ما هو البعد التاريخي للشهادة الثالثة في الأذان والإقامة ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

سؤالي هو عن الشهادة الثالثة في الأذان والإقامة ، ما هو البعد التاريخي لها ؟

هل صحيح إنّ الرسول صلّى الله عليه وآله قد أمر بلال يوماً بأن يذكرها في الأذان أمام جميع المسلمين للدلالة على إمامة أمير المؤمنين عليه السلام ؟

الجواب :

الشهادة الثالثة في الأذان والإقامة إنّما هي الإعلان عن الولاية لأمير المؤمنين ، بعد الإعلان عن الولاية لله وللرسول ، وهذا ما جاء في القرآن الكريم في قوله عزّ وجلّ : ( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّـهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) [ المائدة : 55 ] ؛ فقد أجمع المفسّرون كما في غير واحد من كتب القوم على أنّ المراد هو علي عليه السلام ، فيكون الأذان مشتملاً على الشهادة بثلاثة ولايات ، كما في الآية المباركة.

وخبر أمره صلّى الله عليه وآله بلالاً ، وكذا خبر إنّ سلمان المحمّدي وأبا ذر الغفاري كانا يذكران ذلك في الأذان ، منقول في بعض الكتب ، والله العالم.

 
 

أضف تعليق


الشهادة الثالثة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية