إذا كانت الحقّ مع الشيعة ، لماذا تمثل الأقليّة في العالم ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

إذا كانت الحقّ مع الشيعة ، لماذا تمثل الأقليّة في العالم ؟

الجواب :

لا يدلّ قلّة العدد على بطلان المعتقدات ، كما لا يدلّ كثرة العدد على انّ الحقّ معهم. وإذا كان الأمر كما قلت ، لقال النصارى أو اليهود أو المشركين : لو كان الإسلام حقّاً فلماذا يمثل المسلمون الأقليّة في العالم ؟!

والظاهر أنّك لا تقرأ القرآن الكريم ، حيث انّ القرآن يصف المؤمنين بقلّة العدد ، ويصف الكفّار والفاسقين بكثرة العدد.

قال الله تعالى : ( وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ ) (1).

وقال تعالى : ( وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ) (2).

وقال تعالى : ( إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ ) (3).

وقال تعالى : ( ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ ) (4).

وقال تعالى : ( فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ) (5).

وقال تعالى : ( فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ) (6).

وقال تعالى : ( وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ ) (7).

وقال تعالى : ( وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ) (8).

وقال تعالى : ( وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) (9).

وقال تعالى : ( إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ) (10).

وقال تعالى : ( ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) (11).

وقال تعالى : ( فَأَبَىٰ أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا ) (12).

وقال تعالى : ( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ) (13).

وقال تعالى : ( مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ) (14).

وقال تعالى : ( يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّـهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ) (15).

وقال تعالى : ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّـهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ ) (16).

وقال تعالى : ( وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ) (17).

وقال تعالى : ( وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ ) (18).

وقال تعالى : ( وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ ) (19).

إلى غير ذلك.

الهوامش

1. هود : 40.

2. سبأ : 13.

3. ص : 24.

4. الواقعة : 13 ـ 14.

5. الحديد : 26.

6. الحديد : 27.

7. المائدة : 49.

8. يونس : 92.

9. الأعراف : 187 ، يوسف : 21 ، يوسف : 40 ، يوسف : 68 ، النحل : 38 ، الروم : 6 ، الروم : 30 ، سبأ : 28 ، سبأ : 36 ، غافر : 57.

10. هود : 17.

11. يوسف : 40 ، الروم : 30.

12. الإسراء : 89 ، الفرقان : 50.

13. البقرة : 100.

14. آل عمران : 110.

15. المائدة : 103.

16. يوسف : 106.

17. المؤمنون : 70.

18. يونس : 60 ، النمل : 73.

19. الشعراء : 8 ، الشعراء : 67 ، الشعراء : 103 ، الشعراء : 121 ، الشعراء : 139 ، الشعراء : 158 ، الشعراء : 174 ، الشعراء : 190.

 
 

أضف تعليق


الشيعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية