العصمة وحادثة قتل موسى ع القبطي؟

البريد الإلكتروني طباعة
العصمة وحادثة قتل موسى ع القبطي؟
السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
بالقول بعصمة الأنبياء ،كيف نأول حادثة النبيّ موسى (عليه السّلام) عندما قتل البلطي- قوله تعالى { قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ * قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {القصص/ 15 ـ 16} ، والآية تشير إلى ان ذلك من عمل الشيطان؟

الجواب : من سماحة السيّد جعفر علم الهدی
المشار إليه بقوله : { هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ } ، هو النزاع والقتال الذي وقع بين القبطي والإسرائيلي ، لا ما صدر من موسى ؛ فإنّ الرجل كان كافراً مهدور الدمّ .
ففي الحديث عن الرضا (عليه السّلام) أنّه سئل عن هذه الآية : { فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ }  ، مع أنّ الأنبياء معصومون ؟
فقال : « فقضى عليه بحكم الله تعالى ذكره ، فوكزه فمات ».
{ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ } . قال (عليه السّلام) : « يعني الاقتتال الذي وقع بين الرجلين ، لا ما فعله موسى من قتله » .
{ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي } . قال (عليه السّلام) : « يقول : وضعت نفسي غير موضعها بدخول المدينة » .
{ فَاغْفِرْ لِي } . قال (عليه السّلام) : « يعني استرني من أعدائك لئلا يظفروا بي فيقتلوني » .
وبهذا التفسير الوارد عن الإمام الرضا (عليه السّلام) يظهر أنّ ما جرى بين موسى والقبطي لم يكن منافياً للعصمة ، كما أنّ كلام موسى (عليه السّلام) ليس منافياً للعصمة ؛ فإنّ موسى (عليه السّلام) ظلم نفسه ، واختار مالم يكن في مصلحته حيث دخل المدينة مع أنّه خرج منها خائفاً من القتل ، فلمّا رأى الإسرائيلي والقبطي يقتتلان ، قال : هذا الاقتتال من عمل الشيطان ، ولمّا كان مؤموراً شرعاً بالتدخل ، ونصرة المسلم على الكافر ، فضرب القبطي ، فمات من ضربته ، وقد كان كافراً مهدور الدمّ ، ليس على موسى (عليه السّلام) أثم في قتله ، لكنّ أصل الاقتتال كان من عمل الشيطان ، ولذا قال : { هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ}.
 

التعليقات   

 
1+    1- # إبراهيم 2015-07-18 10:27
قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18)
وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19)
قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20)
من هنا يتبين أن موسى اعترف بخطئه مما يبين بأنه كان غير معصوم على الأقل قبل النبوة
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # السيد جعفر علم الهدى 2015-11-06 21:15
أما قوله ( وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ) [ الشعراء : 19 ] فالذي قال هذا الكلام هو فرعون ومراده أن موسى قتل القبطي الذي كان من قوم فرعون فلم يشكر موسى ما أنعم عليه فرعون من الرعاية والحضانة في أيّام طفولته حيث قتل من كان من أتباع فرعون وقومه ، فالمراد من قوله : ( وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ) هو كفر النعمة لا الكفر بإله عزّ وجلّ ، والكفر يستعمل في عدم الشكر كما في قوله تعالى : (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ) [ القيامة : 11 ].
وأمّا قول موسى عليه السلام : ( فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ) [ الشعراء : 20 ] فمراده فعلت ذلك حينما ضللت في الطريق ولم أدر أن هذا الشخص من أهل من ومن أتباعك.
ففي العيون عن الرضا عليه السلام انّه سئل عن ذلك مع انّ الأنبياء معصومون فقال : قال : « وأنا من الضالين عن الطريق بوقوعي إلى مدينة من مدائنك ».
ثمّ انّ الدليل على عصمة الأنبياء والرسل دليل عقلي قطعي شامل لقبل النبوّة وبعدها وهو أن من يحتمل في حقّه المعصية والكذب لا يكون مورد قبول الاُمّة ، فلو صدر منه كذب واحد مثلاً حتى قبل النبوّة لم يطمئن الناس بنبوّته ورسالته ، وكلّ ما يقوله يحتمل انّه كذب ولو في هذه المرّة ثمّ انّ هناك في الاُمّة من لا يرتكب الذنب والكذب ، فكيف يجعل الله تعالى مرتكب الذنب أو الكاذب ولو مرّة واحدة حجّة ونبيّاً مفروض الطاعة عليه مع انّ هذا الشخص أفضل منه لأنّه لم يرتكب المعصية أصلاً وان كان غير معصوم ؟!
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


العصمة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية