فضل زيارة النبي صلى الله عليه وآله وفاطمة صلوات الله عليها والائمة بالبقيع صلوات الله عليهم أجمعين

البريد الإلكتروني طباعة

باب

فضل زيارة النبي صلى الله عليه وآله

وفاطمة صلوات الله عليها والائمة بالبقيع

صلوات الله عليهم أجمعين

1 ـ ع ، ن : السناني ، عن ابن زكريا القطان ، عن ابن حبيب ، عن ابن بهلول ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مهران ، عن الصّادق عليه‌السلام قال : إذا حجّ أحدكم فليختم حجّه بزيارتنا لأنَّ ذلك من تمام الحجّ (1).

2 ـ ب : هارون عن ابن صدقة ، عن الصّادق ، عن أبيه عليهما السلام أن النبيَّ صلّى الله عليه وآله قال : من زارني حيّاً وميّتا كنت له شفيعاً يوم القيامة (2).

3 ـ ل : الأربعمائة قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه : أتموا برسول الله صلّى الله عليه وآله حجّكم إذا خرجتم إلى بيت الله ، فانَّ تركه جفاء وبذلك اُمرتم ، وأتموا بالقبور التي ألزمكم الله عزَّوجلَّ زيارتها وحقّها واطلبوا الرّزق عندها (3).

4 ـ ن : الهمداني عن عليّ ، عن أبيه ، عن الهروي قال : قلت للرّضا عليه السلام يا ابن رسول الله ما تقول في الحديث الّذي يرويه أهل الحديث أنَّ المؤمنين يزورون ربّهم من منازلهم في الجنّة ؟ فقال عليه السلام : يا أبا الصّلت إنَّ الله تبارك وتعالى فضّل نبيّه محمّداً صلّى الله عليه وآله على جميع خلقه من النبيّين والملائكة وجعل طاعته طاعته ومبايعته مبايعته وزيارته في الدُّنيا والاٰخرة زيارته فقال الله عزَّوجلَّ : « مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّـهَ » (4) وقال : « إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّـهَ يَدُ اللَّـهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ » (5) وقال النبيّ صلّى الله عليه وآله : من زارني في حياتي أو بعد موتي فقد زار الله تعالى ودرجة النبيّ صلّى الله عليه وآله في الجنة أرفع الدّرجات ، فمن زاره في درجته في الجنّة من منزله فقد زار الله تبارك وتعالى (6).

5 ـ ع : أبي عن سعد ، عن عباد بن سليمان ، عن محمّد بن سليمان الدّيلمي عن إبراهيم بن أبي حجر الأسلمي ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : من أتى مكة حاجّاً ولم يزرني إلى المدينة جفوته يوم القيامة ، ومن جاءني زائراً وجبت له شفاعتي ومن وجبت له شفاعتي وجبت له الجنّة (7).

6 ـ مل : ابن الوليد والكليني ، عن عليِّ بن محمّد بن بندار ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عن محمّد بن سليمان ، عن أبي حجر الأسلمي قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : وذكر مثله وزاد في آخره : ومن مات في أحد الحرمين : مكّة أو المدينة لم يعرض إلى الحساب ومات مهاجراً إلى الله وحشر يوم القيامة مع أصحاب بدر (8).

7 ـ ع : ابن المتوكّل ، عن السّعدآبادي ، عن البرقي ، عن عثمان بن عيسى ، عن المعلّى بن شهاب ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال الحسن بن عليّ عليهما السلام لرسول الله صلّى الله عليه وآله يا أبتاه ما جزاء من زارك ؟ فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله : يا بنيَّ من زارني حيّاً أو ميّتاً أو زار أباك أو أخاك أو زارك كان حقّاً عليّ أن أزوره يوم القيامة فاُخلّصه من ذنوبه (9).

8 ـ مل : أبي عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن عليِّ بن أسباط ، عن عثمان ابن عيسى ، عن معلّى بن أبي شهاب مثله (10).

9 ـ مل : محمّد بن الحسن بن عليِّ بن مهزيار ، عن أبيه ، عن جدّه عليّ ، عن عثمان بن عيسى ، عن معلّى مثله (11).

10 ـ مل : أبي عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن عثمان ابن عيسى مثله (12).

11 ـ مل : أبي عن ابن أبان ، عن حسين بن سعيد مثله (13).

12 ـ لى : ابن إدريس ، عن أبيه ، عن ابن أبي الخطاب ، عن عثمان بن عيسى ، عن العلاء بن المسيّب ، عن الصّادق ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال الحسن بن علي عليهما‌ السّلام لرسول الله صلّى الله عليه وآله : يا أبه ما جزاء من زارك ؟ فقال : من زارني أو زار أباك أو زارك أو زار أخاك كان حقّاً عليّ أن أزوره يوم القيامة حتّى اُخلصه من ذنوبه (14).

13 ـ ثو : أبي ، عن سعد ، عن ابن أبي الخطاب مثله (15).

14 ـ لى : ابن موسى الأسدي ، عن النخعي ، عن النّوفلي ، عن ابن البطايني عن أبيه ، عن ابن جبير ، عن ابن عبّاس ، عن النبيّ صلّى الله عليه وآله قال : من زار الحسن في بقيعه ثبت قدمه على الصّراط يوم تزلّ فيه الأقدام (16).

15 ـ ثو : حمزة العلوي ، عن ابن عقدة ، عن عليِّ بن حمدون ، عن محمّد ابن الحسين القواريري ، عن جعفر بن أمين ، عن عثمان بن عيسى ، عن العلا بن المسيّب ، عن الصّادق عليه السلام ، عن أبيه ، عن جدّه عليهم السلام قال : قال الحسين صلوات الله عليه : يا أبتاه ما لمن زارنا ؟ قال : يا بنيّ من زارني حيّاً وميّتاً ، ومن زار أباك حيّاً وميّتاً ومن زار أخاك حيّاً وميّتاً ومن زارك حيّاً وميّتاً كان حقيقاً عليّ أن أزوره يوم القيامة واُخلّصه من ذنوبه واُدخله الجنّة (17).

16 ـ مل : أبي ـ ره ـ عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن محمّد البرقيّ ، عن القاسم بن يحيى ، عن جدِّه الحسن بن راشد ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : بينا الحسين بن عليّ عليهما السلام في حجر رسول الله صلّى الله عليه وآله إذ رفع رأسه فقال : يا أبه ما لمن زارك بعد موتك ؟ فقال : يا بنيّ من أتاني زائراً بعد موتي فله الجنّة ، ومن أتى أباك زائراً بعد موته فله الجنّة ، ومن أتى أخاك زائراً بعد موته فله الجنّة ، ومن أتاك زائراً بعد موتك فله الجنّة (18).

17 ـ مل : أبي والكليني ، عن أحمد بن ادريس عمّن ذكره ، عن محمّد بن سنان ، عن محمّد بن عليّ رفعه قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : يا عليّ من زارني في حياتي أو بعد موتي أو زارك في حياتك أو بعد موتك أو زار ابنيك في حياتهما أو بعد موتهما ضمنت له يوم القيامة أن اُخلّصه من أهوالها وشدائدها حتّى اُصيّره معي في درجتي (19).

18 ـ مل : أبي ـ ره ـ عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن محبوب ، عن أبان عن السدوسي ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : من أتاني زائراً كنت شفيعه يوم القيامة (20).

19 ـ مل : الحسن بن عبد الله بن محمّد ، عن أبيه ، عن ابن محبوب مثله (21).

20 ـ مل : حكيم بن داود بن حكيم ، عن سلمة ، عن جعفر بن بشير ، عن أبان مثله (22).

21 ـ مل : أبي وجماعة مشايخي ـ ره ـ عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن محبوب عن أبان مثله (23).

22 ـ مل : ابن الوليد ، عن الصّفار ، عن ابن عيسى ، عن ابن أبي نجران قال : قلت لأبي جعفر الثاني عليه السلام : جعلت فداك ما لمن زار رسول الله صلّى الله عليه وآله متعمّدا ؟ قال : له الجنّة (24).

23 ـ مل : الكليني ، عن عدَّة من رجاله ، عن ابن عيسى مثله (25).

24 ـ مل : جماعة ، عن مشايخنا رحمهم الله ، عن محمّد بن يحيى ، عن ابن عيسى عن معاوية بن حكيم ، عن ابن أبي نجران قال : سألت أبا جعفر عليه السلام عمّن زار قبر النبيّ صلّى الله عليه وآله متعمّداً قاصداً ؟ قال : له الجنّة (26).

25 ـ مل : بهذا الاسناد ، عن ابن أبي نجران ، عن أبي جعفر الثاني عليه السلام قال : قلت ما لمن زار رسول الله صلّى الله عليه وآله متعمّدا ؟ قال : يدخله الله الجنّة إن شا الله (27).

26 ـ مل : حكيم بن داود ، عن سَلمة ، عن عليّ بن سيف ، عن الفضل بن مالك النخعي ، عن إبراهيم بن أبي يحيى المدني ، عن صفوان بن سليم ، عن أبيه عن النبيّ صلّى الله عليه وآله قال : من زارني في حياتي وبعد موتي كان في جواري يوم القيامة (28).

27 ـ مل : بهذا الاسناد ، عن ابن سيف ، عن سليمان بن عمرو النخعي ، عن عبد الله بن الحسن ، عن أبيه ، عن عليّ بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله من زارني بعد وفاتي كان كمن زارني في حياتي ، وكنت له شهيداً وشافعاً يوم القيامة (29).

28 ـ مل : جماعة مشايخي رحمهم الله ، عن محمّد بن يحيى وأحمد بن إدريس جميعاً ، عن سلمة ، عن بعض أصحابنا ، عن ابن أبي نجران قال : قلت له : ما لمن زار رسول الله صلّى الله عليه وآله متعمدا ؟ قال : يدخله الله الجنّة (30).

بيان : قوله عليه السلام ( متعمّدا ) أي يكون مجيئه لمحض الزيارة لا لشيء آخر تكون الزيارة مقصودة بالتبع.

29 ـ مل : محمّد بن أحمد بن سليمان ، عن موسى بن محمّد بن موسى ، عن محمّد بن محمّد بن الأشعث ، عن أبي الحسن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر ، عن أبيه عن جدِّه جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليِّ بن الحسين قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : من زار قبري بعد موتي كان كمن هاجر إليّ في حياتي ، فان لم تستطيعوا فابعثوا إليّ بالسلام فانّه يبلغني (31).

30 ـ مل : محمّد بن جعفر الرزّاز ، عن ابن أبي الخطّاب ، عن ابن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن الفضيل ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : إنّ زيارة قبر رسول الله صلّى الله عليه وآله تعدل حجّة مع رسول الله صلّى الله عليه وآله مبرورة (32).

31 ـ مل : عنه عن ابن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة عن زيد قال : قلت : لأبي عبد الله عليه السلام ما لمن زار قبر رسول الله صلّى الله عليه وآله ؟ قال : كمن زار الله في عرشه (33).

32 ـ يب : الكليني ، عن العدّة ، عن سهل ، عن ابن أبي الخطّاب وذكر مثله (34).

ثمَّ قال : قال الشيخ ـ ره ـ : معنى قول الصادق عليه السلام : من زار رسول الله صلّى ‌الله ‌عليه وآله كان كمن زار الله فوق عرشه ، هو أنَّ لزائره عليه السلام من المثوبة والأجر العظيم والتبجيل في يوم القيامة كمن رفعه الله إلى سمائه وأدناه من عرشه الّذي تحمله الملائكة وأراه من خاصّة ملائكته ما يكون به توكيد كرامته ، وليس على ما تظنّه العامّة من مقتضى التشبيه.

33 ـ مل : ابن عامر ، عن المعلّى ، عن ابن أسباط ، عن الحسن بن الجهم قال : قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام : أيّهما أفضل رجل يأتي مكة ولا يأتي المدينة أو رجل يأتي النبيّ صلّى الله عليه وآله ولا يبلغ مكة ؟ قال : فقال لي : أيّ شيء تقولون أنتم ؟ فقلت : نحن نقول في الحسين عليه السلام فكيف في النبيّ صلّى الله عليه وآله ، قال : أما لئن قلت ذلك لقد شهد أبو عبد الله عليه السلام عيداً بالمدينة فانصرف فدخل على النبيّ صلّى الله عليه وآله فسلّم عليه ثمَّ قال لمن حضره : أما لقد فضلنا أهل البلدان كلّهم مكّة فمن دونها لسلامنا على رسول الله صلّى الله عليه وآله (35).

34 ـ يب : روي عن الصادق عليه السلام انّه قال : من زارني غفرت له ذنوبه ولم يمت فقيرا (36).

35 ـ يب : روي عن أبي محمّد الحسن العسكري عليه السلام انّه قال : من زار جعفراً وأباه لم يشك عينه ولم يصبه سقم ولم يمت مبتلى (37).

36 ـ مل : محمّد الحميري ، عن أبيه ، عن عليّ بن محمّد بن سالم ، عن محمّد ابن خالد ، عن عبد الله بن حمّاد البصري ، عن عبد الله بن عبد الرَّحمان الأصمّ ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله عليه السلام انّه قال في حديث له طويل : انّه أتاه رجل فقال : هل يزار والدك ؟ فقال : نعم ، قال : فما لمن زاره ؟ قال : الجنّة إن كان يأتمّ به قال : فما لمن تركه رغبة عنه ؟ قال : الحسرة يوم الحسرة وذكر الحديث بطوله (38).

بيان : ظاهر ما أورده من الخبر انّه سأله عن زيارة الباقر عليه السلام ، لكن ابن قولويه ـ ره ـ أورده في باب من ترك زيارة الحسين عليه السلام فلذا أوردناه في البابين.

37 ـ كتاب الفصول : للسيد المرتضى نقلا عن شيخه المفيد رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله للحسن : من زارك بعد موتك أو زار أباك أو زار أخاك فله الجنّة ، وقال له عليهما السلام في حديث له أوَّل مشروح في غير هذا الكتاب : تزورك طائفة يريدون به برِّي وصلتي ، فاذا كان يوم القيامة زرتها في الموقف فأخذت بأعضادها فأنجيتها من أهواله وشدائده (39).

الهوامش

1. علل الشرائع ص 459 وعيون أخبار الرضا عليه السلام ج 2 ص 262.

2. قرب الاسناد ص 31.

3. الخصال ج 2 ص 406 ضمن حديث طويل.

4. سورة النساء الاية : 80.

5. سورة الفتح الاية : 10.

6. عيون أخبار الرضا عليه السلام ج 1 ص 115.

7. علل الشرائع ص 460.

8. كامل الزيارات ص 460.

9. علل الشرائع ص 460.

10. كامل الزيارات ص 11 وفيهما قال الحسين (ع) بدل الحسن (ع).

11. كامل الزيارات ص 11 وفيهما قال الحسين (ع) بدل الحسن (ع).

12. نفس المصدر ص 14 وفيهما قال الحسين (ع) بدل الحسن (ع).

13. نفس المصدر ص 14 وفيهما قال الحسين (ع) بدل الحسن (ع).

14. أمالي الصدوق ص 59.

15. ثواب الاعمال ص 75.

16. أمالي الصدوق ص 112 ضمن حديث.

17. ثواب الاعمال ص 75.

18. كامل الزيارات ص 10.

19. نفس المصدر ص 11.

20. المصدر السابق ص 12.

21. المصدر السابق ص 13.

22. المصدر السابق ص 13.

23. المصدر السابق ص 14.

24. كامل الزيارات ص 12.

25. المصدر السابق ص 13.

26. المصدر السابق ص 12.

27. المصدر السابق ص 12.

28. المصدر السابق ص 13.

29. المصدر السابق ص 13.

30. المصدر السابق ص 14.

31. كامل الزيارات ص 14.

32. كامل الزيارات ص 14.

33. نفس المصدر ص 15.

34. التهذيب ج 6 ص 78.

35. كامل الزيارات ص 331.

36. التهذيب ج 6 ص 4.

37. التهذيب ج 6 ص 78.

38. كامل الزيارات ص 123.

39. كتاب الفصول المختارة ج 1 ص 94.

مقتبس من كتاب : بحار الأنوار / المجلّد : 97 / الصفحة : 139 ـ 145

 

أضف تعليق

زيارة القبور وزيارات المعصومين عليهم السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية