عند نزول الوحي على الرسول ، هل كان يُرى من قبل الآخرين أم لا؟

البريد الإلكتروني طباعة

عند نزول الوحي على الرسول ، هل كان يُرى من قبل الآخرين أم لا؟
 

     السؤال : عندما كان الوحى ينزل على الرسول محمّد صلى الله عليه وآله هل كان يُرى من قبل الآخرين أم لا يرى ، وهل كان بصفة إنسان ؟
 

     الجواب : من  سماحة الشيخ محمّد هادي آل راضي

 

      قال تعالى: { نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} (الشعراء/193 ـ 195).
     وقال تعالى :{ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ } (البقرة/97).

    والمستفاد من ذلك : إنّ الروح الأمين الذي نزل على قلب النبي صلى الله عليه وآله بالقرآن هو جبريل ملك الوحي ، وكان النبي صلى الله عليه وآله يرى الشخص ويسمع الصوت ، وكان يختص بذلك ، ولذا ورد في الروايات أنّه صلى الله عليه وآله كثيراً ما كان يأتيه الوحي وهو بين الناس فيوحى إليه ، ولا يشعر من حوله بشيء ، فلا يشاهدون شخصاً يكلمه ولا يسمعون كلاماً يلقى إليه ، وإنّما يعرفون أنّه أوحي إليه ببعض الآثار المتبقية من الوحي ، كعرق الجبين ونحو ذلك .

     هذا وقد ورد في بعض الأخبار إنّ جبرئيل عليه السلام كان يتمثل في بعض الاحيان بصورة رجل من الصحابة يعرف بدحية بن خليفة الكلبي ، وروي قول النبي صلى الله عليه وآله لأصحابه : « إذا رأيتم دحية الكلبي عندي فلا يدخلّن عليّ أحد »  .

 

التعليقات   

 
0    0 # بو نور 2016-04-19 21:10
أبي أفهم يعني جبريل عليه السلام ما كان ينزل الا بصورة هالرجل !! ورواياتك المكتوبة بأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اذا يأتيه الوحي وهو بين الناس فلا يشعر بشئ !!!اشلون يعني مهلوس !! والعياذ بالله , معقولة عندك ؟
مسألة عرق الجبين أو كانت تأتيه الحمى بعد نزول الوحي عليه !!اشلون ؟
هل هذا وحي أم تعذيب رب العالمين لحبيبه ورسوله وأفضل خلقه محمد صلى الله عليه وآله وسلم ؟!!!
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    2- # السيد جعفر علم الهدى 2016-07-13 23:14
الجواب 1 : تمثّل جبرئيل بصورة « دحية الكلبي » لم يكن دائماً بل في بعض الأوقات لأجل الحكمة الإلهيّة ، ولعلّ الحكمة هي ان يقول المنافقون انّ النبي صلّى الله عليه وآله يتكلّم مع نفسه فهو مبتلى ببعض أنواع الجنون.
الجواب 2 : الملك جوهر لطيف وجسم شفاف فلا يتمكّن ان يراه أحداً ويسمع كلامه ، وليس المقصود انّ النبي لا يشعر بشيء بل لا يشعر الآخرون بوجود الملك عنده وتكلّمه معه.
الجواب 3 : القرآن الكريم يصرّح : ( إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ) [ المزمل : 5 ].
والوحي ليس تعذيباً لكن شعور النبي صلّى الله عليه وآله بالمسؤوليّة تجاه تبليغه والعمل به كان موجباً لعرق جبينه وإحساسه بالضيق والكلفة.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الوحي

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية