كيف نقول : إنّ آدم معصوم من الخطأ بالرغم من أنّه خالف أمر الله

البريد الإلكتروني طباعة

كيف نقول : إنّ آدم معصوم من الخطأ بالرغم من أنّه خالف أمر الله
 

السؤال : كيف نقول : إنّ آدم معصوم من الخطأ بالرغم من أنّه أكل من التفاحة ، وقد جاء في الآية : { وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ}(طه/121).
 

الجواب : من سماحة الشيخ هادي العسكري


ذكرنا في جواب سابق براءة آدم من الذنب وعصمته والوجه في مخالفته.
واكرر هنا وأقول : العصيان هو المخالفة وترك النصيحة ، ولا اختصاص باستعماله لإرتكاب الذنب والخطيئة ، وعندما صدر منه الأكل من الشجرة لم يكن هناك عالم تكليف وكلفة ، كانت دار غير هذه الدنيا الدنية ، كان قبل هبوطه إلى الأرض ، وقبل جعله خليفة ، فلا أمر ولا نهي ولا وجوب ولا حرمه ، وليس الغرض من منعه من تلك الأكلة إلا التنبيه على آثارها الوضعية ونتيجتها الطبيعية ، وهي الخروج من الجنة ، التي فيه ترك لذيذ العيش ، والصفاء ، ومجانبة الراحة والهناء ، وبالخروج معانقة الكدر ، والعناء ومصاحبة التعب والشقاء.
وليس الهدف من النهي هناك إلا إعلام جاهل وتنبيه غافل ، وكإرشاد طبيب لعلاج مريض ، أو إشارة منه لسالم وصحيح لشربة ، أو أكلة وآثارها السيئة التي تذهب بالصحة وتوجب الألم والشدة وتديم العلة ، فإذا هنا وقعت المخالفة وترك النصيحة لم يكن ذنب منه ، ولا عقاب له سوى ما خسر من السلامة والصحة ، وما يقع فيه من البلاء والمشقّة ، ويدل على ما ذكرنا آيات من سورة طه بصراحة ، والغواية هي الانقياد للهوى ومتابعة الميل والرغبة في ما فيه السقوط والردى ، وهو الذي حصل لآدم بالفعل من الجوع والضمأ والتعب والعراء ، والخروج من جنة المأوى ، ولم يكن له تبعة غير هذا ، والله الهادي وهو العاصم من البلاء والحمد لله .

 

التعليقات   

 
0    0 # طه بورشيد 2015-02-03 05:45
السلام عليكم
كيف لم يكن في تلك الدار أومر ونواهي المستلزمة للوجوب وعدمه ، فأمر الله لأبليس بالسجود لآدم ،اليس مستلزما الوجوب على إبليس بالسجود ، وإلا لما طرده الله… ؟
ايضا امر الله للملائكة بالسجود هل هو امر غير إلزامي فلهم تركه مثلا… ؟!!!
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    1- # السيّد جعفر علم الهدى 2015-05-02 19:45
الأمر المتوجّه إلى الملائكة وإبليس بالسجود كان أمراً مولويّاً ، لكن لم يكن أمر الله تعالى الملائكة وإبليس بالسجود لآدم في الجنّة ، وإنّما كان في إبتداء خلقة آدم ولعلّه كان قبل أن يدخل آدم وحوّاء الجنّة.
وطرد إبليس معناه إسقاطه عن المرتبة السامية التي كان يتمتع بها بسبب عبادته الظاهريّة حيث كان مع الملائكة وي درجتهم فابعد عن هذه الدرجة.
وأمّا النهي المتوجّه إلى آدم فقد كان نهياً إرشاديّاً ولم يكن نهياً مولويّاً يستحق العقاب على مخالفته ، ففي الحقيقة قال الله تعالى له ان كنت تريد البقاء والخلد في الجنّة فلا تأكل من هذه الشجرة فوسوس له الشيطان فترك الاولى وكان من آثاره الوضعيّة إخراجه من الجنّة.
وأمّا قوله : ( فعصى آدم ربّه فغوى ) فالمراد انّه خالف النهي الإرشادي فوقع في ما لا يحب كما يقال عصى المريض الطبيب فاستمرّ مرضه أو مات بسبب ذلك.
وعلى كلّ حال فبما أن آدم عليه السلام كان نبيّاً والدليل العقلي البرهاني القطعي دلّ على لزوم عصمة الأنبياء من المعاصي فلا محالة يجب التصرّف في ظاهر كلّ ما يدلّ على صدور المعصية منه ويحمل على ترك الاولى أو مخالفة النهي الإرشادي كنواهي الطبيب.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


العصمة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية