من صلّى بالناس جماعة حين اشتد المرض بالنبي ص

البريد الإلكتروني طباعة

 

 

من صلّى بالناس جماعة حين اشتد المرض بالنبي ص

 

السؤال : سؤالي : مَن صلّى بالناس جماعة حين اشتد المرض بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ؟ وما هي الأحاديث أو الروايات الدالة على ذلك ؟

 

 

الجواب : من سماحة الشيخ محمّد السند


لم يستخلف النبي صلى الله عليه وآله أحداً للصلاة جماعة بالناس حينما اشتد مرضه ، إلا أنّ عائشة ابتدرت الموقف لصالح أبيها ، فنسبت إليه طلب صلاة أبي بكر بالناس ، فقام يصلي بالناس ، فوصل نبأ ذلك إلى مسامع النبي صلى الله عليه وآله ، فطلب من علي عليه السلام والفضل بن العباس أن يعيناه على الحركة ، فجاء إلى المسجد متكئاً عليهما ، وأبعد أبا بكر عن المحراب ، وصلّى بالناس جماعة ، ثمّ أخفى أبا بكر نفسه ؛ إذ لم يكن قد أذن له النبي صلى الله عليه وآله بالتخلّف عن جيش اُسامة ، وقد ولّى اُسامة الجيش على أبي بكر وعمر وبقية أصحاب السقيفة ، وكل هذا الحدث تجده في كتاب بحار الأنوار في أحداث وفاة النبي صلى الله عليه وآله ، نقلها عن العديد من المصادر التاريخية والروائية .

 

أضف تعليق


الإمامة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية