ما معنى عبارة « كذب العادلون بالله » في دعاء أبي حمزة ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

ما معنى عبارة « كذب العادلون بالله » في هذا المقطع من دعاء أبي حمزة « اللهم إغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات وتابع بيننا وبينهم بالخيرات اللهم اغفر لحيّنا وميّتنا وشاهدنا وغائبنا ذكرنا وأنثانا صغيرنا وكبيرنا حرّنا ومملوكنا كذب العادلون بالله وضلّوا ضلالاً بعيداً وخسروا خسراناً مبيناً » ؟

الجواب :

معناه انّ من عدل عن التوحيد وآمن بإله آخر غير الله وعبد خالقاً عن عبادة الله تعالى ، فقد ضلّ ضلالاً كثيراً وخسر خسراناً مبيناً والباء في قوله « العادلون بالله » للبدليّة أيّ عدلوا عن الله واختاروا إلهاً آخر بدلاً من الله تعالى.

قال الله تعالى : ( وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَهُم بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ) [ الأنعام : 150 ] أيّ يجعلون له عديلاً وبديلاً كعبدة الأصنام.

 
 

أضف تعليق


الأدعية والزيارات

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية