ما هو أصل اسم أهل السنّة؟ ومتى أُطلق؟ وأوّل مَن أطلق؟

البريد الإلكتروني طباعة
ما هو أصل اسم أهل السنّة؟ ومتى أُطلق؟ وأوّل مَن أطلق؟

السؤال : السّلام عليكم ورحمة الله :
ما هو أصل اسم أهل السنّة والجماعة ؟ ومتى أُطلق هذا اللقب ؟ وهل صحيح أنّ أحمد بن حنبل هو أوّل مَن أطلق هذا اللقب على العموم؟
الرجاء الأجابة مع ذكر المصادر ، وجزاكم الله خير الجزاء.

الجواب : من سماحة السيّد جعفر علم الهدى
أهل السنة في الحقيقة هم الشيعة الإمامية الذين اتبعوا سنّة النبيّ (صلّى الله عليه و آله وسلّم) الحقيقية بأخذها من الأئمة المعصومين (عليهم السّلام) الذين هم عترة النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ، وقد أمر بالتمسك بهم وبالقرآن الكريم لتحصيل الهداية والسعادة الدنيوية والأُخروية حيث قال (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في حديث المتواتر والمعروف بين الفريقين : « إنّي تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبداً ، وأنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ».
أمّا المخالفون وأبناء العامّة فقد ادّعوا أنّهم أهل السنّة ، ولكنّهم اتّبعوا الخلفاء والفقهاء الذين كانوا يجتهدون في مقابل النصوص الصريحة للنبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ، ويفتون بما هو مخالف لصريح السنّة النبوّية .
ويدلّ على ذلك قول عمر بن الخطّاب : « متعتان كانتا على عهد رسول الله أنا احّرمهما ، وأعاقب عليهما : متعة النساء ، ومتعة الحجّ » .
فانظر إلى قوله : « كانتا على عهد رسول الله »  ؛ فإنّه يدلّ على أنّ المتعتين كانتا من سنّة رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ، ولكنّه يقول : « أنا احّرمهما » في قبال السنّة النبوّية.
وأمثال ذلك كثيراً جدّاً فانظر إلى الغزالي يقول : « السنّة : هي التختّم باليمين ، لكن لمّا كان الرافضة يتختّمون باليمين ، فالأولى التختّم باليسار خلافاً لهم » . فهذا العالم السنّي وأمثاله يترك السنة النيوّية لمجرّد مخالفة الرافضة .
وقد نقل أنّ أبا حنيفة : « خالف السنّة رسول الله في (400) مورد لأجل أنّه كان يفتي بالقياس».
وللمزيد راجع الأضواء على السنّة المحمّدية ، وراجع الشيعة هم أهل السنّة للتيجاني ، وعلى أساس ذلك لايهمّنا مَن الذي سّمى العامّة بأهل السنّة ؛ لأنّه اسم لا يطابق الواقع ، ولنعلم ما قال الشاعر :
إذا شئت أن تبغى لنفسك مذهباً         ينجّيك يوم الحشر من لهب النار
فدع عنك قول الشافعي ومالك         وأحمد والمنقول عن كعب أحبار
ووال أُناساً قولهم وحديثهم         روى جدّنا عن جبرئيل عن الباري

 
و قديماً قد قيل : أهل البيت أدرى بالذي فيه .
 

أضف تعليق


أهل السنة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية