلكتروني طباعة

المصدر : دور الشــيعــة في بناء الحضارة الإسلامية ، تأليف : الشيخ جعفر السبحاني ص 13 ـ 14

 


( 13 )



3 ـ قدماء الشيعة وعلم الصرف

إنّ أوّل من دوّن الصرف أبو عثمان المازني، وكان قبل ذلك مندرجاً في علم النحو، كما ذكره في كشف الظنون، وشرحه أبو الفتح عثمان بن جنّي المتوفّى في(392هـ)(1) .
وأبسط كتاب في الصرف، ما كتبه نجم الاَئمّة محمّد بن الحسن الاسترآبادي الغروي، وله شرح الشافية في الصرف، كما له شرح الكافية في النحو، وكلا كتابيه جليل الخطر، محمود الاَثر، قد جمع فيهما بين الدلائل والمباني.
قال في كشف الظنون: للكافية شروح أعظمها شرح الشيخ رضيّ الدين محمّد
____________

(1) كشف الظنون 1: 249 مادة « كافية» .

________________________________________


( 14 )


ابن الحسن الطوسي الاستر آبادي النحوي. قال السيوطي: لم يؤلّف عليها، بل ولا في غالب كتب النحو مثله جمعاً وتحقيقاً، فتداوله الناس واعتمدوا عليه، وله فيه أبحاث كثيرة ومذاهب ينفرد بها، فرغ من تأليفه سنة (683هـ).
أقول: فرغ من شرح الكافية سنة (686هـ) في النجف الاَشرف، كما هو مذكور في آخر الكتاب.
ولنكتف بهذا المقدار عن مساهمة الشيعة مع غيرهم في بناء الاَدب العربي، وتجديد قواعده وإرسائها في مجالي النحو والصرف، وفيما ذكرناه غنى وكفاية.

 

 

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية