السيّدة رقيّة بنت الحسين عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

السيّدة رقيّة بنت الحسين عليه السلام

جئنا نزوركِ والحاجات تزدحمُ

 

وفي القلوبِ لهيب الشوق يضطرمُ

آل الهدى ملجأٌ دنياً وآخرةً

 

فإنّ شيمتهم للسائل الكرمُ

أنتِ الملاذ إذا ما نابنا شجنٌ

 

أنتِ الشفيعةُ إن زلّت بنا قدم

مرّت عليكِ خطوبُ الطفِّ داميةً

 

في كلّ شبرٍ لآل البيت سال دم

صبّت عليك سياط السبي حاقدةً

 

كأنّها من رسول الله تنتقم

في الشام حيث عيون الشامتين وفي

 

خرابةٍ ونساءَ الوحي تهتضم

في الحُلم تلقى أباها وهي شاكيةٌ

 

يضمّها بحنانٍ شابَهُ ألم

فاستيقظت من كراها وهي صارخةٌ

 

بأن تراه ودمع العين ينسجم

جاءوا بطستٍ به رأس الحسين فمذ

 

رأته والقلبُ دامٍ ملؤه ضَرم

شكتْ وأنّتْ وماتت حسرةً وأسى

 

أما الخصوم فما لانوا وما رحموا

زال العدى واختفت آثارهم وغدا

 

ثرى رقيّة تسعى نحوه الاُممُ

* جمادى الثانية 1428 هـ

مقتبس من كتاب : [ أنوار الولاء ] / الصفحة : 88

 

أضف تعليق


أولاد المعصومين عليهم السلام وأصحابهم

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية