لماذا تهتم الشيعة بالخمس أكثر من الزكاة ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

لماذا نصرّ نحن الشيعة على الخمس ولا نهتمّ بالزكاة بنفس الدرجة ، مع أنّ القرآن الكريم ذكر الخمس مرّة واحدة ، وذكر الزكاة عشرات المرّات ؟

الجواب :

إنّ الشيعة الإماميّة يذكرون الخمس والزكاة في كتبهم الفقهيّة ورسالاتهم العمليّة على نسق واحد ، فهما واجبان شرعيّان ذكرهما الله سبحانه في كتابه الكريم وقد أكّد على الزكاة كثيراً.

ولكنّنا ـ الشيعة الإماميّة ـ تبعاً للرسول الكريم الذي حصر الزكاة في تسعة أصناف : « الذهب ، الفضّة ، الإبل ، البقر ، الغنم ، الحنطة ، الشعير ، التمر ، الزبيب » ، فجعل وجوب الزكاة على هذه الأصناف فقط وجعل الزكاة مستحبّة في غيرها ، لذا فإنّ دائرة وجوب الزكاة ضيّقة عندنا ، لا أنّنا لا نهتمّ ولا نصرّ عليها.

نعم ، الخمس دائرته واسعة ، لأنّه في كلّ غنيمة حصل عليها الإنسان من عمله أو حيازته أو تجارته أو غير ذلك.

أمّا ابناء السُنّة فليس عندهم الخمس إلّا في غنيمة الحرب خلافاً لإطلاق الآية القرآنيّة : ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ) [ الأنفال : 41 ].

وعندهم الزكاة في كلّ شيء خلافاً لما روي عن الرسول مستفيضاً ، إنّما جعل رسول الله صلّى الله عليه وآله الزكاة في تسعة أصناف « الحنطة ، الشعير ، التمر ، الزبيب ، الذهب ، الفضّة ، الإبل ، البقر ، الغنم » وعفا عمّا سوى ذلك ، فالزكاة دائرتها واسعة عند أهل السُنّة والخمس دائرته ضيقة عند أهل السُنّة ، خلافاً للقرآن والسُنّة.

أمّا عند شيعة الإماميّة فالعكس هو الصحيح ، أنّ الزكاة دائرتها ضيّقة والخمس دائرته واسعة تبعاً للنصّ القرآني وسُنّة رسول الله صلّى الله عليه وآله.

 
 

التعليقات   

 
0    0 # أبو يوسف 2018-05-21 00:02
لماذا لم يذكر الباري جل و علا مفردة ( جمعتم ) و ذكر بالذات مفرة (غنمتم ) و غنمتم حين نرجع إليها في معاجم اللغة العربية نجدها من الغنائم ( غنائم الحرب) و النص القرآني واضح تماماً ..
و هناك عشرات الأمثلة في النصوص القرآنية واضحة المفردات و المعنى
تحياتي
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيد جعفر علم الهدى 2018-09-07 22:54
لم تراجع المعاجم اللغويّة وإلّا لم تتكلّم بهذا الكلام ؛ فانّ كلمة الغنيمة لو فرضنا انّه حصل لها اصطلاح ثانوي عرفاً أو شرعاً في غنيمة الحرب إلّا أنّ الآية ليس فيها لفظ الغنيمة ، بل فيها الفعل الماضي ( غَنِمْتُمْ ).
وغنم في اللغة معناه فاز وربح وحصل على مال بلا تعصّب ، وبناء على ذلك فالآية الشريفة تدلّ على وجوب الخمس في كلّ ما استفاده الانسان. ولا يختصّ ذلك بغنيمة الحرب. ويشهد لذلك قوله تعالى ( مِّن شَيْءٍ ) ، فانّه بيان لما غنمه الانسان وهو يطلق على القليل والكثير ، ومن المعلوم انّ الغنيمة الحربيّة لا تصدق على الشيء القليل ، مع انّ قوله ما غنمتم من شيء معناه يجب الخمس فيما غنمتم حتّى لو كان قليلاً جدّاً ، وهذا يستقيم فيما لو كان ( غَنِمْتُمْ ) بمعنى ما فزتم به وحصلتموه ، ففيه الخمس حتّى لو كان قليلاً ، أمّا لو كان بمعنى الغنيمة الحربيّة فلا يستقيم ، إذ معنى الآية يجب الخمس في الغنيمة الحربيّة حتّى لو كانت درهماً واحداً ، مع انّ اطلاق الغنيمة على الدرهم الواحد غير صحيح.
وفي لسان العرب « غنم غنماً » فاز.
وقال في المصباح المنير « غنمتم الشيء أغنمه غنماً أصبته ».
وقال الخليل بن أحمد في كتاب العين « والغنم الفوز بالشيء في غير مشقّة ».
وفي المقاييس اللغة الغين والنون والميم أصل صحيح واحد.
يدلّ على إفادة شيء لم يملك من قبل.
وفي تاج العروس .. الغُنم الفوز بالشيء بلا مشقّة.
ويظهر من ذلك انّ مادة غنم يدلّ على الإفادة والفوز بالشيء ، ولا يختصّ بما يفوزه في الحرب.
والغنيمة مأخوذة من الفعل الماضي فلا تختص بغنيمة الحرب في اللغة.
نعم قد يدعى حصول ظهور ثانوي أو فقل اصطلاح عرفي للفظ الغنيمة في غنيمة الحرب ، لكن قلنا ليس في الآية لفظ الغنيمة بل غنم بمعناه اللغوي.
قال في مجمع البيان : وقال أصحابنا انّ الخمس واجب في كلّ فائدة تحصل للإنسان من المكاسب وارباح التجارات وفي الكنوز والمعادن والغوص وغير ذلك ، ويمكن ان يستدل على ذلك بهذه الآية ، فان في عرف اللغة يطلق على جميع ذلك اسم الغُنم والغنيمة.
مضافاً الى ان هناك روايات معتبرة من طرق أهل البيت عليهم السلام الذين جعلهم الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله عدلاً للقرآن الكريم في الهداية والإرشاد ، تفسّر الآية الكريمة وتثبت الخمس في جميع الارباح والفوائد.
قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما ان تمسّكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبداً وانّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض.
والعترة الطاهرة تفسّر الآية ؛ ففي الحديث الصحيح عن الإمام محمّد بن علي الجواد عليه السلام قال : فأمّا الغنائم والفوائد فهي واجبة عليهم في كلّ عام ، قال الله تعالى : ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ ... ) ؛ فالغنائم والفوائد يرحمك الله فهي الغنيمة يغنمها المرء والفائدة يفيدها والجائزة من الإنسان التي لها خطر والميراث الذي لا يحتسب من غير أب وابن ... [ وسائل الشيعة باب 8 من أبواب ما يجب فيه الخمس / ح 5 ]
على أنّ أهل السنّة قد رووا خمس الارباح عن النبي صلّى الله عليه وآله.
فقد ورد في صحيح البخاري والترمذي انّ رجلاً من بني عبد قيس جاء الى النبي صلّى الله عليه وآله فلمّا أراد الانصراف أمره النبي صلّى الله عليه وآله بالصلاة والزكاة وإعطاء الخمس ممّا غنم.
فانّ من الواضح عدم ارادة الخمس من غنائم الحرب لعدم فرض قتال أو غزو.
مضافاً بأنّ المخاطب بخمس غنائم الحرب هو النبي صلّى الله عليه وآله لا آحاد المسلمين حتّى المقاتلين ، فانّ النبي صلّى الله عليه وآله يأخذ الغنيمة ، ثمّ يقسّمها خمس أقسام ويعطى أربعة أقسام للمقاتلين ، ويعطى القسم الخامس لمستحقي الخمس ، فالمراد خمس الأرباح والمتاجر.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    3- # ِِِAbdullah Al-Najem 2016-04-03 16:38
الغريب يا شيخ
أن كلمة (ما غنمتم) في الآية لا تدل على كسب الشخص وقوت يومه وعياله كما يفعل المعممون مع عوام الشيعة. ولذلك يزداد فقراء الشيعة فقراً ويزداد المعممون غنى. ولذلك فهم أحرص على الخمس أكثر من حرصهم على الزكاة وهي ركن من أركان الإسلام.
هل اتضحت الصورة؟؟
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    1- # السيد جعفر علم الهدى 2016-06-22 18:13
نعم قال بعض من لم يتدبّر القرآن انّ هذه الآية مختصّة بغنائم الحرب وانّه يجب اخراج خمس الغنيمة لكن هذا وأمثالك لم يلتفت إلى رموز القرآن الكريم ومفاهيمه وأسراره بل حتّى ظواهر القرآن ، والآية عامّة تشمل كلّ ما يستفيده الإنسان من كسب وغيره كما يشمل غنائم الحرب ، وبما انّ مصاديقها ما يغنمه الإنسان في الحرب وردت الآية في ضمن آيات القتال ، ولكن لا تختصّ بذلك أصلاً :
أوّلاً : الغنيمة لم تكن في زمان نزول الآية مختصّة بغنائم الحرب بل كانت تطلق على كلّ ما يغنمه الإنسان ويستفيده ، نعم بعد ما كثرت الحروب حصل للفظ الغنيمة نوع اختصاص بغنمية الحرب لأنّها من أوضح مصاديق المعنى اللغوي للغنيمة.
ثانياً : على فرض ان يكون للفظ الغنيمة ظهوراً في الغنيمة الحربيّة ، لكن الآية لا تقول يجب الخمس في الغنيمة وانّما قالت : ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ ) [ الأنفال : 41 ٍ] ، ولئن كان للفظ الغنيمة ظهور في الغنيمة الحربيّة فليس لقوله ما غنمتم ظهور في ذلك ولم يقل أحد بأن ( غنم ) ـ أي الفعل الماضي ـ بمعنى الغنيمة الحربيّة بل معناه استفاد وفاز وكسب ونحو ذلك ممّا هو أعمّ ، فما يكتسبه الإنسان ويستفيده يجب فيه الخمس.
ثالثاً : على فرض ان ( غنم ) يشمل الغنيمة الحربيّة لكن في خصوص الآية قرينة على انّها لا تختصّ بالغنيمة الحربيّة ، وهو قوله تعالى : ( مَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ ) ، وقوله من شيء عام يشمل القليل والكثير.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    1- # Abdullah Al-najem 2016-06-22 21:28
مما لا شك فيه أن الغنيمة لا تقتصر على غنائم الحرب بل حتى المدفوعات من ذهب أو بترول.
ولكن ليس المقصود بالغنيمة مصدر رزق الشخص وقوته وقوته عياله. ولم يرد في كلام العرب هذا. فإن الغنيمة ما يؤخذ بالقوة أو يوجد بالصدفة أو الحفر والتنقيب وغيرهما.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # السيد جعفر علم الهدى 2017-02-24 13:49
أوّلاً : قد وقع الخلط بين المعنى اللغوي للغنيمة وبين المعنى العرفي ، فانّ الغنيمة مأخوذة من « غنم » بمعنى فاز واستفاد ؛ فالغنيمة مطلق الإفادة والإستفادة سواء كان بالقهر والغلبة أو الإكتساب والحيازة ونحو ذلك.
نعم بعد ان استعملت الغنيمة فيما يستفيده الإنسان من الحروب وكثر هذا الإستعمال صار له معنى عرفي ثاني وهو الغنيمة الحربيّة أي المال الذي يستفيده الإنسان بالقهر والغلبة والحرب ، وهذا الإصطلاح أو المعنى العرفي لم يكن متحقّقاً في زمان نزول الآية الشريفة : ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ ) [ الأنفال : 41 ].
بل استعملت الغنيمة في معناها اللغوي وهو مطلق ما أفاده الإنسان.
ثانياً : لو فرضنا انّ الغنيمة يراد بها ما يؤخذ بالقوّة أو ما يؤخذ بالحفر والتثقبب ونحو ذلك فليس في القرآن الكريم كلمة « الغنيمة » ، فلو كان يقول « في الغنيمة الخمس » أمكن ان يقال يختصّ ذلك بغنيمة الحرب أو بها وبما يؤخذ صدفة أو بالحيازة ، لكن الموجود في القرآن الكريم ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم ) أي الفعل الماضي ولم يقل أحد من أرباب اللغة انّ لفظ ( غَنِمْتُم ) يختصّ بالغنيمة الحربيّة أو بما يحصل عليه صدفة أو بالحيازة بل غنم في اللغة والعرف بمعنى فاز واستفاد سواء كان بالكسب والتجارة أو بالصدفة أو بالحيازة ونحو ذلك ، ولعلّ قوله تعالى : ( مِّن شَيْءٍ ) تأكيد على هذا التعميم.
فإنّ الشيء يطلق على الكثير والقليل فلو استفاد من الحرب درهماً لا يقال لذلك حص على « الغنيمة » فليس المراد من قوله : ( أَنَّمَا غَنِمْتُم ) خصوص الغنيمة الحربيّة ، إذ لا يصدق الغنيمة على درهم واحد مع انّ الله تعالى يقول : ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ ) ، وهو يصدق على الدرهم الواحد أيضاً ؛ فالمراد من غنم مطلق ما يستفيده الإنسان ولو درهم واحد سواء كان بالكسب أو الصدفة أو الحيازة.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الخمس

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية