هل يعود الإنسان بعد الآخرة والحساب إلى الدنيا مرّة أُخرى ؟

البريد الإلكتروني طباعة
هل يعود الإنسان بعد الآخرة والحساب إلى الدنيا مرّة أُخرى ؟
السؤال : السّلام عليكم : هل يعود الإنسان بعد الآخرة والحساب إلى الدنيا مرّة أُخرى ؟ وشكراً .

الجواب : من سماحة السيّد جعفر علم الهدی
يدخل المؤمن المطيع لله تعالى الجنّة ، ويكون خالداً فيها ، وكذلك يدخل الكافر النار ، ويخلّد فيها ، وأمّا الفاسق الفاجر فقد يعذّب في النار مدّة ، وتمحصّ ذنوبه ، ثمّ بعد ذلك يستحقّ دخول الجنّة ، ويكون خالداً فيها ، والخلود في الجنّة أو النار يقتضي أن لا يكون هناك عودة إلى الدنيا مرّة أُخرى بعد يوم القيامة .
نعم ، يعتقد الشيعة بالرجعة ، وهي رجوع بعض الناس إلى عالم الدنيا بعد الموت ، وقد دلّت الآيات والروايات الكثيرة والمتواترة على ذلك ، وقد وقعدت الرجعة لأقوام وأشخاص نصّ عليها القرآن الكريم كما في قوله تعالى : { كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هََذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } {البقرة/259}.
وقوله تعالى : { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ } {البقرة/243} .
ويستفاد من الروايات أنّ الرجعة تكون بعد ظهور الإمام المهدي (عليه السّلام) ، فيرجع النبيّ والأئمة (عليهم السّلام) والمؤمنون من شيعتهم إلى الدنيا ، ويحكم الأئمة (عليهم السّلام) واحداً بعد واحد ، ولكنّ هذه الرجعة إنّما تكون من عالم البرزخ إلى الدنيا ، أمّا بعد يوم القيامة ودخول الجنّة والنار ،  فلا رجعة إلى الدنيا أبداً .
 

التعليقات   

 
0    0 # علي احمد 2019-12-16 19:46
هل يوجد قول لاحد علمائنا باننا نعود الى الدنيا مرات وكرات
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2020-02-24 19:23
لقد حدّثنا القرآن الكريم بانّ هناك أقواماً وأشخاصاً رجعوا إلى الدنيا بعد الموت ؛ فالرجعة ممكنة وقد تحقّقت في الأمم السابقة.
وممّن رجع إلى الدنيا عُزير النبي عليه السلام.
قال الله تعالى : ( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَـٰذِهِ اللَّـهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّـهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ۖ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) [ البقرة : 259 ].
وقال تعالى : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّـهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّـهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ ) [ البقرة : 243 ].
واتّفق علماء الشيعة تبعاً لروايات أهل البيت عليهم السلام ، انّ الرجعة الى الدنيا تتحقّق بعد ظهور الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف ، لكن لا لكلّ أحد ، بل لأقوام أو أشخاص مخصوصين. وفي الحديث انّ الرجعة تكون لمن محض الإيمان محضاً ، أو محض الكفر محضاً. [ راجع بحار الأنوار / المجلّد : 51 ].
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الرجعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية