احتجاج عمرو بن العاص على معاوية بحديث الغدير

البريد الإلكتروني طباعة

احتجاج عمرو بن العاص على معاوية بحديث الغدير

ذكر الخطيب الخوارزمي الحنفي في المناقب ص ١٢٤ كتاباً لمعاوية كتبه إلى عمرو بن العاص يستهويه لنصرته في حرب صفين ثمّ ذكر كتاباً لعمرو مجيباً به معاوية وستقف على الكتابين في ترجمة عمرو بن العاص ومن كتاب عمرو قوله :

وأمّا ما نسبت أبا الحسن أخا رسول الله ووصيّه إلى البغي والحسد على عثمان وسمّيت الصحابة فسقة وزعمت أنّه أشلاهم على قتله فهذا كذب وغواية ، ويحك يا معاوية ؟ أما علمت أن أبا الحسن بذل نفسه بين يدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وبات على فراشه ؟ وهو صاحب السبق إلى الاسلام والهجرة وقد قال فيه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : هو مني وأنا منه ، وهو مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبي بعدي. وقال فيه يوم غدير خم : ألا من كنت مولاه فعلي مولاه ، أللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله.

مقتبس من كتاب : [ الغدير في الكتاب والسنّة والأدب ] / المجلّد : 1 / الصفحة : 403 ـ 404

 

أضف تعليق


الغدير

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية