هل كلّ عظيم مثل علي عليه السلام يجب أن يؤذّن له حتّى يبجل ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

إنّ ذكر علي عليه السلام في الأذان شيء طارئ استحبّه بعض العلماء ، وقد خطّئه بعض العلماء كالطوسي.

1 : مَن أوّل العلماء أجاز ذلك ؟

2 : هل كلّ عظيم مثل علي عليه السلام يجب أن يؤذّن له حتّى يبجل ؟

3 : هل تعتقد أنّ سبّ عليّ على منابر المسلمين في الزمن الأموي على بعض علمائنا إستحباب التاذين له لإظهار عظمت هذا الرجل ؟

الجواب :

1 : لم نعهد من علمائنا مَن حرّم الشهادة الثالثة في الأذان بصورة مطلقة كي يصحّ السؤال عن أوّل مَن أجازها منهم ، فالكلّ متّفقون على أنّها ليست من فصول الأذان ، ولا يجوز الإتيان بها بقصد كونها جزءاً من الأذان وفصلاً من فصوله ، كما أنّ الكلّ متّفقون أيضاً على أنّ الإتيان بها لا بقصد الجزئيّة لا مانع منه.

2 : لا يجب ذكر عليّ عليه السلام في الأذان ، كما أنّه لم يوجد ولي يوجد عظيم مثل عليّ عليه السلام لا في الأوّلين ولا في الآخرين باستثناء نبيّ الإسلام الأعظم صلّى اللّه عليه وآله وسلّم.

3 : لا نعتقد ذلك ، بل نرى أنّ الشهادة له سلام الله عليه بالإمرة والولايه سواء في الأذان أم في غيره أمر مستحب شرعاً طبقاً للنصوص الدالّة على ذلك ، فذكر عليّ عليه السلام عبادة على كلّ حال ، والشهادة له بكونه أميراً للمؤمنين ووليّاً لله تعالى شهادة بحقيقة من حقائق الإسلام.

 
 

أضف تعليق


الشهادة الثالثة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية