ما معنى الراقصات في كلام الإمام زين العابدين ع

البريد الإلكتروني طباعة

ما معنى الراقصات في كلام الإمام زين العابدين ع
 

السؤال : الرجاء ايضاح المقصود من بعض كلمات الإمام السجاد عليه السلام في :
خطبته مع أهل الكوفة : « ..... ورب الراقصات ... » . ما معنى الراقصات ؟
 

الجواب : من سماحة الشيخ محمّد السند

 

الراقصات المراد بهن : الإبل ، يقال للبعير إذا أسرع : رقص ، وكذا إذا مشى الخبب ، فيكون القسم إشارة إلى نظير ما في قوله تعالى:{أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ}(الغاشية/17).

ويحتمل بعيداً إرادة النجوم لحركتها اشارة إلى قوله تعالى:{فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ}(الواقعة/75 ـ 76).

 

التعليقات   

 
0    0 # حسين خضر الطائي 2018-04-15 11:24
السلام عليكم… سؤالي عن دعاء اهل الثغور. المروي عن زين العابدين عليه السلام .
ما الحاجة منه والى من دعا به وفي اي زمن وما الحادثة التاريخية التي تطلبت ذلك.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2018-06-01 14:13
أوّلاً : لا حاجة إلى وقوع حادثة تأريخيّة في صدور الدعاء من الامام عليه السلام الذي كان يهمّه حفظ البلاد الإسلاميّة من شرّ الأعداء والكفّار ؛ فالحكومات وان كانت ظالمة وغاصبة إلّا انّ المسلمين فتحوا البلدان ونشروا الاسلام ، وتمكّنوا من توسعة نطاق الممالك الإسلاميّة.
ومن الطبيعي ان يبقى في ثغور جماعة من المسلمين يحرسون البلاد الإسلاميّة ويمنعون الكفّار من الهجوم على المدن الإسلاميّة ويتأهبون للقتال لو داهمهم العدوّ.
ومن الطبيعي ان يدعو الإمام لهؤلاء الذين ينصحون بأنفسهم في سبيل التحفظ على البلاد الإسلاميّة وعلى المسلمين الساكنين في الحدود والثغور.
ثانياً : صدر هذا الدعاء من باب التعليم لجميع المسلمين ؛ فالممالك والبلدان الإسلاميّة في كلّ زمان محاطة بالكفّار وأعداء الإسلام الذين يسعون ويكيدون للهجوم على البلدان الإسلاميّة وابادة المسلمين ، فلابدّ من تواجد الجيوش والجنود في الحدود والثغور للدفاع عن البلدان الإسلاميّة ، ونحن ندعو لهم لكي يدفع الله عنهم شرّ الأعداء وينصرهم على الكفّار بهذا الدعاء الوارد من الإمام السجّاد عليه السلام.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الامام زين العابدين عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية