ما الدليل على أنّ حديث الكساء يشمل أهل البيت عليهم السلام دون نسائه ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

1 ـ في حديث الكساء يقول النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم قال : « والله فزنا وَشيعَتُنا ... » ؛ فهل كان في زمن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم شيعة ؟

2 ـ في نفس حديث الكساء نحن نقول : إنّ آية التطهير نزلت في حديث الكساء ، لكنّ السنّة يقولون : إنّها نزلت قبل ذلك وذكرت أو استدلّ بها في حديث الكساء ؛ فما الدليل أنّ الآية هذه نزلت على النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم في حديث الكساء ليقصد بها أهل البيت الذين هم تحت الكساء ؟

الجواب :

مضافاً ما ذكرناه سابقاً الدليل على اختصاص الآية الشريفة : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )  (١) بالمعصومين الأربعة عشر « النبيّ وفاطمة والأئمة الإثني عشر » ، هو أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم كان يأتي بعد نزول الآية المباركة إلى بيت فاطمة عند الفجر كلّ يوم بل في أوقات الصلاة كلّها ، ويقول : « الصلاة الصلاة رحمكم الله إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً » (٢) ؛ وقد ورد أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم فعل ذلك طوال ستّة أشهر ، بل وفي بعض روايات أهل السنّة تسعة أشهر ، وهذا يدلّ على اختصاص الآية بفاطمة وبعلها وأولادها ، ويدلّ على الإهتمام الكبير من قبل الله ورسوله لكي يطبّق هذه على أهل البيت عليهم السّلام دون غيرهم.

قال السيوطي في الدرّ المنثور في تفسير آية التطهير :

وأخرج ابن مردويه عن ابن عبّاس رضي الله عنهما ، قال : شهدنا رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ تسعة أشهر يأتي كلّ يوم باب عليّ بن أبي طالب عند وقت كلّ صلاة فيقول : « السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهل البيت ، ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) الصلاة رحمكم الله » ، في كلّ يوم خمس مرّات. (٣)

بل روى الهيثمي في مجمع الزوائد عن أبي برزة قال :

صلّيت مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سبعة عشر شهراً فإذا خرج من بيته أتى باب فاطمة فقال الصلاة عليكم ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) الآية.  رواه الطبراني. (٤)

ويدلّ على خروج زوجات النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم عن الآية ما رواه مسلم في صحيحه في باب فضائل عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فقال :

فقال حصين ـ أيّ لزيد بن أرقم ـ ومَن أهل بيته يا زيد ؟ أليس نساؤه من أهل بيته ؟ قال : نساؤه من أهل بيته ، ولكنّ أهل بيته مَن حُرم الصدقة بعده. قال : ومَن هم ؟ قال : هم آل عليّ ، وآل عقيل ، وآل جعفر ، وآل عبّاس. قال : كلّ هؤلاء حُرم الصدقة ؟ قال : نعم. (٥)

وفي رواية أُخرى رواها أيضاً مسلم في صحيحه في الباب المذكور قال فيها :

... فقلنا ـ أيّ لزيد بن أرقم ـ ومَن أهل بيته ؟ نساؤه ؟ قال : لا. وأيم الله ، إنّ المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ، ثمّ يطلّقها فترجع إلى أبيها وقومها. أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده. (٦)

لا يقال : إنّ الآية أطلقت أهل البيت على الزوجة كما قال الله عزّ وجلّ ـ في قضية إبراهيم وزوجته ـ : ( رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ) (٧) ؛ لأنّ إطلاق أهل البيت على سارة كان لأجل أنّها أبنة عمّ إبراهيم ، وكانا من أصل ونسب وبيت واحد.

ثمّ إنّ شمول الآية المباركة للخمسة الطيّبة ثبت بالروايات المفسّرة للآية ، وأمّا دخول غيرهم من المعصومين من العترة الطاهرة ، فلأجل عموم لفظ الآية حيث إنّ أهل البيت يشملهم ، وبتصريح النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم وعليّ والحسن والحسين عليهم السّلام بإمامتهم وعصمتهم ، ودخولهم تحت الآية المباركة.

الهوامش

١. الأحزاب : ٣٣.

٢. زبدة البيان في أحكام القرآن / الصفحة : ٥١ / الناشر : المكتبة المرتضويّة لإحياء الآثار الجعفريّة.

الدرّ المنثور / المجلّد : ١٢ / الصفحة : ٤٣ / الناشر : مركز هجر للبحوث والدراسات العربيّة والإسلاميّة.

٣. الدرّ المنثور / المجلّد : ١٢ / الصفحة : ٤٤ / الناشر : مركز هجر للبحوث والدراسات العربيّة والإسلاميّة.

٤. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد / المجلّد : ٩ / الصفحة : ١٦٩ / الناشر : دار الكتب العربي ـ بيروت / الطبعة : ٣.

٥. صحيح مسلم / المجلّد : ٤ / الصفحة : ٢١٦ / الناشر : دار الخير.

٦. صحيح مسلم / المجلّد : ٤ / الصفحة : ٢١٧ / الناشر : دار الخير.

٧. هود : ٧٣.

 
 

التعليقات   

 
5+    3- # احمد بريكي 2016-05-18 20:56
جاء ذكر أهل البيت في سورة الأحزاب عند الحديث عن زوجات النبي ﷺ وما نزل في حقهن من آيات. قال تعالى "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً (29) يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (30) وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً (31) يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرً(33)" فهذه الآية دليل على أن زوجات النبي ﷺ يدخلن في أهل البيت عكس ما تدعونه. ويعضد ذلك حين أنجى الله تعالى لوطا وأهله واستثنى امرأته {فأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ} الأعراف: 83
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
4+    3- # السيد جعفر علم الهدى 2016-07-16 00:41
أوّلاً : في الآيات نفسها قرينة على انّ المراد من أهل البيت عليه السلام غير الزوجات ، باعتبار انّ الخطاب كان مع الزوجات بضمير المؤنث المخاطب قبل آية التطهير ـ وكذلك رجع الخطاب إلى الضمير المؤنث المخاطب بعد الآية ، وأمّا آية التطهير التي هي في وسط هذه الآيات فالخطاب فيها بضمير المخاطب المذكّر : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) [ الأحزاب : 33 ] ، ولم يقل انما يريد الله ليذهب عنكن ويطهركن ، فهذا العدول من خطاب المؤنث إلى خطاب المذكّر يدلّ بوضوح على انّ المراد من المخاطب في آية التطهير ما عدا زوجات النبي صلّى الله عليه وآله ، وانّما ذكر الله تعالى طهارة أهل البيت عليهم السلام في ضمن الآيات الواردة بشأن زوجات النبي صلّى الله عليه وآله لأجل الاهتمام والاعتناء بأهل البيت عليهم السلام.
ثانياً : سياق الآيات تأبى ان تكون آية التطهير في شأن زوجات النبي صلّى الله عليه وآله ، إذ لو كان التطهير وهو العصمة من الذنوب يشملهن فلا معنى لقوله تعالى قبل ذلك : ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ ) [ الأحزاب : 30 ] ، وكيف يصدر الفاحشة ممّن حكم الله بطهارته واذهاب الرجس والمعصية عنه ؟!!
ثالثاً : انّ الآيات القرآنيّة نزلت تدريجاً ، فالسورة المشتملة على آيات متعدّدة لم تنزل دفعة على النبي صلّى الله عليه وآله بل كلّ آية نزلت في مقام خاصّ بحسب حاجة الناس ، نعم بعدما كانت الآية تنزل على النبي صلّى الله عليه وآله كان يأمر النبي ان تجعل الآية في السورة الخاصّة أو في ضمن آيات خاصّة ، فلا يكون سياق الآيات دليلاً على شمول آية التطهير لنساء النبي صلّى الله عليه وآله ، إذ لعلّ سائر الآيات نزلت في واقعة وموطن خاصّ وآية التطهير نزلت في مواطن اخرى لا ترتبط بذلك المورد الذي نزل فيه آيات نساء النبي صلّى الله عليه وآله ، بل يظهر من الأحاديث أنّ آية التطهير نزلت عدّة مرّات على النبي صلّى الله عليه وآله وجدها من دون آيات سابقة أو لاحقة ، وانّما جعلت في المصحف ضمن آيات نساء النبي صلّى الله عليه وآله.
راجع الروايات الكثيرة الواردة في تفسير الآية في كتاب فضائل الخمسة من الصحاح الستّة ج 1 / ص 275 إلى ص 290 والروايات منقولة من كتب علماء أهل السنّة.
رابعاً : الروايات الواردة في تفسير الآية وشأن نزولها من طرق أهل السنّة فضلاً عن الشيعة تصرح بوضوح انّ المراد من أهل البيت هم الخمسة الطيّبة « محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين » ، وفي بعض الروايات انّ اُمّ المؤمنين اُمّ سلمة التي تروي حديث الكساء ونزول الآية اقتربت من الكساء واستأذنت النبي صلّى الله عليه وآله في الدخول تحت الكساء يشملها الآية المباركة فقال لها النبي صلّى الله عليه وآله : « أنت على خير » ولم يأذن لها في الدخول.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    1- # عادل 2017-08-21 00:58
هل تريد من الله أن يقول "إنما يريد الله أن يطهركن آل البيت" لكي يضم إلى التطهير زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ويستبعد الرسول نفسه... ضمير المذكر يجمع المذكر والمؤنث يا أجهل من ذبابة "وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة" هل تقول أن التكاليف المذكورة في القرآن بضمير المذكر ليست موجهة إلى النساء؟؟؟؟ أصحاب العقول في نعيم وأنتم تمرحون مع بهائم الله في أرضه.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    1- # السيّد جعفر علم الهدى 2017-11-24 13:24
قلنا الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله لا يحتاج الى تطهير وتزكية ، فانّ نفس بعثته ورسالته تدلّ على انّه طاهر مطهّر معصوم من جميع الذنوب والأدناس والأرجاس.
ثمّ الكلام كان مع زوجات النبي صلّى الله عليه وآله والخطاب ورد لهنّ ؛ فاذا كان يقصد زوجات النبي وقال : « انّما يريد الله ان يطهركن اهل البيت » ، لم يكن فيه إساءة الى رسول الله صلّآ الله عليه وآله ، لأنّ اثبات الشيء لا ينافي بثبوت ما عداه خصوصاً في هذا المقام الذي كان الخطاب والكلام مختصّاً بنساء النبي صلّى الله عليه وآله ، ولم تكن الآيات ناظرة الى النبي صلّى الله عليه وآله ولم يكن صلّى الله عليه وآله مورد خطابه ، هذا وقد صرّح القرآن الكريم وخاطب المسلمين والرسول فيهم ومعذلك لم يكن رسول الله صلّى الله عليه وآله مورد الخطاب.
قال الله تعالى : ( وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ ) [ الأنفال : 11 ] ؛ فهل يطهر الله بماء السماء الصحابة ويبعّد النبي صلّى الله عليه وآله عن ذلك ؟ وهل تشمل الآية النبي صلِّى الله عليه وآله مع المسلمين ؟
والحال انّ الآية تدلّ على تزلزلهم وخوفهم وغلبة الشيطان عليهم ، وعدم ثباتهم ؛ فكانوا بحاجة الى ان يربط الله على قلوبهم ويثبت أقدامهم ، ويذهب عنهم رجز الشيطان وينزل الماء ليغتسل من اُصيب بالاحتلام والجنابة.
ماذا تقول هل رسول الله صلّى الله عليه وآله كان كذلك أم انّ الآية تختصّ بالصحابة الذين كانوا معه ؟ فكيف لم يذكر الله تعالى تطهير النبي من الرجس وخاطبهم مع انّ رسول الله فيهم ولكن خصّهم بالتطهير ؟
والجواب هو ما ذكرناه انّ الرسول الأعظم لم يكن بحاجة الى نزول التهير بالنسبة اليه بل كان طاهراً مطهّراً منذ خلق.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    3- # زهراء 2015-03-16 01:59
نأسف على عقول تشك مثل هذه الشكوك
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
6+    4- # طالب الحق 2014-03-28 16:53
ان هذا الدليل الذي تستدلون به روته عائشه والذي نقله هم المحدثوث السنه منهم مسلم والحاكم والبيهقي فلماذا نستدل بكتب السنه على عقيدتنا ونحن نعتقد بكذب رواتهم فاما ان نصدقهم بهذا الحديث وغيره واما ان ننفي جميع ما روي عنهم
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
7+    9- # السيّد جعفر علم الهدى 2015-04-05 16:06
نحن لا نستدل بروايات أهل السنّة على عقائدنا وانّما نستشهد بها من باب الجدل والزام الخصم بما يرويه ويراه صحيحاً فيما انّ الكلام مع أهل السنّة الذين لا يقبلون أحاديثنا ورواياتنا فلابدّ أن نستشهد بما يروونه في كتبهم وامّا ذكر الروايات المرويّة من طرق أهل البيت عليهم السلام فلا حاجة إليه إذ من المسلّمات والضروريّات من مذهب أهل البيت عليهم السلام انّ آية التطهير نزلت في الخمسة الطيّبة من أصحاب الكساء وانّ هذه الآية لا تشمل زوجات النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم. وهناك نقطه لا بدّ من التنبيه عليها وهو انّ أهل السنّة يجهدون في إخفاء أحاديث الفضائل والمناقب لأهل البيت عليهم السلام ، واذا اضطرّوا إلى ذكر حديث لكونه مشهوراً ومعروفاً فيروونه ـ غالباً ـ بنحو يقلّل من اهمية ـ أو يروون ما يكون بظاهره مدحاً لكنّه يشتمل على القدح والنقيصه ـ. ولذا ورد في أحاديث أهل البيت عليهم السلام النهي عن أخذ فضائلهم من المخالفين ، ولأجل ذلك لا نذكر أحاديثهم إلّا من باب إلزامهم بما التزموا.
نعم قد يحصل الاطمينان من صدق الحديث الذي يذكرونه في الفضائل باعتبار كشفه عن كون الحديث مشهوراً ومعروفاً لم يتمكّنوا من إخفائه وكتمانه.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # عادل 2019-08-07 11:29
لا أدري كيف تناقشون أحاديث ظنية الثبوت في مواجهة آيات قطعية الثبوت؟ الآية من أولها إلى آخرها تتحدث عن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ولم تذكر أحداً غيرهن لا قبل هذه الآية ولا بعدها فالضمير يشير إليهن بصورة قاطعة.. هن آل البيت أما تذكير الضمير فإما لأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو نفسه من أهل البيت وإما أن حديث الكساء صحيح والبيت يضم ذكوراً آخرين بجانب نساء النبي اللاتي ضمنهن القرآن نفسه. الأمر هكذا إذا فهمنا النصوص بدون أن نلتف عليها.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2019-12-12 00:33
صحيح ان القرآن الكريم قطعي الثبوت ، لكن دلالة الآيات ـ على فرض ظهورها في معنى ـ ، فهي ظنيّة وليست قطعيّة.
ولو راجعت علم اصول الفقه ، لعلمت انّ ظهور الكلام ، سواء في القرآن الكريم أو في كلام آخر هو ظنّي الدلالة ، وانّما بناء العقلاء على جحيّة الظهور لأجل التفهيم والتفاهم ؛ فان الاعتماد في تفهيم المقاصد على الكلام الصريح والنص القطعي ، يوقع المتكلّمين في ضيق وجرح ، ولذا قام بناء العقلاء من أيّ لغة كانوا في التفهيم والتفاهم على ظهورات الكلام التي هي ظنيّة الدلالة ؛ فالروايات المفسّرة للقرآن الكريم أو التي تدلّ على سبب نزول الآيات ، حتّى لو كانت ظنيّة الثبوت ، إلّا انّها حجّة أيضاً ببناء العقلاء وسيرتهم الجارية على الأخذ بأخبار العدول والثقات ، وقد أمضى الشارع المقدّس هذه السيرة ، ولولاه لم يبق حجر على حجر ، ولم يثبت معظم الأحكام الشرعيّة من الواجبات والمحرّمات والقوانين الجزائيّة والأحوال الشخصيّة والعبادات والمعاملات ، لأنّ معظمها ، أو فقل جميعها ، انّما ثبتت بالأحاديث الحاكية للسنّة النبويّة بنحو الخصوص أو العموم ؛ فانّ القرآن الكريم لا يتعرض لتفاصيل الواجبات والمحرمات والمعاملات وشروطها وأجزائها ، فالأحاديث المعتبرة يمكن ان تفسّر القرآن الكريم ، او تبيّن المجمل والمتشابه من الآيات.
وقد ورد في أحاديث كثيرة من طرق أهل السنّة ـ فضلاً عن الشيعة وهذه الأحاديث متواترة ومقطوعة الصدور ، بأن أهل البيت في الآية الكريمة يخص بالنبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ـ ، ومن يتقرب الى النبي صلّى الله عليه وآله بالنسب ـ على ما قيل ـ. أمّا زوجات النبي ، فالأحاديث الواردة بشأن نزول الآية تنفي شمولهن ، حيث انّ امّ سلمة صرحت بأن النبي صلى الله عليه وآله لم يأذن لها الدخول تحت الكساء ، وقال لها : أنت على مكانك وأنت إلى خير ، أيّ أنت على خير ، ولكن الآية لا تشملك ، لأنّك لست من أهل البيت. وفي بعض الأحاديث عن اُمّ سلمة قالت انّها دخلت بعد ان قضى النبي دعاءه لأهل بيته ، وهذا صريح في انّها لم تر نفسها من أهل البيت.
وأمّا سبب انّ آية التطهير ذكرت في أثناء الآيات الراجعة إلى نساء النبي صلّى الله عليه وآله ، فلأجل انّ هذه الآية لو كانت مستقلّة ، لحذفها أعداء أهل البيت ، بغضاً لعلي وفاطمة والحسن والحسين ، فانّ الله تعالى وعد ان يحفظ القرآن الكريم ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) [ الحجر : 9 ] ، لكن لا بالأسباب الغيبيّة ، بل بالأسباب الطبيعيّة التي منها ان يركب القرآن بنحو لا يحصل لدى المغرضين دواعي حذف الآيات.
ثمّ ان العدول من ضمير الجمع المؤنث الى ضمير جمع المذكر ، خير دليل على انّ الآية لا تشمل زوجات النبي صلّى الله عليه وآله. ولو قيل ان الوجه في الإتيان بضمير الجمع هو وجود النبي صلّى الله عليه وآله في ضمن أهل البيت ، قلنا نعم ، لكن كان المناسب ان تذكر هذه الآية بعد الانتهاء من الآيات الراجعة الى نساء النبي ، لكي لا يتوهّم ان الالتفات من الضمير المؤنث الى المذكر قرينة على خروج نساء النبي صلّى الله عليه وآله ، بل تكون الآية حينئذ مطلقة شاملة لزوجات النبي صلّى الله عليه وآله ، ان قلنا بصدق أهل البيت عليهنّ ، لكن أهل بيت الرجل هم أقرباءه وعصبته ، كما قال زيد بن أرقم الصحابي المعروف ، فذكر انّ المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها ، فتبين عنه وأهل بيت الرجل هم عصبته الذين لا يمكن افتراقهم عنه.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


حديث الكساء

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية