أدلّة وقوع الرجعة

البريد الإلكتروني طباعة

أدلّة وقوع الرجعة

يدلّ على وقوع الرجعة في هذه الأُمّة قوله تعالى : ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَ‌جْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْ‌ضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ * وَيَوْمَ نَحْشُرُ‌ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ ) (1).
لا يوجد بين المفسّرين من يشكّ بأنّ الآية الأولى تتعلّق بالحوادث الّتي تقع قبل يوم القيامة ، ويدلّ عليه ما روى عن النبيّ الأكرم من أنّ خروج دابّة الأرض من علامات يوم القيامة ، إلّا أنّ هناك خلافاً بين المفسّرين حول المقصود من دابّة الأرض ، وكيفيّة خروجها ، وكيف تتحدّث ، وغير ذلك ممّا لا نرى حاجة لطرحه ؟

روى مُسلم أنّه قال رسول الله : « إنّ الساعة لا تكون حتّى تكون عشر آيات  : خسفٌ بالمشرق ، وَخَسْفٌ بالمغرب ، وخسف في جزيرة العرب ،والدخان ، والدجّال ، ودابّة الأرض ، ويأجوج و مأجوج ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونارٌ تخرج من قعر عدن ترحل الناس » (2).

إنّما الكلام في الآية الثانية ، والحقّ أنّها ظاهرة في حوادث قبل يوم القيامة ؛ وذلك لأنّ الآية تركز على حشر فوج من كلّ جماعة بمعنى عدم حشر الناس جميعاً ، ومن المعلوم أنّ الحشر ليوم القيامة يتعلّق بالجميع ، لا بالبعض ، يقول سبحانه : وَيَوْمَ نُسَيِّرُ‌ الْجِبَالَ وَتَرَ‌ى الْأَرْ‌ضَ بَارِ‌زَةً وَحَشَرْ‌نَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ‌ مِنْهُمْ أَحَدًا ) (3).

أفَبَعْدَ هذا التصريح ، يمكن تفسير ظرف الآية بيوم البعث والقيامة ؟

وهناك قرينتان أُخريان ، تحقّقان ظرفها لنا إن كنّا شاكين ، وهما :

أوّلاً : إنّ الآية المتقدّمة عليها تذكر للناس علامة من علامات القيامة ، وهي خروج دابّة الأرض ، ومن الطبيعي بعد ذلك أنّ حشر جماعة من الناس يرتبط بهذا الشأن.

ثانياً : ورد الحديث في تلك السورة عن القيامة في الآية السابعة والثمانين ، أيّ بعد ثلاث آيات ، قال سبحانه : وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ‌ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْ‌ضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّـهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِ‌ينَ ) (4).

وهذا يعرب عن أنّ ظرف ما تقدّم عليها من الحوادث يتعلّق بما قبل هذا اليوم ، ويحقّق أنّ حشر فوج من الذين يكذبون بآيات الله يحدث حتماً قبل يوم القيامة ، وهو من أشراط هذا اليوم ، وسيقع في الوقت الّذي تخرج فيها دابّة من الأرض تكلّم الناس .

ومن العجب قول الرازى بأنّ حشر فوج كل من أمّة سيقع بعد قيام الساعة (5) ؛ فإنّ هذا الكلام خاو لا يستند إلى أيّ أساس ،  وترتيب الآيات وارتباطها ببعضها ، ينفيه ، ويؤكّد ما ذهب إليه الشيعة من أنّ الآية تشير إلى حدث سيقع قبل يوم القيامة.

أضف إلى ذلك انّ تخصيص الحشر ببعض ، لا يجتمع مع حشر جميع الناس يوم القيامة.

نعم ، الآية قد تحدّثت عن حشر المكذّبين ، وأمّا رجعة جماعة أخرى من الصالحين فهو على عاتق الروايات الواردة في الرجعة.

وأمّا كيفيّة وقوع الرجعة و خصوصيّاتها ، فلم يتحدّث عنها القرآن ، كما هو الحال في تحدّثه عن البرزخ والحياة البرزخيّة.

ويؤيّد وقوع الرجعة في هذه الأمّة وقوعها في الأمم السالفة ، كما عرفتَ ، وقد روى أبو سعيد الخدري أنّ رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم  ـ قال : « لَتتَّبِعُنّ سُنَنَ من كان قبلكم ، شبراً بشبر ، و ذراعاً بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضبّ لتبعتموه .  قلنا يا رسول الله : اليهود و النصارى  ؟ قال : فمن ؟ » (6) .

و روى أبوهريرة أنّ رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ قال : « لا تقوم الساعة حتى تُؤخذ أُمّتي بأخذ القرون قبلها ، شبراً بشبر ، وذراعاً بذراع ، فقيل : يا رسول الله : كفارس والروم ؟  قال : ومن الناس إلّا أولئك ؟ » (7).

و روى الشيخ الصدوق ـ رحمه الله ـ قال : قال رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ :

« كل ما كان في الأُمم السابقة ؛ فإنّه يكون في هذه الأُمة مثله ، حذو النعل بالنعل ، والقذّة بالقذّة » (8).

وبما أنّ الرجعة من الحوادث المهمة في الأمم السالفة ، فيجب أن يقع نظيرها في هذه الأُمّة أخذاً بالمماثلة ، و التنزيل.

وقد سأل المأمون العبّاسي ، الإمام الرضا ـ عليه السَّلام ـ عن الرجعة فأجابه ، بقوله : إنّها حق ، قد كانت في الأُمم السالفة ، ونطق بها القرآن ، وقد قال رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ :  « يكون في هذه الأمّة كلّ ما كان في الأُمم السالفة حذو النعل بالنعل ، والقذّة بالقذّة » (9).

هذه هي حقيقة الرجعة و دلائلها ، ولا يدّعي المعتقدون بها أكثر من هذا ، وحاصله عودة الحياة إلى طائفتين من الصالحين والطالحين ، بعد ظهور الإمام المهدي ـ عليه السَّلام ـ ، وقبل وقوع القيامة ، و لا ينكرها إلّا من لم يمعن النظر في أدلّتها (10).

 

الهوامش

1. سورة النمل : الآيتان 82 ـ 83 .

2. صحيح مسلم : ج 8 ، كتاب الفتن ، و أشراط الساعة ، باب في الآيات التّي تكون قبل الساعة ، ص 179.

3. سورة الكهف : الآية 47 .

4. سورة النمل : الآية 87 .

5. مفاتيح الغيب : ج 4 ، 218 .

6. صحيح البخاري : كتاب الاعتصام بقول النبي ، ج 9 ، ص 112 .

7. صحيح البخاري : ج 9 ، ص 102. و كنز العمال : ج 11 ، ج 133 .

8. كمال الدين : ص 576 .

9. بحار الأنوار ، ج 53 ، ص 59 ، الحديث 45.

10. بقي هنا بحثان :

1 ـ من هم الراجعون.

2 ـ ما هو الهدف من إحيائهم ؟

وإجمال الجواب عن الأوّل أنّ الراجعين لفيف من المؤمنين ولفيف من الظالمين.

وإجمال الجواب عن الثاني ما جاء في كلام السيّد المرتضى المنقول آنفاً ، حيث قال : « إنّ اللّه تعالى يعيد عند ظهور إمام الزمان المهدى ـ عليه السَّلام ـ ، قوماً ممّن كان تقدم موته من شيعته ليفوزوا بثواب نصرته و معونته ، و مشاهدة دولته ، و يعيد أيضاً قوماً من أعدائه لينقتم منهم ... » إلى آخر كلامه.

لاحظ تفصيل جميع ذلك في البحار : ج 53 ، و الإيقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة ، للشيخ الحر العاملي.

 

مقتبس من كتاب الإلهيّات على هدى الكتاب والسنّة والعقل

 

أضف تعليق


الرجعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية