الصفات الفعليّة : الحكمة

البريد الإلكتروني طباعة

الصفات الفعليّة

الحكمة

إنّ الحكمة من صفاته سبحانه ، كما أنّ الحكيم من أسمائه وقد تواترت النصوص القرآنية بذلك ، فقال سبحانه :

( وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) (1) مشعراً بأنّ العلم غير الحكمة.

إنّ الحكمة تطلق على معنيين : أحدهما ، كون الفعل في غاية الإحكام والإتقان ، وغاية الإتمام والإكمال. وثانيها ، كون الفاعل لا يفعل قبيحاً ولا يخلّ بواجب.

قال الرازي : « في الحكيم وجوه :

الأوّل ـ إنّه فعيل بمعنى مُفْعِل ، كأليم بمعنى مُؤلم ، ومعنى الإحكام في حقّ الله تعالى في خلق الأشياء ، هو إتقان التدبير فيها ، وحسن التقدير لها ففيها ما لا يوصف بوثاقة البنية كالبقة والنملة وغيرهما ، إلّا أنّ آثار التدبير فيها ـ وجهات الدلالات فيها على قدرة الصانع وعلمه ـ ليست بأقلّ من دلالة السماوات والأرض والجبال على علم الصانع وقدرته. وكذا هذا في قوله : ( الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ) (٢).

وليس المراد منه الحَسَن الرائق في المنظر ، فإنّ ذلك مفقود في القرد والخنزير ، وإنّما المراد منه حُسن التدبير في وضع كلّ شيء موضعه بحسب المصلحة. وهو المراد بقوله : ( وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ) (3).

الثاني ـ إنّه عبارة عن كونه مقدّساً عن فعل ما لا ينبغي ، قال تعالى : ( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا ) (4).

وقال : ( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ) (5) و (6).

ونبحث فيما يلي عن كلا المعنيّين واحداً بعد الآخر.

الهوامش

1. سورة النساء : الآية ٢٦.

2. سورة السجدة : الآية ٧.

3. سورة الفرقان : الآية ٢.

4. سورة المؤمنون : الآية ١١٥.

5. سورة ص : الآية ٢٧.

6. وقد ذكر الرازي هنا معنى ثالثاً وهو أنّ الحكمة عبارة عن معرفة أفضل المعلومات بأفضل العلوم ، فالحكيم بمعنى العليم ، قال الغزالي : وقد دللنا على أنّه لا يعرف الله إلّا الله ، فيلزم أن يكون الحكيم الحق هو الله ، لأنّه يعلم أصل الأشياء ، وهو « العلم بأصل الأشياء » أصل العلوم ، وهو علمه الأزلي الدائم الذي لا يُتصوّر زواله ، المطابق للمعلوم مطابقة لا يتطرق إليها الخفاء ولا الشبهة. « أسماء الله الحسنى ، ص ٢٧٩ ـ ٢٨٠ ». أقول : وعلى المعنى الثالث تكون الحكمة من شعب علمه.

مقتبس من كتاب : [ الإلهيّات على هدى الكتاب والسنّة والعقل ] / المجلّد : 1 / الصفحة : 225 ـ 226

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أسماء الله وصفاته

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية