موقف الإمام على ع من الهجوم على بيته

البريد الإلكتروني طباعة
موقف الإمام علي  ع من الهجوم على بيته

السؤال :
في حادثة فاطمة الزهراء ، وعند هجوم الاثنان على بيت الإمام علي (عليه السّلام) ، هل : كان الإمام علي هناك أم لا ؟
وإن كان هناك لِمَ لَمْ يدافع عن حرمه البيت ، أم أنّه أمر رباني أن يتقبل الموضوع ؟ وهل صحيح إنّ الاثنين سحباه من عنقه ؟

الجواب : من سماحة السيّد علي الميلاني
كان الإمام علي (عليه السلام) في البيت ، وقد هجم القوم على البيت لإخراجه إلى البيعة ، فجاءت الزهراء الطاهرة لتمنعهم ، فاعتدوا عليها ، وكان ما كان ممّا سعوا في إخفائه وكتمه ، ولكن شاء الله أن يُذكر الخبر ، وينتشر حتى عن طريق أتباع القوم أنفسهم .
لقد استضعف القوم علياً كما استضعف قوم موسى هارون ، وكادوا يقتلونه ، وكما كان ذاك الموقف بأمر من الله فكذلك هذا .
ثمّ إنّهم قادوه عليه السلام إلى البيعة في قضية مفصلة مذكورة في كتب الفريقين ، وبإمكانكم مراجعتها ، مثل كتاب ( الإمامة والسياسة ) لابن قتيبة ، وقد جاء في نهج البلاغة أنّ معاوية أراد أن يذم الإمام (عليه السلام) ويطعن فيه بذلك ، فأجابه عليه السلام بأنك أردت أن تذم فمدحت . . . فراجعوا .
 

أضف تعليق


فاطمة الزهراء عليها السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية