هل الاعتقاد بالرجعة واجب؟

البريد الإلكتروني طباعة
هل الاعتقاد بالرجعة واجب؟

السؤال : هل الاعتقاد بالرجعة واجب بالنسبة لتابعي أهل البيت(عليهم السلام)؟

الجواب : من سماحة السيّد علي الحائري
من معتقدات الشيعة الرجعة ، وقد وردت في القرآن الكريم في بعض الآيات من قبيل قوله تعالى : {
وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ } {النمل/83} حيث فسّر اليوم بعصر الرجعة ، وأكدت على الرجعة نصوص وروايات صحيحة ومعتبرة ، كما أننا نقرأ في زيارة الجامعة الكبيرة : « اُشْهِدُ اللهَ وَاُشْهِدُكُمْ اَنّى مُؤْمِنٌ بِكُمْ وَبِما آمَنْتُمْ بِهِ ، كافِرٌ بَعَدُوِّكُمْ وَبِما كَفَرْتُمْ بِهِ ، مُسْتَبْصِرٌ بِشَأنِكُمْ وَبِضَلالَةِ مَنْ خالَفَكُمْ ، مُوالٍ لَكُمْ وَلاَِوْلِيائِكُمْ ، مُبْغِضٌ لاَِعْدائِكُمْ وَمُعادٍ لَهُمْ ، سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ ، وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ ، مُحَقِّقٌ لِما حَقَّقْتُمْ ، مُبْطِلٌ لِما اَبْطَلْتُمْ ، مُطيعٌ لَكُمْ ، عارِفٌ بِحَقِّكُمْ ، مُقِرٌّ بِفَضْلِكُمْ ، مُحْتَمِلٌ لِعِلْمِكُمْ ، مُحْتَجِبٌ بِذِمَّتِكُمْ ، مُعْتَرِفٌ بِكُمْ ، مُؤْمِنٌ بِاِيابِكُمْ ، مُصَدِّقٌ بِرَجْعَتِكُمْ ، مُنْتَظِرٌ لاَِمْرِكُمْ ، مُرْتَقِبٌ لِدَوْلَتِكُمْ  ».
ونقرأ أيضاً في مقطع آخر من هذه الزيارة العظيمة الشأن : « وَنُصْرَتى لَكُمْ مُعَدَّةٌ حَتّى يُحْيِىَ اللهُ تَعالى دينَهُ بِكُمْ ، وَيَرُدَّكُمْ فى اَيّامِهِ ، وَيُظْهِرَكُمْ لِعَدْلِهِ ، وَيُمَكِّنَكُمْ فى اَرْضِهِ » .
ونقرأ أيضاً في مقطع ثالث من هذه الزيارة الجليلة القدر : «
فَثَبَّتَنِىَ اللهُ اَبَداً ما حَييتُ عَلى مُوالاتِكُمْ وَمَحَبَّتِكُمْ وَدينِكُمْ ، وَوَفَّقَنى لِطاعَتِكُمْ،  وَرَزَقَنى شَفاعَتَكُمْ ، وَجَعَلَنى مِنْ خِيارِ مَواليكُمْ ، التّابِعينَ لِما دَعَوْتُمْ اِلَيْهِ ، وَ جَعَلَنى مِمَّنْ يَقْتَصُّ آثارَكُمْ ، وَيَسْلُكُ سَبيلَكُمْ ، وَيَهْتَدى بِهُداكُمْ ، وَيُحْشَرُ فى زُمْرَتِكُمْ ، وَيَكِرُّ فى رَجْعَتِكُمْ ، وَيُمَلَّكُ فى دَوْلَتِكُـمْ ، وَ يُشَـرَّفُ فى عافِيَتِكُمْ ، وَيُمَكَّنُ فى اَيّامِكُمْ  ، وَتَقِرُّ عَيْنُهُ غَداً بِرُؤْيَتِكُمْ »
وقد ألَّف السلف الصالح من علمائنا كتباً مفصَّلة لدراسة « الرجعة » وإثباتها ، من جملتها كتاب « الشيعة والرجعة » ، كما أنّها مذكوره ضمن عقائد الشيعة في الكتب التي ألّفها علماؤنا لتناول معتقدات الإمامية ، واللّه العالم .
 

أضف تعليق


الرجعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية