فاجعة الطَّف

البريد الإلكتروني طباعة

فاجعة الطَّف

قال الشيخ كمال الدين بن طلحة : مصرع الحسين عليه السلام يسكب المدامع من الأجفان ويجلب الفجائع ويثير الأحزان ويلهب النيران الموجودة في أكباد ذوي الإيمان بما أجرته الأقدار للفجرة من الاجتراء وفتكها واعتدائها على الذريّة النبويّة بسفح دمائها وسفكها واستبائها مصونات نسائها وهتكها. كيف لا وهم رجال الذرّيّة النبويّة بنجيعها مخضوبة وأبدانها على التراب مسلوبة ومخدّرات حرائرها سبايا منهوبة ! فكم كبيرة من جريمة ارتكبوها واجترموها وكم من نفس معصومة أزهقوها واخترموها وكم من كبد حرّى منعوها ورود الماء المباح وحرموها ثمّ احتزوا رأس سبط رسول الله صلّى الله عليه وآله (1) !

هذا مع علمهم بأنّها الذريّة النبويّة المسؤول لها المودّة بصريح القرآن وصحيح الاعتقاد فلو نطقت السماء والأرض لرثت لها ورثتها ولو اطّلعت عليها مردة الكفر لبكتها وندبتها ولو حضرت مصرعها عتاة الجاهليّة لأبكتها ونعتها ولو شهدت وقعتها بُغاة الجبابرة لأغاثتها ونصرتها.

فيا لها مصيبة أنزلت الرزية بقلوب الموحّدين فأورثتها وبليّة أحلّت الكآبة بنفوس المؤمنين سلفاً وخلفاً فأحزنتها فوا لهفتاه لذرية نبويّة طلّ دمها وعترة محمديّة فلّ مخذمها وعصبة علوية خُذلت فقتل مقدمها وزمرة هاشمية استُبيح حرمها واستُحل محرمها !

لذا ورد عن رسول الله صلّى الله عليه وآله أنّه قال : « قام عندي جبريل من قبل فحدّثني أنّ الحسين يُقتل بشطّ الفرات وقال : هل لك أن أُشمّك من تربته ؟ قلت : نعم. فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم أملك عيني أن فاضتا » (3).

عن ابن سُحَيم عن أبيه قال : سمعت أنس بن الحارث يقول : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول : « إنّ ابني هذا ـ يعني الحسين ـ يُقتل بأرض يُقال لها : كربلاء فمَنْ شهد ذلك منكم فلينصره ».

قال : فخرج أنس بن الحارث إلى كربلاء فقُتل مع الحسين عليه السلام (4).

عن ابن عباس قال : كان الحسين جالساً في حجر النبي صلّى الله عليه وآله فقال جبريل : أتُحبُّه ؟ فقال : « وكيف لا أُحبّه وهو ثمرة فؤادي ؟! ». فقال : أما إنّ اُمّتك ستقتله ألا اُريك من موضع قبره ؟ فقبض قبضة فإذا تربته حمراء (5).

عن اُمّ سلمة أنّها قالت : كان جبرئيل عليه السلام عند النبي والحسين بن علي معي فغفلت عنه فذهب إلى النبي صلّى الله عليه وآله وجعله النبي صلّى الله عليه وآله على فخذه فقال له جبرئيل : أتحبّه يا محمّد ؟ فقال صلّى الله عليه وآله : « نعم ». فقال : أما إنّ اُمّتك ستقتله وإن شئت أريتك تربة الأرض التي يُقتل فيها. فبسط جناحيه إلى الأرض وأراه أرضاً يُقال لها : كربلاء تربة حمراء بطفّ العراق (6).

عن اُمّ الفضل قالت : قال لي رسول الله صلّى الله عليه وآله والحسين في حجره : « إنّ جبريل عليه السلام أخبرني أنّ اُمّتي تقتل الحسين » (7).

عن عبد الله بن عمرو قال : إنّ معاذ بن جبلة أخبره قال : خرج علينا رسول الله صلّى الله عليه وآله مصفرّ اللون فقال : « أنا محمّد أُوتيت جوامع الحكم ؛ فواتحها وخواتمها فأطيعوني ما دمت بين أظهركم ... يزيد لا بارك الله في يزيد ». ثمّ ذرفت عيناه بالدموع ثمّ قال : « نُعي إليَّ الحسين ثمّ أُتيت بتربته وأُخبرت بقتله وقاتله أو قتلته. والذي نفسي بيده لا يُقتل بين ظهراني قوم لا يمنعونه إلّا خالف الله بين صدورهم وقلوبهم وسلّط عليهم شرارهم وألبسهم شيعاً ». ثمّ قال : « آه لفراخ آل محمّد من خليفة مستخلف مترف يقتل خلفي وخلف الخلف ! » (8).

وعن يحيى الحضرمي قال : إنّه سار مع عليّ رضي الله عنه وكان صاحب مطهرته فلمّا حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفّين فنادى عليٌّ : « صبراً أبا عبد الله صبراً أبا عبد الله ». وهو بشطّ الفرات فقلت : وما ذاك ؟ قال : « دخلت على النبيّ صلّى الله عليه وآله ذات يوم وإذا عيناه تذرفان قلت : يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عينيك تفيضان ؟ قال : بل قام من عندي جبريل عليه السلام آنفاً فأخبرني أنّ الحسين يُقتل بشطّ الفرات. قال : فقال : هل لك أن أُشمك من تربته ؟ قلت : نعم. قال : فمدّ يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم أملك عيني أن فاضتا » (9).

ذكر الحاكم الجشمي أنّ أمير المؤمنين عليه السلام لمّا سار إلى صفّين نزل بكربلاء وقال لابن عباس : « أتدري ما هذه البقعة ؟ ». قال : لا. قال : « لو عرفتها لبكيت بكائي ». ثمّ بكى بكاءً شديداً ثمّ قال : « ما لي ولآل أبي سفيان ! » ثمّ التفت إلى الحسين عليه السلام وقال : « صبراً يا بُني فقد لقي أبوك منهم مثل الذي تلقى بعده » (10).

عن أنس بن مالك قال : استأذن مَلَكُ القَطْرِ والمطر ربّه عزوجل أن يزور النبيّ صلّى الله عليه وآله فإذن له فجاءه وهو في بيت اُمّ سلمة فقال : « يا اُمّ سلمة احفظي علينا الباب لا يدخل علينا أحد ». فبينما هم على الباب إذ جاء الحسين ففتح الباب فجعل يتقفز على ظهر النبي صلّى الله عليه وآله ـ يعلو رقبة النبي صلى الله عليه وآله ويعبث به والملك ينظر ـ يلتثمه ويقبّله فقال له الملك : أتحبّه يا محمّد ؟ قال : « إي والله إنّي لأُحبّه ». قال : أما إنّ اُمّتك ستقتُلهُ وإن شئت أن أُريك من تربة المكان الذي يُقتل فيها. قال : فقبض قبضة من المكان الذي يُقتل فيه فأتاه بسِهْلة حمراء فأخذته اُمّ سلمة فجعلته في طرف ثوبها. قال : فكنّا نسمع يُقتل بكربلاء (11).

عن عائشة قالت : دخل الحسين بن علي رضي الله عنه على رسول الله صلّى الله عليه وآله وهو يوحى إليه فنزا على رسول الله صلّى الله عليه وآله وهو منكبّ وهو على ظهره فقال جبرئيل لرسول الله صلّى الله عليه وآله : أتحبّه يا محمّد ؟ قال : « يا جبريل وما لي لا أُحبّ ابني ». قال : فإنّ اُمّتك ستقتله من بعدك. فمدّ جبريل عليه السلام يده فأتاه بتربة بيضاء فقال : في هذه الأرض يُقتل ابنك هذا واسمها الطفّ (12). فلمّا ذهب جبريل عليه السلام من عند رسول الله صلّى الله عليه وآله خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله والتزمه في يده يبكي فقال : « يا عائشة إنّ جبريل أخبرني أنّ ابني حسين مقتول في أرض الطفّ وأن اُمّتي ستفتن بعدي ». ثمّ خرج إلى أصحابه فيهم علي وأبو بكر وعمر وعمّار وأبو ذرّ وهو يبكي فقالوا : ما يبكيك يا رسول الله ؟ فقال : « أخبرني جبريل عليه السلام أنّ ابني الحسين يُقتل بعدي بأرض الطفّ وجاءني بهذه التربة وأخبرني أنّ فيها مضجعه » (13).

عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال : لّما ثقل رسول الله صلّى الله عليه وآله في مرضه والبيت غاصّ بمَنْ فيه قال : « ادعوا لي الحسن والحسين ». فجاءا فجعل يلثمهما حتّى أُغمي عليه فجعل عليٌ عليه السلام يرفعهما عن وجه رسول الله صلّى الله عليه وآله ففتح عينيه وقال : « دعهما يتمتعا منّي واتمتّع منهما ؛ فستصيبهما بعدي أثرة ... » (14).

عن الأصبغ بن نباتة قال : أتينا مع علي بن أبي طالب فمررنا بأرض كربلاء فقال علي عليه السلام : « ها هنا مناخ ركابهم وموضع رحالهم ومهراق دمائهم ؛ فتية من آل محمّد صلّى الله عليه وآله يُقتلون في هذه العرصة تبكي عليهم السماء والأرض » (15).

عن عليّ رضي الله عنه قال : « ليُقتلنّ الحسين قتلاً وإنّي لأعرف التربة التي يُقتل فيها قريباً من النهرين » (16).

لمّا أُحيط بالحسين بن علي قال : « ما اسم هذه الأرض ؟ ». قيل : كربلاء. فقال : « صدق النبي صلّى الله عليه وآله إنّها أرض كَرْبٍ وبَلاء » (17).

عن أبي وائل عن اُمّ سلمة قالت : كان الحسن والحسين رضي الله عنها يلعبان بين يدي رسول الله صلّى الله عليه وآله في بيتي فنزل جبريل عليه السلام فقال : يا محمّد إنّ اُمّتك تقتل ابنك هذا من بعدك. وأومأ بيده إلى الحسين فبكى رسول الله صلّى الله عليه وآله وضمّه إلى صدره ثمّ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : « يا اُمّ سلمة وديعةٌ عِنْدَكِ هذه التربةُ ». فشمّها رسول الله صلّى الله عليه وآله وقال : « وَيْحَ كرْب وبلاء ». قالت : وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله : « يا اُمّ سلمة إذا تحوَّلت هذه التربة دماً فاعلمي أنَّ ابني قد قُتل ». قال : فجعلتها أُم سلمة في قارورة ثمّ جعلت تنظر إليها كلّ يوم وتقول : إنّ يوماً تحوّلين دماً ليوم عظيم (18).

وكان أوّل صارخة صرخت في المدينة اُمّ سلمة زوج رسول الله صلّى الله عليه وآله كان دفع إليها قارورة فيها تربة وقال لها : « إنّ جبرائيل أعلمني أنّ اُمّتي تقتل الحسين ». [ قالت : ] وأعطاني هذه التربة وقال لي : « إذا صارت دماً عبيطاً فاعلمي أنّ الحسين قد قُتل ». وكانت عندها فلّما حضر ذلك الوقت جعلت تنظر إلى القارورة في كلّ ساعة فلمّا رأتها قد صارت دماً صاحت : وا حسيناه ! وابن رسول الله ! فتصارخنَ النساء من كلّ ناحية حتّى ارتفعت المدينة بالرجّة التي ما سمع بمثلها قطّ (19).

قالت اُمّ سلمة : فأصبته يوم قُتل الحسين عليه السلام وقد كانت ليلة قتل الحسين سمعت قائلاً يقول :

أيّها القاتلون جهلاً حسيناً

 

أبشروا بالعذاب والتذليلِ

كلّ أهلِ السماءِ يدعو عليكم

 

من نبيٍّ ومَلكٍ وقبيلِ

قد لعُنتم على لسان ابن داو

 

د وموسى وحاملِ الإنجيلِ

قالت : فبكيت وفتحت القارورة فإذا الحصيات قد جرت دماً (20).

عن شهرْ بن حَوْشب قال : كنت عند اُمّ سلمة زوج النبي صلّى الله عليه وآله حين أتاها قتل الحسين فقالت : قد فعلوها ! ملأ الله بيوتَهم وقبورَهم ناراً ووقعت مغشيَّةً عليها فقمنا (21).

وعن بن أبي عمّار عن اُمّ سلمة قال : سمعت الجنّ تنوح على الحسين بن عليّ رضي الله عنها (22).

عن الفقيمي قال : كان الجصّاصون إذا خرجوا من السحر سمعوا نوح الجن على الحسين رضي الله عنه :

مسحَ الرسولُ جبينهُ

 

فلهُ بريقٌ في الخدودِ

أبواه في عليا قريشٍ

 

جدُّه خيرُ الجدودِ (23)

أمّا بلاؤه في القتال فقد أبلى بلاءً حسناً ولم يتمكّنوا منه حتّى أُثخن بالجراح وسقط على الأرض فحزّوا رأسه يوم عاشوراء عام ٦١ هـ ولمّا وضِع الرأس بين يدي عبيد الله بن زياد أنشد قاتله سنان بن أنس النخعي لعنه الله تعالى :

املأ ركابي فضّة أو ذهبا

 

إنّي قتلتُ السيدَ المحجّبا

ومَنْ يُصلّي القبلتين في الصبا

 

وخيرهم إذ يذكرون النسبا

قتلتُ خيرَ الناسِ أُمّاً وأبا

فقال له عمر بن سعد : أشهد أنّك مجنون ما صَحْت قط ! أدخلوه إليّ. فلمّا دخل حذفه بالقضيب وقال : يا أحمق ! أتتكلّم بهذا الكلام ؟! والله لو سمعك ابن زياد لضرب عنقك.

وأرسل عمر بن سعد ـ خذله الله ـ بالرأس إلى ابن زياد مع سنان بن أنس قاتل الحسين عليه السلام فلمّا وضع الرأس بين يدي عبيد الله بن زياد وأنشد الأبيات غضب عبيد الله بن زياد من قوله وقال : إذا علمت ذلك فلِمَ قتلته ؟ والله لا نلت منّي خيراً ولألحقنّك به. ثمّ قدّمه وضرب عنقه (24).

عن ابن أبي نُعْمٍ قال : إنّ رجلاً من أهل العراق سأل ابن عمر عن دم البعوض يُصيبُ الثوْبَ فقال ابن عمر : اُنظروا إلى هذا يسأل عن دم البعوض وقد قتلوا ابن رسول الله صلّى الله عليه وآله وقد سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول : « هُمَا رَيْحانتايَ من الدنيا » (25) !

وروى أنّه سأله عن المحرم يقتل الذباب فقال : يا أهل العراق تسألون عن قتل الذباب وقد قتلتم الحسين بن بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله (26) !

وأُخذ ثَقَل الحُسين عليه السلام وأخذ رجل حليَّ فاطمة بنت الحسين وبكى فقالت : لِمَ تبكي ؟ فقال : أأَسلبُ بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله ولا أبكي ؟ قالت : فدعه. قال : أخاف أن يأخذه غيري (27).

عن الزهري قال : إنّه لم يُرفع تلك الليلة التي صبيحتها قُتل الحسين بن علي بن أبي طالب حجرٌ في بيت المقدس إلّا وُجد تحته دم عبيط (28). قال عبد الملك : صدقت حدّثني الذي حدّثك وإنّي وإيّاك في هذا الحديث لقرينان (29).

وممّا ظهر يوم قتله من الآيات :

عن اُمّ سلمة قالت : لمّا قُتل الحسين بن علي مُطرنا مطراً كالدم على البيوت والجدر. قالت : وبلغني أنّه كان بخراسان والشام والكوفة.

وعن مروان مولى هند بنت المهلَّب قال : حدّثني بوّاب عبيد الله بن زياد أنّه لمّا جيء برأس الحسين فوضع بين يديه رأيت حيطان دار الإمارة تسايل دماً (30).

عن محمّد بن سيرين قال : لم تُرَ هذه الحمرة التي في آفاق السماء حتّى قُتل الحسين بن علي ( رضي الله تعالى عنهما ) (31).

وعن هشام بسنده قال : تعلم هذه الحمرة في الأُفق مِمَّ ؟ هو من يوم قتل الحسين عليه السلام (32).

عن أبي قبيل قال : إنّ السماء أظلمت يوم قتل الحسين حتّى رأوا الكواكب (33).

عن الأسود بن قيس قال : أحمرّت آفاق السماء بعد قتل الحسين ستّة أشهر يُرى ذلك في آفاق السماء كأنّها الدم (34).

عن معمر قال : أوّل ما عُرف الزُّهري تكلَّم في مجلس الوليد بن عبد الملك فقال الوليد : أيّكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي ؟ فقال الزهري : بلغني أنّه لم يُقلب حجر إلّا وجد تحته دم عبيط (35).

أرسل عبد الملك إلى رأس الجالوت فقال : هل كان في قتل الحسين علامة ؟ قال : نعم ما كُشف عن حجر إلّا وجد تحته دم عبيط (36).

عن أبي بكر الشاهد بسنده قال : أرسل عبد الملك إلى ابن رأس الجالوت فقال : هل كان في قتل الحسين علامة ؟ قال ابن رأس الجالوت : ما كُشف يومئذٍ حجر إلّا وجد تحته دم عبيط (37).

عن ابن سيرين قال : لم تبكِ السماء على أحد بعد يحيى بن زكريا إلّا على الحسين بن علي عليه السلام (38).

عن عيسى بن الحرث الكندي قال : لمّا قُتل الحسين مكثنا سبعة أيام إذا صلّينا العصر نظرنا إلى السماء على أطراف الحيطان كأنّها الملاحف المعصفرة ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضاً (39).

وذهبوا برأسه إلى عبيد الله بن زياد فوضعوه بين يديه فجعل ينكت بقضيب في يده على ثناياه وعنده أنس بن مالك جالس فقال له : يا هذا ارفع قضيبك ؛ قد طالما رأيت رسول الله يُقبِّل هذه الثنايا (40).

عن أنس قال : لمّا قُتل الحسين جيء برأسه إلى عبيد الله بن زياد فجعل ينكت بقضيب على ثناياه وقال : إن كان لحسن الثغر ! فقلت : أما والله لأسوؤنّك ؛ فقلت : لقد رأيت رسول الله صلّى الله عليه وآله يُقبّل موضع قضيبك من فيه (41).

وروى ابن أبي الدنيا أنّه كان عنده زيد بن أرقم فقال له : ارفع قضيبك ؛ فوالله لطالما رأيت رسول الله صلّى الله عليه وآله يُقبّل ما بين هاتين الشفتين. ثمّ جعل زيد يبكي فقال ابن زياد : أبكى الله عينيك لولا أنّك شيخ قد خرفت لضربت عنقك. فنهض وهو يقول : أيّها الناس أنتم العبيد بعد اليوم ؛ قتلتم ابن فاطمة وأمّرتم ابن مرجانة ! والله ليقتلنّ خياركم ويستعبدون شراركم فبعداً لمن رضي بالذّلة والعار (42) !

وقال سبط ابن الجوزي وغيره : المشهور أنّه جمع أهل الشام وجعل ينكت الرأس بالخيزران وليس العجب إلّا من ضرب يزيد ثنايا الحسين بالقضيب وحمل آل النبي صلّى الله عليه وآله على أقتاب الجمال أي موثقين في الحبال والنساء مُكشّفات الرؤوس والوجوه (43)

وقال ابن الجوزي : وحكمته أنّ غضبنا يؤثر حمرة الوجه والحق تنزّهه عن الجسمية ؛ فأظهر تأثير غضبه على مَنْ قتل الحسين عليه السلام بحمرة الأُفق ؛ إظهاراً لعظم الجناية. قال : وأنين العباس وهو مأسور ببدر منع النبي صلّى الله عليه وآله النوم فكيف بأنين الحسين عليه السلام ؟ ولمّا أسلم وحشي قاتل حمزة قال له النبيّ صلّى الله عليه وآله : « غيِّب وجهك عنّي ؛ فإنّي لا أُحبُّ أن أرى مَنْ قتل الأحبّة ». هذا والإسلام يجبّ ما قبله فكيف بقلبه صلّى الله عليه وآله أن يرى مَنْ ذبح الحسين عليه السلام وأمر بقتله وحمل أهله على أقتاب الجمال (44) ؟!

ولمّا بلغ أهل المدينة قتل الحسين عليه السلام خرجت زينب ابنة عقيل بن أبي طالب في نساء من بني هاشم خرجن معها وهي حاسرة تلوي ثوبها وتقول :

ماذا تقولون إنْ قال النبيُّ لكم

 

ماذا فعلتم وأنتم آخِرُ الأُممِ

بعتَرتِي وبأهلي بعد مُفْتَقَدِي

 

منهم أُسارى وقتلى ضُرِّجُوا بِدَمِ

ما كان هذا جزائي إذ نَصَحْتُ لكم

 

أن تخْلفوني بَشرٍّ في ذوي رَحمي

ضَيَّعتُم حقّنا واللهُ أوجبهُ

 

وقد رعى الفيلُ حقّ البيتِ والحرمِ (46)

عن أبي المعالي بسنده قال عن أشياخ له قالوا : غزونا بلاد الروم فوجدنا في كنيسة من كنائسها مكتوباً :

أترجو اُمّةٌ قتلت حُسيناً

 

شفاعةَ جدّه يومَ الحسابِ

فقلنا للروم : مَنْ كتب هذا في كنيستكم ؟ قالوا : قبل مبعث نبيكم بثلاثمئة عام (47).

وحكى الشيخ نصر الله بن يحيى مشارف الصاغة وكان من الثقاة الخيِّرين قال : رأيت علي بن أبي طالب عليه السلام في المنام فقلت : يا أمير المؤمنين تقولون يوم فتح مكة مَنْ دخل دار أبي سفيان فهو آمن ثمّ يتمّ ولدك الحسين يوم كربلاء منهم ما تمّ ؟! فقال لي عليه السلام : « أمّا سمعت أبيات ابن الصيفي التميمي في هذا المعنى ؟ ». فقلت : لا. فقال : « اذهب إليه واسمعها ». فاستيقظت من نومي مفكّراً ثمّ إنّي ذهبت إلى دار ابن الصيفي وهو الحيص بيص الشاعر الملّقب بشهاب الدين فطرقت عليه الباب فخرج عليَّ فقصصت عليه الرؤيا فأجهش بالبكاء وحلف بالله إن كان سمعها منّي أحد وإن نظمتها إلّا في ليلتي هذه ثمّ أنشد :

ملكنا فكانَ العفو منّا سجيّةً

 

فلمّا ملكتم سالَ بالدمِ أبطحُ

وحلّلتم قتلَ الأُسارى وطالما

 

غدونا على الأسرى نعفُّ

وحسبكمُ هذا التفاوتُ بيننا

 

وكلُ إناءٍ بالذي فيهِ ينضحُ (48)

وقد رثاه الناس بمراث كثيرة ومن أحسن ما أورده الحاكم النيسابوري :

جاؤوا برأسكَ يابن بنت محمّد

 

متزمّلاً بدمائهِ تزميلا

فكأنّما بكَ يابن بنت محمّد

 

قتلوا جهاراً عامدين رسولا

قتلوكَ عطشاناً ولم يترقّبوا

 

في قتلكَ التنزيلَ والتأويلا

ويكبّرونَ بأن قُتلت وإنّما

 

قتلوا بكَ التكبيرَ والتَّهليلا (49)

وللإمام الشافعي ( ١٥٠ ـ ٢٠٤ هـ ) قصائد عدّة في مدح ورثاء آل البيت عليهم‌السلام ومن قصائده المعروفة في رثاء الحسين عليه‌السلام ما مطلعها :

تأوُّه قلبي والفؤادُ كئيبُ

 

وأرّقَ نومي فالسهادُ عجيبُ

فمَنْ مبلغ عنّي الحسينَ رسالةً

 

وإن كرهتها أنفسٌ وقلوبُ

ذبيحٌ بلا جرمٍ كأنّ قميصَهُ

 

صبيغٌ بماءِ الأرجوانِ خضيبُ

فللسيفِ إعوالٌ وللرمحِ رنةٌ

 

وكادت لهم صمُّ الجبالِ تذوبُ

لئن كان ذنبي حبُّ آلِ محمّدٍ

 

فذلكَ ذنبٌ لستُ عنهُ أتوبُ (50)

وقال أبو دهبل الجمحي :

وإِنَّ قَتيِلَ الطَّفِّ مِنْ آلِ هاشمٍ

 

أذلَّ رقاباً من قريشٍ فذلَّتِ

وكانوا رجاءً ثمّ اضحوا رزيّةً

 

لقد عظمت تلك الرازيا وجلّتِ

وعند غنيٍ قَطَرةٌ من دمائنا

 

سنجزيهمُ يوماً بها حيثُ حلّتِ

مَرَرْتُ على أبياتِ آلِ مُحمَّدٍ

 

فلم أر من أمثالها يوم حلّتِ (51)

عن عليّ بن الحسين عليه‌السلام قال : لمّا قُتل الحسين بن علي عليه السلام جاء غراب فوقع في دمه وتمرّغ ثمّ طار فوقع بالمدينة على جدار فاطمة بنت الحسين بن عليّ بن أبي طالب ـ وهي الصغرى ـ ونعب الغراب فرفعت رأسها فنظرت إليه فبكت بكاء شديداً وأنشأت تقول :

نعبَ الغرابُ فقلتُ مَنْ

 

تنعاهُ ويلكَ يا غرابْ

قالَ الإمامُ فقلتُ مَنْ ؟

 

قال الموفّقُ للصوابْ

قلتُ الحسينُ فقال لي

 

ملقىً على وجهِ الترابْ

إنّ الحسينَ بكربلا

 

بين الأسنّةِ والضرابْ

فابكِ الحسينَ بعبرةٍ

 

تُرضي الإلهَ مع الثوابْ

ثمّ استقلّ بهِ الجنا

 

حُ فلم يُطق ردّ الجوابْ

فبكيت مما حل بي

 

بعد الوصي المستجاب (52)

ومن الغريب إذ يرى البعض أنّ مقتل الحسين عليه السلام كان خروجاً عن طاعة يزيد بن معاوية ؛ لأنّه في رأيهم اجتهد وأخطأ وله أجر واحد أو كما قال القاضي الأندلسي ابن العربي : بأنّ الحسين قُتل بسيف جدّه!

ومن المعروف أنّ يزيد بن معاوية كان مستبدّاً طاغياً ومارقاً نزقاً قتل الإمام الحسين بن علي سبط رسول الله صلّى الله عليه وآله واستباح المدينة وضرب الكعبة بالمنجنيق وهو لا يمكن تبريره لا بسنّة نبويّة ولا بحنكة سياسيّة ؛ لأنّ قتل الحسين عليه السلام كان في الحقيقة محاولة فاشلة لاغتيال فكر أهل البيت وتشويه مبادئهم التي هي فكر ومبادئ الإسلام الحنيف.

يبقى سؤال يطرح نفسه دوماً وهو : لماذا يُقيم المسلمون المآتم بذكرى عاشوراء منذ قرون عديدة وإلى اليوم ؟ لقد قُتل الحسين ومات يزيد فهل هناك فائدة من إعادة الماضي وتكرار الخلاف ؟

الجواب : هو أنّ الحقيقة والواقع غير ذلك فما زال المرء يجد أمامه دوماً حسيناً ويزيد في كل زمان ومكان وهما يتصارعان وهو صراع بين الحقّ والباطل وإنّ هذا النزاع هو في الواقع تجسيد للصراع بين الخير والشرّ الذي ما زال قائماً وعلينا أن نختار أحد الموقفين ؛ إمّا اتّخاذ موقف الحسين أو يزيد.

لقد خرج الحسين واعداً ومتحدّياً وداعياً بحقيقة هدفه فكان بطلاً ؛ وبذلك سجّل أوّل قوّة تحدٍّ وأوّل نموذج صادق ثوري في تأريخ المسلمين ؛ قدّم حياته وهو مظلوم وتحوّل مقتله إلى شهادة وتحوّلت الشهادة إلى مدرسة ومشعل حرّيّة ينير درب الثائرين (53).

الهوامش

1. الفصول المهمة : ص ١٨٧ ؛ مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : ص ٢٦١.

2. مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : ص ٢٦١.

3. المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٠٥ ح ٢٨١١ ؛ كنز العمال : ج ١٢ ص ١٢٧ ح ٣٤٣٢١ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ١٨٩ ح ٣٥٢٠.

4. ذخائر العقبى : ص ٢٥٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٤ ح ٣٥٤٣ ؛ كنز العمال : ج ١٢ ص ١٢٦ ح ٣٤٣١٤ ؛ كفاية الطالب : ٣٨٦ ؛ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٥.

5. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٤ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٠٦ ح ٢٨١٣ ؛ كنز العمال : ج ١٢ ص ١٢٦ ح ٣٤٣١٣ و ح ٣٤٣١٥ ؛ للصواعق المحرقة : ص ١٩٢ ؛ البداية والنهاية : مجلد ٣ ج ٦ ص ٢٦١.

6. الفصول المهمة : ص ١٧٠ ؛ نور الأبصار : ص ٢٢١.

7. المستدرك على الصحيحين ٣ / ١٧٩ كتاب معرفة الصحابة ؛ كنز العمال : ج ١٢ ص ١٢٣ ح ٣٤٣٠٠ ، ص ١٢٧ ح ٣٤٣١٩ ؛ الصواعق المحرقة : ص ١٩٢.

8. مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ١٦٠.

9. تهذيب التهذيب : ج ٢ ص ٣٤٧ ؛ مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٠ ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ١٧٠ ؛ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٦ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٠٧ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٠٧ رقم ٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ١٨٧ ح ٣٥١٧ وح ٣٥١٨ و ٣٥١٩ ؛ إحقاق الحق : ج ٨ ص ١٤٨ ؛ ذخائر العقبى ص ٢٥٣ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٥٩٦.

10. مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ١٦٢.

11. المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٠٦ ح ٢٨١٣ ، البداية والنهاية ٦ / ٢٦٠ ؛ العقد الفريد : ج ٤ ص ٣٥٠ ؛ مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٠ ـ ١٩٣ ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ١٦٠ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٠٨ رقم : ٢٧٠ ؛ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٥ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ١٨٩ ح ٣٥٢١ وح ٣٥٢٢ وح ٣٥٢٣ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٠٨ ؛ ذخائر العقبى : ص ٢٥١ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٠٠ ؛ النهاية : ج ٢ ص ٤٢٨ ، وفيه : « السِّهْلة رملٌ خَشِن ليس بالدُّقاق النَّاعِم ».

12. الطف : سُمّي به لأنّه طرف البرّ ممّا يلي الفرات والمعركة جرت يومئذٍ قريباً منه ؛ لسان العرب ج ٩ ص ٢٢١ « طفف ».

13. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٠ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٠٧ ح ٢٨١٥ ؛ البداية والنهاية مجلد ٣ ج ٦ ص ٢٦١ ؛ الصواعق المحرقة : ١٩٢ أخرجه ابن سعد.

14. مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ١١٤.

15. الصواعق المحرقة : ص ١٩٢ ؛ شرح نهج البلاغة : ج ٣ ص ١٦٩ ؛ الفصول المهمة : ص ١٧١ ؛ الأخبار الطوال : ص ٢٥٣ ؛ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٦ ؛ إحقاق الحق : ج ٨ ص ١٤٣ ؛ مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : ص ٢٦٢ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٢٥ ؛ نور الأبصار : ص ٢٢١.

16. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٣ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١١٠ ح ٢٨٢٤ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٠٩ رقم ٢٧٠ ؛ إحقاق الحق : ج ٨ ص ١٤٩.

17. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٥ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ٢٨١٢ ؛ الفصول المهمة : ص ١٨٨ ؛ ذخائر العقبى : ص ٢٥٥ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٣ رقم ٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٠ ح ٣٥٤٣ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٥٩٨.

18. تهذيب التهذيب : ج ٢ ص ٣٤٧ ؛ مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٢ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٠٨ ح ٢٨١٧ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٨٢ ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ١٦٣ ؛ ذخائر العقبى : ص ٢٥٢ ؛ كفاية الطالب : ص ٣٨٤ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٥٩٩.

19. تاريخ اليعقوبي : ج ٢ ص ٢٤٥.

20. الصواعق المحرقة : ص ١٩٣ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٨٠ ؛ تاريخ الطبري : ج ٤ ص ٣٥٨ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٥٠ ؛ استشهاد الحسين : ١٥٧.

21. سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٩ ـ ٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٣٨.

22. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ٢٠٢ ، البداية والنهاية : ج ٦ ص ٢٦٣ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٢٢ ح ٢٨٦٨ ؛ كفاية الطالب : ص ٣٩٩ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٤١ ؛ الإصابة في تمييز الصحابة : ج ١ ص ٣٣٥ ؛ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٧ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٩ ـ ٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٣٩ وص٢٤٢ ح ٣٥٤٧ ؛ ذخائر العُقبى : ص ٢٥٥ وفيه : لمّا قتل الحسين رضي الله عنه ناحت عليه الجنُّ ومُطِرنا دماً حياة الصحابة : ج ٣ ص ٧٤٣.

23. سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٨ رقم : ٢٧٠ ؛ تاريخ الخلفاء : ص ٢٠٨ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٥١ وفيه : « فله بياض في الخدود ».

24. أنساب الأشراف : ج ٢ ص ٥٠٢ ؛ مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٧ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١١٧ ح ٢٨٥٢ ؛ العقد الفريد : ج ٤ ص ٣٤٨ ؛ الاستيعاب في معرفة الأصحاب : ج ١ ص ٣٩٣ ؛ مروج الذهب : ج ٣ ص ٧٣ ؛ الفصول المهمة : ص ١٩٠ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٧٣ ؛ مقتل أبي مخنف : ص ٢٠١ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٢٨ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٢ رقم٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٥٢ ح ٣٥٤٧ ؛ اُسد الغابة : ج ٢ ص ٢٨ وفيه : أوقر بدل املأ ؛ كتاب الفتوح : ج ٥ ص ٢٢١ ؛ مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : ص ٢٦٥ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٥٧١ ؛ نور الأبصار : ص ٢٢٩ ؛ استشهاد الحسين : ص ١٤٥ ؛ مقاتل الطالبيين : ص ١١٩.

25. صحيح البخاري : ج ٥ ص ٢٢٣٤ ح ٥٦٤٨ ، كتاب الأدب ، باب رحمة الولد ؛ سنن الترمذي : ج ٥ ص ٦٥٧ ح ٣٧٧٠ ؛ أنساب الأشراف : ج ٣ ص ٢٢٧ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٢٧ ؛ الفصول المهمة : ص ١٧٠ ؛ الصواعق المحرقة : ص ١٩٦ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٠٠ ؛ الإصابة في تمييز الصحابة : ج ١ ص ٣٣٢ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٠٢ رقم٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ١٣٠ ح ٣٤٢١ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ٩٠ ؛ اُسد الغابة : ج ٢ ص ٢٦ ؛ مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : ص ٢٥٠ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٥٧٦ ؛ نور الأبصار ص ٢٢١ ؛ حياة الحيوان الكبرى : ج ١ ص ١٨٥.

26. الفصول المهمة : ص ١٧٠ ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ١ ص ٩١ ؛ مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : ص ٢٥٠ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٥٧٧ ؛ وفيه : وقال النبي صلّى الله عليه وآله : « هما ريحانتاي من الدنيا » فرائد السمطين : ج ٢ ص ١٠٩ ح ٤١٥.

27. سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤١٨ رقم ٢٧٠.

28. دم عبيط : طري شديد الحمرة.

29. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ١٩٩ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١١٩ ح ٢٨٥٦ ؛ العقد الفريد : ج ٤ ص ٣٥٣ ؛ سير أعلام النبلاء : ٤ ص ٤٢٦ رقم٢٧٠ ؛ كفاية الطالب : ٤٠٠ ؛ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٦ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٩ ح ٣٥٤٥.

30. تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٣٣ ؛ ذخائر العقبى : ص ٢٤٩ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٥ رقم٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٩ ح ٣٥٤٥ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٣٦.

31. حلية الأولياء : ج ٢ ص ٢٧٦ رقم : ١٩٣ ابن سيرين ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٨ ح ٣٥٤٥. وفيه : « لم تكن ترى » ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٣٩ ؛ تاريخ الخلفاء : ص ٢٠٧.

32. سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٤ رقم : ٢٧٠ ؛ المحاسن والمساوئ : ص ٦٣.

33. أنساب الأشراف : ج ٢ ص ٥٠٥ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٧ ح ٣٥٤٥.

34. عن الأسود بن قيس قال : احمرّت آفاق السماء بعد قتل الحسين ستّة أشهر يُرى ذلك في آفاق السماء كأنّها الدم.

35. تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٣٤ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٣٧ ؛ نور الأبصار : ص ٢٣٣.

36. كفاية الطالب : ص ٣٩٩.

37 تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٩ ح ٣٥٤٥.

38. كفاية الطالب : ص ٣٩٣ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٤ رقم : ٢٧٠ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٣٤.

39. مجمع الزوائد : ج ٩ ص ٢٠٠ ؛ أنساب الأشراف : ج ٣ ص ٢٠٩ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٣٣ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٤ رقم : ٢٧٠ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٢٧ ح ٣٥٤٥ ؛ تاريخ الخلفاء ص ٢٠٧.

40. أنساب الأشراف : ج ٣ ص ٢٠٧ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٢٥ ح ٢٨٧٨ ؛ تاريخ الطبري : ج ٤ ص ٢٩٣ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٧٧ ؛ البداية والنهاية : مجلد ٣ ج ٦ ص ٢٦٥ ؛ مروج الذهب : ج ٣ ص ٧٣ ؛ الفصول المهمة : ص ١٩١ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٣ رقم : ٢٧٠ ؛ الأخبار الطوال : ص ٢٥٩ ؛ كتاب الفتوح : ج ٥ ص ٢٤٠.

41. تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٣٥ ح ٣٥٤٥ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٦ رقم : ٢٧٠ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٣٣ ؛ جواهر العقدين في فضل الشرفين : ص ٤١٠.

42. الأخبار الطوال : ص ٢٦٠ ؛ اُسد الغابة : ج ٢ ص ٢١ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٣١ ؛ نور الأبصار : ص ٢٢٩ ؛ الصواعق المحرقة : ص ١٩٨ ؛ جواهر العقدين في فضل الشرفين : ص ٤١٠ ؛ الإتحاف بحبّ الأشراف : ص ٥٣.

43. الصواعق المحرقة : ص ١٩٨ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٧٤.

44. الصواعق المحرقة : ص ١٩٤.

45. مروج الذهب : ج ٣ ص ٨٠ ؛ تاريخ الطبري : ج ٤ ص ٢٩٤ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٧٩ ؛ مقتل أبي مخنف : ص ١٦١ ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ٢ ص ٧٦ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٢٩ ؛ كفاية الطالب : ص ٣٩٧ ؛ تذكرة الخواص : ص ٢٦٧ ؛ كتاب الفتوح : ج ٥ ص ٢٤٥.

46. مقتل الحسين ، للخوارزمي : ج ٢ ص ٧٦ ؛ جواهر العقدين في فضل الشرفين : ص ٤٢٢.

47. تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٤٢ ح ٣٥٤٧ ؛ ذخائر العقبى : ص ٢٤٨ ؛ جواهر العقدين في فضل الشرفين : ص ٤٢١ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٥٣ ؛ الاستيعاب في معرفة الأصحاب : ج ١ ص ٣٩٥ ح ٥٥٦ ؛ كفاية الطالب : ص ٣٩٤ الخصائص الكبرى : ج ٢ ص ١٢٧ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٤٢ وفيه : فقالوا : « منذ كم وجدتم هذا الكتاب في هذه الكنيسة ؟ قالوا : قبل أن يبعث نبيّكم بستّمئة عام » ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ٢ ص ٩٣ وفيه : فوجدنا في الحائط صخرة فيها مكتوب :

اترجو اُمّة قتلت حسيناً

 

شفاعةَ جدّهِ يومَ الحسابِ

فلا واللهِ ليس لهم شفيعٌ

 

وهم يومَ القيامةِ في العذابِ

48. الفصول المهمة : ص ١٩٤ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٥٦ ؛ نور الأبصار : ص ٢٣٢ ؛ حياة الحيوان الكبرى : ج ١ ص ١٨٥.

49. أنساب الأشراف : ج ٣ ص ٢٢١ ؛ تهذيب التهذيب : ج ٢ ص ٣٥٣ ؛ المعجم الكبير : ج ٣ ص ١٢٤ ح ٢٨٧٥ ؛ البداية والنهاية : مجلد ٣ ج ٢ ص ٢٦٤.

50. مقتل الحسين ، للخوارزمي : ج ٢ ص ١٢٦ ؛ تراجيديا كربلاء : ص ٥٧ ؛ جواهر العقدين في فضل الشرفين : ص ٤٢٤.

51. أنساب الأشراف : ج ٣ ص ٢٢٠ ؛ الكامل في التاريخ : ج ٢ ص ٥٨٠ ؛ الاستيعاب في معرفة الأصحاب : ج ١ ص ٢٩٤ ؛ مروج الذهب : ج ٣ ص ٢٢٠ ؛ تهذيب الكمال : ج ٦ ص ٤٤٧ ؛ الاستيعاب في معرفة الأصحاب : ج ١ ص ٣٧٩ ـ هامش الإصابة ـ : اُسد الغابة : ج ٢ ص ٢٩ ؛ تاريخ مدينة دمشق : ج ١٤ ص ٢٥٩ ح ٣٥٤٧ ؛ سير أعلام النبلاء : ج ٤ ص ٤٢٩ رقم : ٢٧٠ ؛ جواهر العقدين في فضل الشرفين : ٤٢٢ ؛ بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٦٨ ؛ مقاتل الطالبيين : ص ١٢١ ، أي وجدتها موحشة خالية بعد أن رأيتها مؤنسة مأهولة.

52. بغية الطلب : ج ٦ ص ٢٦٤٧ ؛ فرائد السمطين : ج ٢ ص ١٦٣ ح ٤٥١ ؛ مقتل الحسين للخوارزمي : ج ٢ ص ٩٢.

53. تراجيديا كربلاء : ص ١٨.

مقتبس من كتاب : [ الحسين ريحانة النبي صلّى الله عليه وآله ] / الصفحة : 143 ـ 164

 

أضف تعليق


كربلاء وواقعة الطف

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية